،                    
مجدداً.. إسقاط طائرة مسيرة في أربيل ولا إصابات
مجدداً.. إسقاط طائرة مسيرة في أربيل ولا إصابات

عادت الطائرات المسيرة المجهولة إلى سماء أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، ثانية. فقد أعلن محافظ أربيل أوميد خوشناو، اليوم الأربعاء، سقوط مسيرة في قضاء عنكاوا، مضيفاً أن الدرون اصطدمت بأحد أبراج الإنترنت وتحطمت، وفق ما أفادت وكالة الأنباء العراقية (واع).

إلا أنه أوضح أن المنطقة التي انطلقت منها المسيرة لم تحدد بعد، لكن التحقيقات لا تزال جارية.

وكانت أربيل شهدت الأربعاء الماضي (8 يونيو 2022)، هجوماً بطائرة مسيرة مفخخة على طريق أربيل – مصيف صلاح الدين، أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين وتضرر عدد من السيارات.

الحرس الثوري الإيراني

كما استهدفت صواريخ باليستية، تبناها الحرس الثوري الإيراني، في مارس الماضي أيضا، مركزاً زعم أنه ضم اجتماعاً للمخابرات الإسرائيلية. إلا أن حكومة كردستان نفت الأمر جملة وتفصيلاً.

وخلال عام كامل، استهدفت أربيل أكثر من 12 مرة، سواء بطائرات مسيرة أو صواريخ كاتيوشا أو باليستية.

يذكر أن العراق الذي يملك حدودا شرقية واسعة مع إيران الداعمة لفصائل وميليشيات محلية عدة، شهد خلال السنوات الماضية عشرات الهجمات التي طالت قواعد عسكرية تابعة للتحالف الدولي، ومصالح أميركية، أو دبلوماسية غربية.

فمنذ اغتيال الولايات المتحدة لقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في يناير 2020، استهدفت عشرات الهجمات مصالح أميركية بصواريخ وطائرات مسيرة.

ورداً على هذا الاغتيال، استهدفت طهران في الثامن يناير 2020، بـ22 صاروخاً باليستياً قاعدة عين الأسد غرباً وقاعدة أربيل شمالاً، اللتين تضمان قوات أميركية.

وفي حين لا تتبنى أي جهة تلك الهجمات عادةً، إلا أن واشنطن غالبا ما تنسبها إلى فصائل موالية لطهران.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy