بسبب كريمنتشوك.. زيلينسكي يدعو لتحقيق أممي فوري

بسبب كريمنتشوك.. زيلينسكي يدعو لتحقيق أممي فوري

بعد الضربة الأخيرة التي خلّفت 20 قتيلاً، دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأمم المتحدة الثلاثاء إلى إرسال لجنة تحقيق إلى موقع الصاروخ الروسي الذي استهدف مركزا تجاريا في مدينة كريمنتشوك وسط البلاد.

وأوضح زيلينسكي في كلمة أمام مجلس الأمن الدولي، أن بلاده تقترح على الأمم المتحدة إرسال ممثل خاص أو الأمين العام للأمم المتحدة أو لجنة خاصة إلى الموقع حتى تتمكن من الحصول بشكل مستقل على المعلومات والتحقق من أن الأمر يتعلق فعلا بهجوم صاروخي روسي، وفق قوله.

معهم السفير الروسي.. وقفة حداد

كما طلب الوقوف دقيقة صمت على أرواح كل الأوكرانيين الذين قتلوا خلال الحرب، مطالباً بطرد روسيا من مقعدها الدائم في المجلس وبانشاء محكمة للنظر في “الأعمال الإرهابية اليومية” التي ترتكبها موسكو، بحسب تعبيره.

وقال في ختام كلمته وهي الثانية له أمام المجلس بعد خطاب أول في الخامس من نيسان/أبريل “لو سمحتم تفضلوا بتكريم ذكرى كل الأوكرانيين الذين قتلوا خلال هذه الحرب كل البالغين كل الأطفال، عشرات آلاف الأشخاص. أطلب منكم الوقوف دقيقة صمت لتكريم ذكراهم”.

إلى ذلك، وقف الرئيس الأوكراني عندها وتلاه أعضاء المجلس الخمسة عشر فضلا عن كل المتواجدين في القاعة على ما أظهرت مشاهد بثتها قناة الأمم المتحدة الداخلية.

وقد وقف ممثل روسيا، مساعد السفير الروسي دميتري بوليانسكي أيضا على ما أظهرت مشاهد قناة الأمم المتحدة.

20 قتيلاً وتبادل اتهامات

يذكر أن الضربة الروسية في كريمينتشوك كانت أدت إلى سقوط نحو 20 قتيلا وعشرات الجرحى والمفقودين.

فيما تنفي روسيا أن تكون استهدفت منشأة مدنية مؤكدة أنها قصفت مخزن أسلحة.

بدورها، قالت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري دي كارلو إن دوامة الموت والدمار يجب أن تتوقف، لما في ذلك مصلحة أوكرانيا وروسيا والعالم بأسره، مفصلة الهجمات المرتكبة في الأيام الأخيرة في أوكرانيا.

وقبل الجلسة الطارئة التي اتت بطلب من كييف، نددت ست دول هي فرنسا وإيرلندا والنروج والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وألبانيا وانضم إليها السفير الأوكراني في الأمم المتحدة بقوة بتكثيف الضربات الصاروخية الروسية في أراضي اوكرانيا مستهدفة مناطق سكنية ومنشآت مدنية بين 25 حزيران/يونيو و27 منه، من بينها تلك التي استهدفت كريمينتشوك.

Author:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.