بعد شهرين على احتجازها.. اليونان تفرج عن ناقلة روسية تحمل نفطاً إيرانياً

بعد شهرين على احتجازها.. اليونان تفرج عن ناقلة روسية تحمل نفطاً إيرانياً

أعلنت شرطة الموانئ اليونانية، الأحد، أن الناقلة الروسية التي تحمل نفطا إيرانيا والتي تم احتجازها في اليونان منتصف أبريل/نيسان بناء على طلب القضاء الأميركي، ستكون قادرة على استئناف ملاحتها.

واحتجزت السلطات اليونانية في 19 أبريل/نيسان قبالة جزيرة ايفيا، ناقلة النفط الروسية “بيغاس” التي أعيدت تسميتها بعد أيام بـ”لانا” بسبب العقوبات الأوروبية المرتبطة بالحرب على أوكرانيا.

وأفادت المعلومات في ذلك الحين بأن الناقلة تحمل 115 ألف طن من النفط الإيراني.

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على إيران تؤثر بشكل خاص على صادرات النفط. واحتجّت طهران بشدة على هذا القرار مطالبة منظمة البحار الدولية بالتدخل لدى الحكومة اليونانية.

وأمرت المحكمة الإقليمية اليونانية في التاسع من يونيو/حزيران بإعادة النفط الذي جرى الاستحواذ عليه، إلى إيران ولكن بعد عدة أيام منع قرار قضائي جديد “بشكل مؤقت مغادرة” الناقلة بناء على طلب شركة قاطرات يونانية طالبت بأموالها في مقابل تقديم خدمات معيّنة.

وأشارت شرطة الموانئ اليونانية إلى أن الناقلة التي كانت موجودة في ميناء كاريستوس في جنوب جزيرة ايفيا، توجّهت الأحد إلى ميناء بيرايوس.

وأوضح مصدر دبلوماسي أن أثينا “تأمل” أن تفرج طهران سريعا عن ناقلتي النفط اليونانيتين اللتين كانت قد احتجزتهما.

وفي وقت سابق، طالبت إيران بالإفراج عن ناقلة نفط تتبع لها، بعد أن استولت عليها السلطات اليونانية وأعلنت عزمها تسليمها للولايات المتحدة الأميركية.

وذكرت المعلومات أن الإفراج عن الناقلة الروسية التي تحمل نفطا إيرانيا يأتي في خضم تسوية على ما يبدو بين طهران وأثينا، حيث كان الحرس الثوري الإيراني قد رد في مايو/ايار الماضي على احتجاز اليونان ناقلة نفط تقل شحنة إيرانية، باستيلائه بالقوة على ناقلتي نفط يونانيتين في مياه الخليج واقتيادهما لأقرب الموانئ الإيرانية.

وقال الحرس الثوري الإيراني إن احتجاز الناقلتين اليونانيتين جاء بسبب عدم امتثالهما للتعليمات وقوانين الملاحة البحرية، وعلى الفور طالبت الخارجية اليونانية إيران بالإفراج عن السفينتين وأطقمهما.

Author:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.