،                    
“سلام”.. تخريج رابع دفعة لتأهيل القيادات الشابة للتواصل العالمي
“سلام”.. تخريج رابع دفعة لتأهيل القيادات الشابة للتواصل العالمي

برعاية وزارة الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود ، أقيم مساء الإثنين، حفل تخريج الدفعة الرابعة من برنامج تأهيل القيادات الشابة للتواصل العالمي، والذي ينظمه مشروع سلام للتواصل الحضاري، بحضور نائب وزير الخارجية المهندس وليد الخريجي، وعدد من المسؤولين والخبراء والمهتمين بالتواصل الحضاري.

وأقيم بهذه المناسبة حفل خطابي تخلله معرضاً مصاحباً للمشاريع التي تم تطويرها خلال البرنامج، ومسيرة للخريجين والذي بلغ عددهم 60 شاباً وشابة، وأختتم الحفل بتوزيع الشهادات للمشاركين.

بدوره، أشار نائب وزير الخارجية المهندس وليد الخريجي، أن من سمات السياسة الخارجية للسعودية نشر وتعزيز قيم الحوار والتواصل الحضاري على الساحتين الإقليمية والدولية، وذلك من خلال تأسيس ودعم مراكز الحوار، وتنظيم الفعاليات الدولية الهادفة لنشر قيم التسامح والعيش المشترك بين شعوب العالم.

قفزات تنموية

ونوه الخريجي، أن ما تشهده السعودية من قفزات تنموية واقتصادية وسياسية في ظل رؤية المملكة 2030، يحتم علينا تقديم منجزنا الحضاري للعالم.

وفي هذا السياق يبرز الدور الحيوي والمحوري للشباب والذين يشكلون نسبة كبيرة من المواطنين في تقديم الصورة الحقيقية لمنجزات المملكة، ودورها في تكريس قيم السلام والتواصل بين الثقافات والحضارات.

كما أوضح أن وزارة الخارجية تتطلع إلى أن يصبح مشروع سلام للتواصل الحضاري بشكل عام، وبرنامج تأهيل القيادات الشابة للتواصل العالمي بشكل خاص أداة فاعلة في إنفاذ الخطط الاستراتيجية للدبلوماسية العامة، بما يسهم في تعزيز الصورة الذهنية الإيجابية عن المملكة.

وأكد فيصل بن معمر المشرف العام على مشروع سلام للتواصل الحضاري، أن مبادرات مشروع سلام للتواصل الحضاري وبرامجه المتنوعة تدعم رؤية المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بالاستثمار الفاعل في طاقات الشباب، قيادات المستقبل، القادرين على التفاعل وتطوير مهاراتهم في التواصل والحوار العالمي؛ والمشاركة في المنتديات واللقاءات الدولية والتواصل مع المنظمات العالمية بما يعكس الصورة الحقيقية للمملكة وما تشهده من تطور ونمو في كافة المجالات.

قياس المؤشرات الإيجابية والسلبية

وأوضح المدير التنفيذي لمشروع سلام للتواصل الحضاري الدكتور فهد السلطان، أن مشروع سلام للتواصل الحضاري منذ إطلاقه عام 2015م، يعمل على تحقيق رؤية المملكة 2030، من خلال إعداد الدراسات، ورصد وتحليل ما كُتب ويُكتب عن السعودية من خلال مراكز الأبحاث والمواقع الإعلامية، والمؤسسات الدولية، وقياس المؤشرات الإيجابية والسلبية ذات العلاقة بالصورة الذهنية عن المملكة لدى الشعوب والمجتمعات الأخرى.

يشار إلى أن مشروع سلام يعمل أيضا على تأهيل وإعداد قيادات شابة من الجنسين لديها إلمام بتفاصيل القضايا والمواضيع التي تُثار في اللقاءات والمؤتمرات الدولية حول المملكة، وكيفية التصدي للهجمات الإعلامية التي تُثار منذ فترة إلى أخرى.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy