،                    
أوروبا تنزع عنها سريعاً قيود كورونا.. ملامح المعركة ضد الوباء تتغيّر
أوروبا تنزع عنها سريعاً قيود كورونا.. ملامح المعركة ضد الوباء تتغيّر

بدأت قيود السفر تختفي بسرعة في أوروبا، مع توالي الإعلانات الجديدة. واكتسب التوجه نحو إلغاء قواعد السفر المتعلقة بـ”كوفيد-19″ زخمًا، رغم موجة من العدوى المرتبطة بمتحور أوميكرون اجتاحت القارة في يناير.

أجزاء من أوروبا لم تنتظر كثيراً مستشهدة بمعدلات التطعيم المرتفعة وخفة وطأة معظم عدوى أوميكرون، فتحركت الدول لإسقاط القواعد التي لم تعد فعالة ربما في المعركة العالمية ضد كوفيد-19.

قبل أن تصل عدوى كوفيد إلى ذروتها في أوروبا أواخر يناير، أعلنت المملكة المتحدة وسويسرا بالفعل إلغاء اختبارات كوفيد قبل المغادرة بالنسبة للمسافرين المحصنين. وفي الوقت نفسه، قامت دول أوروبية أخرى بتقصير فترات العزلة الذاتية وإسقاط القوائم الملونة لقيود السفر.

وأوصى مجلس الاتحاد الأوروبي في 25 يناير، بأن تطبق الدول الأعضاء “نهجًا قائمًا على الشخص” – بدلاً من نهج قائم على الدولة – يسمح بسفر أولئك الذين لديهم شهادة كوفيد رقمية من الاتحاد الأوروبي والذين يظهرون دليلًا على التطعيم باستخدام لقاح معتمد من الاتحاد الأوروبي، أو اختبار كوفيد سلبي حديث أو الشفاء من العدوى.

في 22 فبراير، أوصى المجلس الدول الأعضاء بالانفتاح على نطاق أوسع أمام المسافرين من خارج الاتحاد الأوروبي أيضًا، الملقحين أو المتعافين مؤخرًا، وفق ما نشرته CNBC.

تخفيف المتطلبات

تشترط معظم البلدان أن يتم تطعيم المسافرين لأنهم “لن يشكلوا ضغطًا على الدولة”، كما يرى ديل فيشر، رئيس مجموعة الطب في النظام الصحي بجامعة سنغافورة الوطنية.

وقال إن اختبار ما قبل السفر مختلف، ووصفه بأنه “غير مريح وغير مستدام”.

في الواقع، تقوم العديد من البلدان في أوروبا بإلغاء بعض متطلبات الاختبار الإلزامي، بما في ذلك فرنسا وفنلندا وليتوانيا، من بين دول أخرى.

بعض الدول – مثل اليونان والبرتغال وكرواتيا والدنمارك – تخفف أيضًا من متطلبات التطعيم، على الرغم من أن البعض يقصر ذلك على المسافرين من دول الاتحاد الأوروبي أو دول “شنغن” الذين ثبت عدم إصابتهم أو تعافوا مؤخرًا.

مع ذلك، رفعت أيسلندا والنرويج جميع قيود السفر المتعلقة بـ”كوفيد-19″ تقريبًا هذا الشهر، مما يعني أن المسافرين لا يحتاجون إلى إجراء اختبارات أو التطعيم للدخول، على الرغم من أن بعض القواعد لا تزال سارية على أرخبيل سفالبارد النرويجي. وعلى غرار الدنمارك، أسقط كلا البلدين المتطلبات الداخلية، مثل ارتداء الأقنعة وقواعد التباعد الاجتماعي ومحدودية الفعاليات.

على الرغم من أن مجلس الاتحاد الأوروبي يحاول تنسيق قيود كوفيد في أوروبا، إلا أن توصياته غير ملزمة للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. بالتالي، يحكم القارة في الوقت الحاضر خليط من قواعد السفر. لكن، بشكل عام، يتم التحول نحو بيئة أكثر ملاءمة للسفر مع عدد أقل من القيود، وانعدامها في بعض الحالات.

انخفاض وتيرة الإصابات

انخفضت الحالات اليومية في أوروبا بأكثر من النصف في الشهر الماضي، من حوالي 1.7 مليون حالة إصابة بفيروس كوفيد_19 يوميًا في أواخر يناير إلى حوالي 730 ألف حالة في 25 فبراير، وفقًا لوكالة “رويترز”.

على مدى الأسبوعين الماضيين، انخفضت الإصابات في كل الدولة الأوروبية الكبرى، باستثناء أيسلندا، حيث تتزايد الحالات هناك.

وأكدت القارة ما يقرب من 155 مليون حالة إجمالاً، وأكثر من مليوني حالة وفاة. وقالت “رويترز” إن الحالات لا تزال مرتفعة في جميع أنحاء القارة، حيث تمثل 40 حالة من بين كل 100 حالة في جميع أنحاء العالم.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy