،                    
أثرياء روسيا يتكبدون خسائر فادحة.. 83 مليار دولار تبخرت!
أثرياء روسيا يتكبدون خسائر فادحة.. 83 مليار دولار تبخرت!

خسر فاحشو الثراء في روسيا، الذين يصنفون بين أغنى 500 شخص في العالم، 83 مليار دولار، وفقاً لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات.

ومع شدة الانهيارات، اضطر المركزي الروسي لوقف التداولات في سوق الأسهم أمس الاثنين، مما يعني أن بعض الخسائر قد تم إبطاؤها. تراجعت أسهم الشركات الروسية المدرجة في لندن، إذ انخفضت أسهم نوفاتيك لإنتاج الغاز، وشركة سيفيرستال لصناعة الصلب، بأكثر من 50% يوم الاثنين بعد أن شددت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول أخرى العقوبات.

وعلاوة على الخسائر الورقية، بدأت العقوبات تقترب من الداخل الروسي. إذ أصبح الطيران بطائرات بوينغ وجلف ستريم وبومباردييه أكثر صعوبة الآن بعد أن انضم الاتحاد الأوروبي إلى المملكة المتحدة يوم الأحد في حظر الطائرات الخاصة المملوكة لروسيا من مجالها الجوي.

كما قد تصبح مشتريات الروس السرية للعقارات الراقية في لندن أكثر صعوبة أيضاً، مع تشريعات التتبع السريع في المملكة المتحدة التي تتطلب من مالكي العقارات الأجانب الكشف عن هوياتهم، بدلاً من الاختباء وراء الشركات القابضة.

وتخطت الخسائر منذ مطلع 2022، نحو الـ83 مليار دولار.

يأتي ذلك، فيما اعتمد الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين عقوبات على بعض أصحاب الثراء الفاحش في روسيا، بما في ذلك قطب صناعة المعادن، أليشر عثمانوف ومالكو مجموعة ألفا، ميخائيل فريدمان، وبيتر أفين، وقطب صناعة الصلب، أليكسي مورداشوف.

وإلى جانب العقوبات المطبقة بالفعل في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، تشير الجولة الأخيرة من العقوبات المستهدفة إلى أن الحكومات ربما تنظر إلى النخبة الثرية في روسيا على أنها نقطة ضغط رئيسية أخرى بينما يواصل بوتين غزوه لأوكرانيا.

ويعاني اقتصاد روسيا البالغ حجمه 1.5 تريليون دولار بالفعل من العقوبات التي استهدفت البنوك الرئيسية وقد تمنع بوتين من الوصول إلى الجزء الأكبر من احتياطيات البنك المركزي التي تزيد عن 640 مليار دولار.

وشهد رئيس شركة Lukoil PJSC، فاجيت أليكبيروف، انخفاضاً في صافي ثروته بنحو 13 مليار دولار هذا العام، وهو أكبر انخفاض بين 22 مليارديراً روسياً على مؤشر بلومبرغ للمليارديرات. وتراجعت أسهم شركة النفط البريطانية المتداولة في لندن بنسبة 62.8% يوم الاثنين.

فيما خسر جينادي تيمشينكو، أحد أوائل القلة الذين عاقبتهم المملكة المتحدة، ما يقرب من نصف صافي ثروته هذا العام، حيث انخفضت ثروته 10.6 مليار دولار. كما شهد ليونيد ميخلسون، المساهم في شركة Novatek، خسارة 10.2 مليار دولار من ثروته في عام 2022.

أدت الأزمة الأوكرانية أيضاً إلى زيادة التركيز على رومان أبراموفيتش، أحد أكثر المليارديرات شهرةً ولديه أصول من بينها حصة في شركة صناعة الصلب Evraz Plc ونادي تشيلسي لكرة القدم.

وسلم أبراموفيتش السيطرة على نادي تشيلسي لكرة القدم لأمناء المؤسسة الخيرية للنادي الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت. وقالت متحدثة إن أوكرانيا اتصلت به أيضا للمساعدة في التوسط في سلام مع روسيا.

وبصرف النظر عن نادي كرة القدم، الذي يمكن أن تبلغ قيمته أكثر من ملياري دولار، فإن العديد من أصوله الأخرى موجودة أيضاً خارج روسيا أو مدرجة في البورصات الأجنبية. إذ يمتلك مساهمات في شركات Evraz، وشركات الطاقة Velocys Plc وAFC Energy Plc، في حين أن حصته في شركة التكنولوجيا Yandex مدرجة في الولايات المتحدة.

كما يمتلك عقارات في إسرائيل، والتي يحمل جواز سفرها، وفرنسا، بالإضافة إلى قصر بالقرب من قصر كينسينغتون في صف المليارديرات في لندن. وتظهر سجلات الممتلكات في نيويورك أنه نقل قصراً ضخماً في القسم الشرقي العلوي إلى زوجته السابقة في عام 2018.

وتبلغ ثروة زوجة أبراموفيتش، البالغة من العمر 55 عاماً، والتي ليست مدرجة حالياً على قائمة عقوبات المملكة المتحدة، حوالي 13.9 مليار دولار، بانخفاض بنحو 5 مليارات دولار هذا العام، وفقاً لمؤشر الثروة في بلومبرغ.

وهرباً من عقوبات الاتحاد الأوروبي، فقد غادرت طائرة عثمانوف من طراز إيرباص A340 ميونيخ يوم الاثنين تاركه المجال الجوي للاتحاد الأوروبي.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy