،                    
اتهامات إسرائيلية لشركتي طيران إيرانيتين بتهريب الأسلحة
اتهامات إسرائيلية لشركتي طيران إيرانيتين بتهريب الأسلحة

أعربت السفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس عن قلقها حيال نشاطات شركتي طيران إيرانيّتَين في أميركا اللاتينية، مشيدةً باحتجاز الأرجنتين الأسبوع الماضي طائرة على متنها طاقم إيراني.

وقالت السفارة الإسرائيلية في بيان، إن بلادها قلقة بشأن نشاطات شركتي “ماهان إير” و”فارس إير قشم” في أميركا اللاتينية.

وأضافت السفارة أن الشركتين “متورّطتان في تهريب أسلحة ونقل أشخاص ومعدّات تعمل لصالح “فيلق القدس” الخاضع لعقوبات من الولايات المتحدة.

وتتّهم الولايات المتحدة “ماهان إير” بإقامة صلات مع الحرس الثوري.

وأشاد بيان السفارة الإسرائيليّة بـ”التحرّك السريع والفعّال والحازم لقوات الأمن الأرجنتينية التي حدّدت في الوقت الحقيقي التهديد المحتمل” الذي تُشكّله الطائرة.

والأحد الماضي، ذكرت وسائل إعلام إيرانية تديرها الدولة أن حكومة الأرجنتين احتجزت طائرة من طراز بوينغ 747 مملوكة لشركة “ماهان إير” الإيرانية ومؤجرة لشركة طيران فنزويلية مملوكة للدولة في مطار بوينس آيرس. ولم يصدر تأكيد رسمي للتقرير الذي بثه التلفزيون الرسمي ووكالة أنباء الطلبة شبه الرسمية.

من جهتها، أكدت الحكومة الأرجنتينية احتجاز طائرة شركة “ماهان إير” الإيرانية امتثالا للعقوبات الأميركية، كما أكدت اعتقال 5 إيرانيين من طاقم الطائرة المحتجزة.

وتزامنا، أفادت بعض وسائل الإعلام الإيرانية بأن الطائرة التي وردت أنباء عن احتجازها في الأرجنتين، الأحد الماضي، لا علاقة لها بشركة “ماهان إير”.

ونقلت وسائل الإعلام عن مدير العلاقات العامة بشركة “ماهان” أن الطائرة المشار إليها مملوكة لفنزويلا وليس لها علاقة بالشركة. وأشارت إلى تقارير إعلامية إسبانية نقلت عن وزير الأمن الأرجنتيني أن طائرة من طراز بوينغ 747 تابعة لشركة “ماهان إيرلاينز” ومؤجرة لفنزويلا، احتُجرت بأمر من الولايات المتحدة وصودرت جوازات سفر أفراد طاقمها الإيرانيين الخمسة.

وأصدر الإنتربول مذكرات توقيف بحق قادة إيرانيين سابقين يشتبه في تورطهم في هجوم على مركز يهودي في بوينس آيرس عام 1994 أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة المئات.

وقبل ذلك بعامين، أدى هجوم بقنبلة على السفارة الإسرائيلية في الأرجنتين إلى مقتل 29 شخصًا وإصابة 200 آخرين.

وتضم الأرجنتين أكبر جالية يهودية في أميركا اللاتينية، كما أنها موطن لمهاجرين من الشرق الأوسط، خصوصا من سوريا ولبنان.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy