طهران: اتهامات إسرائيل سخيفة وهدفها الإيقاع بيننا وتركيا

طهران: اتهامات إسرائيل سخيفة وهدفها الإيقاع بيننا وتركيا

في أول رد على الاتهامات التي ساقتها إسرائيل بتخطيط عملاء إيرانيين لاستهداف مواطنيها في تركيا، نفت طهران الأمر.

فقد اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية، سعيد خطيب زادة، اليوم الجمعة أن تلك الاتهامات الإسرائيلية بإحباط مؤامرة إيرانية للإضرار بإسرائيليين في مدينة إسطنبول التركية “سخيفة”

وقال خلال مؤتمر صحفي إن “الادعاءات الباطلة لوزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد هي جزء من مؤامرة تل أبيب لصرف الرأي العام التركي والإقليمي عن القضية الفلسطينية”.

“النيل من العلاقات مع أنقرة”

كما رأى أنها تهدف إلى النيل من العلاقات الإيرانية التركية، بحسب ما نقلت فرانس برس. واعتبر أن تركيا تدرك جيدًا مدى عدم صحة هذه المزاعم، ولا يُتوقع منها أن تظل صامتة.

علماً أن وزير الخارجية التركي كان أطلق تلك الاتهامات أمس من أنقرة التي زارها بعد سنوات من القطيعة، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره التركي.

فيما اكتفى مولود جاويش أوغلو، الذي أعلن أن بلاده بدأت بالعمل مع إسرائيل على رفع التمثيل الدبلوماسي بينهما إلى مستوى السفراء، بالتلميح إلى هذا المخطط، عبر قوله “إن البلدين على اتصال وثيق فيما يتعلق بالتهديدات التي تمس الإسرائيليين على الأراضي التركية”.

خلية تضم 5 إيرانيين

أتى ذلك بعد أن ألقت الشرطة التركية القبض على خلية تضم 5 إيرانيين، خططت لخطف واستهداف إسرائيليين في اسطنبول، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية أمس الخميس.

وكان العديد من المسؤولين الإسرائيليين حثوا منذ أسبوع مواطني بلادهم على مغادرة تركيا “في أقرب وقت ممكن” بسبب تهديدات موثوقة بوجود عملاء إيرانيين يخططون لقتل أو اختطاف إسرائيليين، لاسيما بعد أن تصاعد التوتر مع طهران، إثر اتهام الأخيرة لتل أبيب بتنفيذ عمليات اغتيال وتخريب على أراضيها.

فقد شهدت إيران خلال الأشهر الماضية مقتل عدد من الضباط في الحرس الثوري والعاملين في المجال النووي، فيما وجت أصابه الاتهام إلى إسرائيل، التي التزمت الصمت كعادتها حيال تلك المسألة .

Author:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.