،                    
إعلاميو رياضتنا.. رؤية وطننا تنبذ مهاتراتكم
إعلاميو رياضتنا.. رؤية وطننا تنبذ مهاتراتكم

رسالة مهمة لوزارتي الإعلام والرياضة، والاتحاد السعودي، نذكرهم أن جهود دولتنا وإصلاحاتها المُبينة وتناغمها مع «الرؤية» تنبذ وجود أجيالٍ متعصبة أنانيّة يُنميّها ويغذيّها الإعلام الرياضي ببرامجه وطرحه، وعنتريات إعلاميّيه في برامجهم أو حساباتهم في التواصل الاجتماعي..

تعدّ الرياضة جانباً جماليًا للشعوب والجماهير لمنح جزءٍ من التنفيس بمتعة المشاهدة والانتماء والميول الذي يعدّ جزءاً أساسياً من نسيج متابعة الجماهير الرياضية، وأيضاً من “الهوية الرياضية” للمتابع، ولكن عندما يتجاوز هذا الانتماء الضوابط الأخلاقية والمنطقية ينقلب “تعصباً” وجزءاً من الحالة النفسية السيكولوجية للاستعراض أمام الآخرين بالتحزب الجماهيري، والشحن النفسي، والتأجيج الإعلامي المثير جداً للوصول للتعصب الأعمى الشرس.. والتي تؤدي جميعها في بعض الظروف إلى نتائج بعيدة كل البعد عن الإمتاع المتوخَّى من الرياضة.

وفي حين أن كل أنواع الرياضة في العالم تحظى بجماهير متحمِّسة لفريق دون آخر، ولكن تبقى مستويات هذه الحماس وأشكال التعبير عنه تتفاوت من رياضة إلى أخرى؛ لتبقى اليوم لعبة “كرة القدم” متنفساً خصباً والميدان الأكبر لتحريك مشاعر وعواطف الجماهير بشكل أوضح بكثير من غيرها من الرياضات لتكون باختصار ملحها، ولولاها لما تربعت هذه الرياضة على عرش العالم اليوم.

التعصب الرياضي ظاهرة عالمية حددتها عوامل وقيم المجتمع واتجاهات الإعلام الرياضي.. ويرى العديد من متخصصي علم الاجتماع وعلم النفس أن من أسباب “التعصب الرياضي” صفات داخلية “شخصية”، كالجهل، التعصب العرقي، الأنانية، وعدم التحلي بالروح الرياضية.. بالإضافة إلى مؤثرات “خارجية” تؤجج المشاعر من قبل “الإعلام الرياضي”، الأخطاء التحكيمية، روابط المشجعين عندما يصبح لها أدوار عكسية تثير النعرات والعنصرية.. وأهمها اليوم تأثيراً “مواقع التواصل الاجتماعي” في نشر المهاترات والأخبار المفبركة والصور غير اللائقة!

للأسف رياضتنا – كرة القدم تحديداً – خلال هذا الموسم شهدت تعصباً بشكل كبير جداً جداً، أبرزتها عدد من “قنواتنا” التلفزيونية مؤججةً بمقدميها ومحلليها وإعلامييها من أجل رفع القيمة الإعلانية للبرنامج وزيادة عدد المشاهدين والمتابعين بانتقائية لعدد من أنديتنا السعودية.. يعملون بها أسفاً بأدوات تبدأ تقليلاً من شأن الفرق المنافسة، وتبدأ مرحلة الاستفزاز وتتطور في أشكالها لتصل لمراحل التراشق والسباب والتجريح والاعتداء بكافة أنواعه على “المنافس”، بل بالتجاوز على رياضتنا ورموزها ومقدراتها بشكل مباشر أو غير مباشر وبإسقاطات ساذجة.

وفي نفس المنعطف الأخطر، نجد أن هؤلاء يعدون من كبار إعلاميي رياضتنا، يرسخون حتى في حساباتهم للتواصل الاجتماعي التعصب الكروي ليغدو ظاهرة ويتحول باستمراره إلى “ثقافة”، بدلاً من أن يكونوا قدوة للاعبين ولكيان الفرق وجماهيره حتى أطفاله ومراهقيه، نجدهم متعمقين ومنغمسين في بؤر ممتلئة بترهات التنابز والعنتريات والمهاترات وعنصريات وإسقاطات ولّى زمانها، بل تجاوزت خروجاً عن المألوف وانعداماً من الروح الرياضية وأكثر؛ فإن كانت “مقصودة” بحجة الإثارة بين الأندية والجمهور فهي “تمثيليّة” ممجوجة أسفاً، وإن كانت ردة فعلهم حقيقيّة فعلينا وعلى رياضتنا و”أجيالنا” السلام!

ومن هنا ومع دورينا السعودي الذي يحمل أغلى لقب “دوري كأس الأمير محمد بن سلمان”، وجب أن نهمس بل “نقرص” أذن هؤلاء النماذج من “إعلاميي التراشق”، ونقول لهم: إن طرحكم ككرة الثلج تكبر وتجرف الجمهور، وتنتقل من خارج الملاعب والقنوات الفضائية والأثير إلى أطفال ومراهقين وأجيال مقبلة، وقنابل يتلقفونها قابلة للانفجار في أي لحظة بخلق “عنصرية” وتمييز بين أبناء الوطن يخلق بغضاء بينهم، وتنشئة ضنكى على الأنانيّة، وعدم قبول الآخر، وأي نقد “إيجابي” كان! بقي أن نوجه رسالة لوزارة الإعلام، ولوزارة الرياضة، وللاتحاد السعودي لكرة القدم، ونذكرّهم صدقاً أن جهود دولتنا وإصلاحاتها المُبينة من “مركز الحوار” و”الاعتدال” وخطط “التحول الوطني” وتناغمها مع “رؤية 2030م” لا تحتاج إلى أجيالٍ متعصبة أنانيّة ينميها ويغذيها مثل هؤلاء الإعلاميين وبرامجهم وطرحهم وعنترياتهم.. وتبقى المطالبة “اليوم” بقوّة ألاّ يخرج إعلاميٌ رياضيّ إلا ولديه “أبجديات” الحوار واحترام الآخر ومعرفة معنى “التنافس” وآدابه.. فهل من مجيب؟!

نقلا عن “الرياض

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy