،                    
الشاعر المسيء لأم كلثوم يعتذر… وعائلتها تقبل
الشاعر المسيء لأم كلثوم يعتذر… وعائلتها تقبل

بعد الإساءات التي وجهها نحو كوكب الشرق والتصريحات التي طالت سمعتها وحياتها الخاصة وتهديد أسرتها بمقاضاته في المحاكم، اعتذر الشاعر المصري ناصر دويدار لعائلة أم كلثوم في منزلها الواقع في إحدى قرى محافظة الدقهلية شمال مصر.

وتوجه الشاعر المصري صباح اليوم الأحد إلى قرية “طماى الزهايرة” التابعة لمدينة السنبلاوين بمحافظة الدقهلية من أجل تقديم الاعتذار لأسرة أم كلثوم، حيث استقبله أفراد العائلة وقبلوا اعتذاره.

و أكد دويدار أنه من عشاق سيدة الغناء العربي وأن حديثه لم يكن بقصد الإساءة بل اجتزئ من سياقة وتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مشوه.

وأكد عدلي سمير خالد حفيد أم كلثوم أنه قبل اعتذار الشاعر قائلاً إن دويدار “مرحب به داخل منزل العائلة وقبلنا اعتذاره وعفا الله عما سلف”.

يذكر أن الشاعر المصري ناصر دويدار كان قد وجه إساءات في حق كوكب الشرق أم كلثوم والشاعر أحمد رامي، خلال ندوة أقيمت في مقر اتحاد كتاب مصر، حيث وصف العلاقة بين الثنائي على أنها كانت علاقة ذئب بفريسته، ورأى أن أم كلثوم “أنانية”، وقال إنها تلاعبت برامي، الذي تعامل معها على طريقة العاشق الولهان، على حد تعبيره.

غضب واسع وبلاغ للنائب العام

وفجرت تلك التصريحات غضباً واسعاً دفع الشاعر للاعتذار في منشور له عبر صفحته على فيسبوك قال فيه: “من أنا لكي أخطئ في حق سيدة الغناء العربي أم كلثوم؟ ومن أنا حتى أنتقد شاعراً كتبت عنه مقالات تؤكد حبي واحترامي لفنه وأستاذا لأجيال”.

وبرر الشاعر ما حدث بأنه، وبعد وفاة صديقه المطرب أحمد الحجار، أصيب بجلطة ولا يزال يعاني منها، مضيفاً أن أصدقاءه أرادوا أن يخرجوه من حالته لكي يتعافى ووجهوا له الدعوة لحضور هذه الندوة ليتحدث عن أغنية يحبها وخلالها تحدث بارتجال ومن ذاكرته دون ترتيب أو إعداد.

وأصدرت جمعية المؤلفين والملحنين والناشرين المصريين بياناً رفضت فيه إهانة رامي وأم كلثوم. وأعلنت الجمعية عن تقدمها ببلاغ للنائب العام ضد دويدار لاتهامه بالإساءة إلى رمزين كبيرين.

وتطوع عدد من المحامين لمقاضاة الشاعر المسيء، مؤكدين أنهم لن يتنازلوا عن حق أم كلثوم رغم محاولات الأخير تسوية الأمر والتراجع عن تصريحاته.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy