،                    
“إثراء”..أكاديميون يستعرضون قصة تأسيس الدولة السعودية الأولى
“إثراء”..أكاديميون يستعرضون قصة تأسيس الدولة السعودية الأولى

كشفت جلسة حواريّة أقامها مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء)، تزامنًا مع فعاليات يوم التأسيس، عن الجذور التاريخية لموقع درعية الشرقية، والذي يصنّف بأنه نواة “الدرعية الأولى” وذلك بعد أن سجّلت عدد من مصادر التاريخ المحلي وجود بلدة قديمة تسمى بـ “الدرعية” وهي غرب مدينة الدمام.

وناقش المحاضرون قصة إنشاء الدرعية في نجد، وكيف تسلسل الحكم فيها وصولًا إلى تأسيس الدولة السعودية الأولى، وأبرز المقومات الحضارية فيها.

بدوره، أوضح الدكتور فهد الحسين، الأستاذ المشارك في جامعة الملك سعود في جلسة أدارتها رئيسة قسم علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية في جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل الدكتورة مي آل صاحب، أنه وفي عام 850هـ، قدم مانع المريدي الدرعي الحنفي (الجد الأكبر لآل سعود)، من بلدة قديمة تسمى درعية الشرقية، مستعرضًا مشروع دراسة تاريخ درعية الشرقية.

وقال:”تبنت دارة الملك عبد العزيز في عام 1423ه، مشروع دراسة موقع درعية المنطقة الشرقية التي تم تحديد موقعها غرب مدينة الدمام بالقرب من مطار الملك فهد الدولي شمال شرق بقيق”.

منتزه تاريخي صحراوي

وحول الخطة التطويرية التي شهدها الموقع، أكد الدكتور الحسين بأنه تم دراسة إعادة تهيئة وتأهيل الموقع ثقافيًا وسياحيًا عبر اقتطاع جزء منه بمساحة 25,000 متر مربع، لتخصيص منتزه تاريخي صحراوي، ومدرّج لاستعراض الخيول ومتحف للدرعية الأولى، حيث تعد بمثابة وجهة سياحية بمعالم حضارية تاريخية تنبض بنواة الدرعية الأولى، مردفًا أنه خلال رحلة البحث والتحديد ودراسة موقع درعية الشرقية، تم تحديد 14 موقعًا أساسيًا داخلها عبر ما يسمى بـ “الشبكية” وحينها تم العثور على 3 آبار أثرية وبقايا لنظام زراعي ودفنات مقبرة إسلامية، إلى جانب آثار يحيطها بقايا أشجار نخيل، وذلك باهتمام وعناية من قبل دارة الملك عبد العزيز وهيئة التراث.

تأسيس مدينة الدرعية

فيما أوضحت الدكتورة جملاء المري، الأستاذ المساعد في التاريخ الحديث بجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل حول عن تأسيس مدينة الدرعية، بعد أن انتقل جد آل سعود مانع المريدي إلى نجد واستقر هناك، إذ أن قدومه من شرق الجزيرة العربية إلى وسطها كان بمثابة نقطة تحوّل في تاريخ الدولة السعودية، موضحة “تأسيسه لمدينة الدرعية في نجد شهدت آنذاك أحداث بارزة في تاريخ شبه الجزيرة العربية، حيث أصبحت الدرعية اللبنة الأولى لتأسيس أعظم دولة قامت في المنطقة .

من جانبه، تابع الدكتور سعد بن إبراهيم العريفي، الباحث والمختص في تاريخ وتراث السعودية سرد قصة التأسيس؛ لينهل من تاريخ تلك المنطقة العريقة وينقل للحاضرين ما يسمى بـ “العودة للجذور “، مبينًا الأسس التاريخية للدولة السعودية من خلال الوقوف على العمق التاريخي للأسرة الحاكمة بدءًا من هجرة بنو حنيفة لوسط الجزيرة العربية، وإنشاء مملكة حجر اليمامة، ووصولًا لتأسيس الدولة السعودية الأولى على يد الإمام محمد بن سعود 1139هـ/ 1727م.

وتتبع صفحات التاريخ السعودي وازدهاره الحضاري، مستشرفًا في الوقت ذاته المستقبل المرتبط بعتبات الحضارة وأبرز معالم تراثها.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy