تمرين خطر الموت.. الوقوف على ساق واحدة

تمرين خطر الموت.. الوقوف على ساق واحدة

أظهرت دراسة مخيفة أن عدم القدرة على الوقوف على ساق واحدة لمدة 10 ثوانٍ في وقت لاحق من العمر قد يرتبط بمضاعفة خطر الوفاة من أي سبب خلال العقد المقبل.

واقترح البحث، الذي نُشر في المجلة البريطانية للطب الرياضي، أن اختبار التوازن البسيط قد يكون مفيدًا في الاختبارات البدنية الروتينية للأشخاص في منتصف العمر وكبار السن.

التوازن حتى عمر الخمسين

كما أشار إلى أنه في حين أن الشيخوخة تؤدي إلى تدهور اللياقة البدنية وقوة العضلات والمرونة، فإن التوازن يبقى محفوظًا بشكل جيد حتى عمر الخمسين، عندما يبدأ في التراجع بسرعة نسبية.

بينما ربطت الأبحاث السابقة عدم قدرة الوقوف على ساق واحدة بزيادة خطر السقوط والتدهور المعرفي.

واشتملت الدراسة على مشاركة 1،702 شخص، تتراوح أعمارهم بين 51 و75 عامًا يعيشون في البرازيل، وطُلب منهم الوقوف على ساق واحدة بدون الاستناد على دعم أثناء الفحص الأولي.

3 محاولات

ومُنح المشاركون ثلاث محاولات لاختبار الاتزان لديهم على أي من القدمين.

وتُعد قدرة التوازن على ساق واحدة أمرًا مهمًا بالنسبة لكبار السن للعديد من الأسباب، كما أنها تعكس مستويات اللياقة والصحة الأوسع، وفق ما قاله مؤلف الدراسة، الدكتور كلاوديو جيل أراوجو، في عيادة الطب التمرين – “CLINIMEX” بمدينة ريو دي جانيرو، البرازيل.

أيضا أوضح أن هناك حاجة ماسّة إلى الوقوف على ساق واحدة، على سبيل المثال، عند الخروج من السيارة، أو عند صعود أو نزول الدرج، وما إلى ذلك.

أما عدم امتلاك هذه القدرة أو الخوف من القيام بذلك، فقد يرتبط بفقدان الاستقلالية، وعدم القدرة على القيام بالتمارين الرياضية، وغيرها من الأمور.

وكان متوسط عمر المشاركين في الدراسة 61 عامًا، وثلثهم من الرجال.

وفيات خلال عقد

وفشل حوالي 1 من كل 5 أشخاص في اختبار التوازن على ساق واحدة لمدة 10 ثوانٍ في الفحص الأولي.

وراقب الباحثون المشاركين في الدراسة بعد الفحص الأولي لمدة سبع سنوات، تُوفي خلالها 123 منهم، أي نحو 7%.

وكانت نسبة الوفيات بين المشاركين الذين فشلوا في الاختبار، أي 17.5%، أعلى بكثير من الوفيات بين المشاركين الذين تمكنوا من اجتياز اختبار التوازن لمدة 10 ثوانٍ، أي نسبة 4.5%.

خطر عال

ووجدت الدراسة أنه بالنسبة لأولئك غير القادرين على إكمال اختبار التوازن، كان هناك خطر أعلى بنسبة 84% للوفاة من أي سبب، وبقي هذا الرابط حتى عندما كانت هناك عوامل أخرى – بما في ذلك العمر، والجنس، ومؤشر كتلة الجسم، والحالات الموجودة مسبقًا، أو المخاطر الصحية مثل مرض الشريان التاجي، وارتفاع ضغط الدم، والسمنة وارتفاع الكوليسترول، ومرض السكري – وجميعها أُخذت في الاعتبار.

Author:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.