رئيس تونس: سنصنع تاريخا مشعا.. ونختصر المسافة الزمنية

رئيس تونس: سنصنع تاريخا مشعا.. ونختصر المسافة الزمنية

أعلن الرئيس التونسي، قيس سعيد، أن تاريخا جديدا لتونس سيصنع، مشيدا بدور الجيش في إجراءات 25 يوليو من العام الماضي، عندما اتخذ سلسلة قرارات استثنائية لوقف الأزمة السياسية في البلاد.

ففي كلمة له في قصر قرطاج بمناسبة إحياء الذكرى 66 لتأسيس الجيش الوطني، تحدث سعيد عن الجهود التي قام بها الجيش خلال جائحة كورونا، وقال إنه حطم رقما قياسيا بتلقيحه 50 ألف شخص خلال ساعة واحدة.

كما تحدث عن مساهمة الجيش في تحقيق السلم الأهلي في الداخل والخارج، وقال: “سنصنع تاريخا جديدا لتونس.. سنصنع تاريخا مشعا لتونس”.

سنختصر المسافة

وشدد على أنه سيتم العمل على اختصار المسافة في الزمن والتاريخ، موضحا أن ذلك بهدف أن يكون في مستوى الأمانة.

يأتي خطاب قيس سعيد بعدما تسلم هذا الأسبوع مسودة الدستور الجديد الذي سيعرض على استفتاء شعبي يوم 25 يوليو/تموز المقبل.

فقد أكد في لقاء مع رئيس اللجنة الاستشارية للجمهورية الجديدة صادق بلعيد الذي سلّمه المسودة، أن بعض فصول الدستور الجديد قابلة للمراجعة.

وكانت “اللجنة الاستشارية للجمهورية الجديدة”، قد وصفت قبل أيام، الدستور الجديد التي أشرفت على صياغته، وتوافق عليه المشاركون في الحوار الوطني بأنه “دستور ديمقراطي”.

مراجعة الدستور

ومن المنتظر أن يقوم الرئيس سعيّد بمراجعة الدستور الجديد لمدة أسبوع، ووضع اللمسات الأخيرة عليه، قبل نشره للعموم بالرائد الرسمي يوم 30 يونيو المقبل، تمهيدا للتصويت عليه بـ”نعم” أو “لا”، في استفتاء دعا جميع الناخبين للمشاركة فيه، يوم 25 يوليو المقبل، ستشرف عليه الهيئة العليا للانتخابات.

كما من المتوقع أن يضع الدستور الجديد الرئيس سعيّد مرة أخرى في مواجهة ومعركة مع خصومه الذين دعوا أصلا لمقاطعة الاستفتاء ورفض المشروع.

Author:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.