،                    
بعد تغيّر بروتينه الرئيسي.. شكوك “شبه مؤكدة” حول تخليق كورونا مختبرياً
بعد تغيّر بروتينه الرئيسي.. شكوك “شبه مؤكدة” حول تخليق كورونا مختبرياً

أتاحت جائحة كورونا لنا الفرصة للتعرف على بعض المصطلحات العلمية التي أصبحت تتردد في مجالسنا العادية، وكأننا خبراء في الطب. فلم يعد غريبا علينا سماع كلمات مثل “بروتين سبايك” أو الذي يحلو للبعض أن يسميه بـ”بروتين الأشواك”، حيث بات الجميع يعلم أنه “البروتين الرئيسي للفيروس المسبب للمرض، والذي يسهل من دخوله إلى الخلايا البشرية”.

ورغم انشغال العالم قليلا بعيدا عن جائحة كوفيد-19 بسبب تفشي “جدري القردة”، إلا أن هناك تطورات جديدة تتعلق بالجائحة، ربما ستفرض مصطلحات جديدة سيتم تكرارها كثيرا خلال الأيام المقبلة، ومنها مصطلح يعرف باسم “موقع انشقاق الفورين” furin cleavage site أو الذي يعرف اختصاراً باسم (FCS).

هذا المصطلح ليس ببعيد عن بروتين “سبايك”، فهو يشير إلى الأحماض الأمينية المحددة في البروتين والتي تسهل من دخول الفيروس الخلية، وتدور معظم شكوك التخليق البيولوجي حول هذه الأحماض الأمينية.

وأثيرت هذه الشكوك منذ بداية الوباء، غير أنها سرعان ما كانت تتلاشى بعد تأكيدات من منظمة الصحة العالمية والمؤسسات الصحية في أميركا. إلا أن دراسة فرنسية نشرت في سبتمبر العام الماضي بدورية “نيتشر” Nature أعادت إثارتها، ثم جاء مقال نشره عالمان أميركيان في 27 مايو الماضي بموقع “بروجيكت سنديكيت”، ليؤكداها من جديد، وفي الدراسة والمقال، كان الحديث دائرا وبقوة حول “موقع انشقاق الفورين”.

“موقع انشقاق الفورين”

وتضع هذه الدراسة أساسا علميا للاتهامات المتعلقة بتخليق الفيروس، إذ نجح خلالها باحثو معهد “باستور” الفرنسي، بالتعاون مع “جامعة لاوس” جنوب شرقي آسيا، في العثور على فيروسات كورونا مشابهة للفيروس، الذي يسبب مرض كوفيد-19، بين مئات الخفافيش من سلالة “حدوة الحصان” في لاوس، غير أن أيا من هذه الفيروسات لم تحتو على ما يسمى “موقع انشقاق الفورين” في بروتين سبايك الذي يسهل دخول الخلية، وهو إحدى السمات الرئيسية لفيروس كورونا المستجد، وهو ما دفع بعض العلماء ممن علقوا على هذه الدراسة لتبني نظرية تصنيع الأخير داخل مختبر.

ويفسر المقال، الذي نشره العالمان بجامعة كولومبيا “نيل هاريسون” Neil L. Harrison و”جيفري ساكس” Jeffrey D. Sachs بموقع “بروجيكت سنديكيت”، لماذا ذهب العلماء الذين علقوا على هذه الدراسة إلى تبني هذه النظرية.

واستفاض العالمان في الحديث عن تفاصيل التحقيقات الاستخباراتية التي أجريت بشأن احتمالية التخليق البيولوجي للفيروس، وكان من بين الحقائق الخطيرة، التي يعترف العالمان بأنهما مدينان بمعرفتها إلى قانون “حرية المعلومات” المعمول به في أميركا، هي أن وكالة مشاريع البحوث الدفاعية المتقدمة الأميركية (DARPA)، استقبلت في مارس 2018، طلبا من شركة “إيكو هيلث إيلانس” الأميركية، ومن باحثين من معهد ووهان لعلم الفيروسات بالصين، و”جامعة نورث كارولينا”، للحصول على منحة بغية دراسة فيروسات الخفافيش التاجية.

تغيير الشفرة الجينية

وشرح هؤلاء الباحثون في طلبهم، كيف أنهم يعتزمون تغيير الشفرة الجينية لفيروسات الخفافيش التاجية لإدخال الميزة التي تعد بالضبط الجزء الأكثر غرابة في فيروس كورونا المستجد، وهو “موقع انشقاق الفورين”.

ورغم أن وكالة مشاريع البحوث الدفاعية المتقدمة الأميركية لم توافق على هذه المنحة، فقد يكون العمل تم على أي حال، كما يزعم العالمان، وهو ما يؤكده الواقع، حيث إن كورونا المستجد، هو الفيروس الوحيد في عائلة الفيروسات الشبيهة بالسارس (فيروسات ساربيك) المعروف بأنها تملك “موقع انشقاق الفورين”.

وقال العالمان في مقالهما “من المثير للاهتمام، أن الشكل المحدد لـ(موقع انشقاق الفورين) الموجود في الفيروس (ثمانية أحماض أمينية مشفرة بواسطة 24 نيوكليوتيد) يتم مشاركته مع قناة صوديوم بشرية تمت دراستها في مختبرات الولايات المتحدة”.

والسؤال الذي تدعم إجابته شكوك التخليق البيولوجي هو: لماذا التركيز على “موقع انشقاق الفورين”؟ يقول العالمان إن “موقع انشقاق الفورين كان هدفا للأبحاث منذ عام 2006، بعد ظهور فيروس “سارس” في 2003 – 2004، حيث أدرك العلماء حينها أنه يحمل مفتاح العدوى والفسيولوجيا المرضية لهذه الفيروسات، وهو ما دفع الفريق الثلاثي من شركة (إيكو هيلث إيلانس) ومعهد ووهان لعلم الفيروسات و”جامعة نورث كارولينا”، إلى تقديم اقتراح إلى حكومة الولايات المتحدة في 2018 لدراسة تأثير إدخاله في الفيروسات الموجودة في الخفافيش التي تشبه كورونا”.

“تجارب اكتساب وظيفة”

وكشف العالمان عن مفاجأة، وهي أن نفس الفريق الثلاثي الذي تم رفض طلبه في 2018، أجرى “تجارب اكتساب وظيفة” مماثلة على فيروس كورونا آخر، وهو الفيروس الذي يسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس)، بدعم من المعاهد الوطنية للصحة بأميركا. وتجارب اكتساب الوظيفة، هي مصطلح يستخدم لوصف أي مجال من مجالات البحث الطبي يغير الكائن الحي أو المرض بطريقة تزيد من التسبب في المرض، أو قابلية الانتقال، أو نطاق المضيف (أنواع العوائل التي يمكن أن تصيبها الكائنات الدقيقة)، ويكون بهدف التنبؤ بشكل أفضل بالأمراض المعدية المستجدة وتطوير اللقاحات والعلاجات.

ويضيف العالمان: “مثل هذه التجارب دائما ما تثير الجدل، بسبب المخاوف من أنها قد تؤدي إلى تفشي عرضي، أو أن تقنيات إنشاء فيروسات جديدة قد ينتهي بها الأمر إلى اليد الخطأ، ومن المعقول التساؤل الآن عما إذا كان فيروس كورونا المستجد مدينا بقدراته الواسعة على العدوى والانتشار إلى هذا الجهد البحثي”.

وخلص العالمان، إلى أنه إذا كانت الولايات المتحدة وجهت منذ بداية الوباء أوائل عام 2020، أصابع الاتهام إلى الصين، على خلفية أن أول حالات تمت ملاحظتها كانت في ووهان، فإن القصة الكاملة لتفشي المرض قد تتضمن دور أميركا في البحث عن فيروسات كورونا وفي مشاركة التكنولوجيا الحيوية الخاصة بها مع الآخرين في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الصين، بدليل التعاون الثلاثي الذي أشاره له العالمان، والذي يضم باحثين من معهد ووهان لعلم الفيروسات.

ولكن هل يدعم ما ذهب له العالمان الأميركيان في مقالهما “نظرية المؤامرة”، التي يحلو للبعض ترديدها عند الحديث عن التخليق المختبري للفيروس؟ حرص العالمان الأميركيان على التأكيد أنهما لا يميلان لـ”نظرية مؤامرة”، وقالا “لنكن واضحين تماماً، فإذا كان الفيروس مصدره المختبر، فمن المؤكد أن ذلك حدث بشكل عرضي في المسار الطبيعي للبحث، وربما لم يتم اكتشافه عبر العدوى بدون أعراض”.

وأضافا: “إذا كان الفيروس نتج بالفعل عن الأبحاث والتجارب المختبرية، فمن شبه المؤكد أنه تم إنشاؤه باستخدام التكنولوجيا الحيوية الأميركية، والدراية الفنية التي تم توفيرها لباحثين في الصين”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy