الأسهم اليابانية تهبط 1.5% مع تزايد مخاوف التباطؤ الاقتصادي

الأسهم اليابانية تهبط 1.5% مع تزايد مخاوف التباطؤ الاقتصادي

تراجعت الأسهم اليابانية، اليوم الخميس، أكثر من 1.5% بعد أن أظهرت بيانات أن الإنتاج الصناعي الشهري سجل أكبر انخفاض له منذ عامين.

كما تراجع الين إلى أدنى مستوياته في 24 عاما خلال الليل، مما أجج المخاوف من حدوث تباطؤ اقتصادي.

وانخفض المؤشر “نيكاي” الياباني بوتيرة ثابتة على مدار اليوم، وهبط 1.54% بنهاية التداول، فيما تراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.2% خلال اليوم.

وانتعش الين الياباني قليلا ليجري تداوله عند 136.17 مقابل الدولار بعد أن سجل أدنى مستوياته في 24 عاما خلال الليل، متجاوزا حاجز 137.

وفي وقت سابق من اليوم، أصدرت وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية بيانات أظهرت انخفاض الإنتاج الصناعي 7.2% في مايو، وهو ثاني انخفاض شهري على التوالي وأكبر انخفاض شهري منذ عامين.

وتأثر صانعو السيارات والمصدرون الآخرون بنقص قطع الغيار والتعقيدات الناجمة عن عمليات الإغلاق المرتبطة بجائحة “كوفيد-19” في الصين.

وتراجع سهم تويوتا موتور، أكبر شركة لتصنيع السيارات في العالم، 1.32% بعد أن فشلت في تحقيق إنتاجها المستهدف لشهر مايو، والذي تم تعديله بالفعل بالخفض.

ومن بين 225 شركة مدرجة على المؤشر “نيكاي”، تكبدت 153 منها خسائر، فيما حققت 69 شركة مكاسب ولم تشهد ثلاث شركات فقط تغييرات.

وكان قطاع الطاقة الأسوأ أداء في “نيكاي”، حيث انخفض 2.77%.

وأغلقت شركة النفط إنبكس كورب على هبوط بواقع 3.61% مع تراجع العقود الآجلة لخام برنت 0.09% إلى 116.15 دولار للبرميل، في طريقه لتسجيل خسائر للجلسة الثانية على التوالي.

وكانت مجموعة بورصات اليابان للخدمات المالية الأسوأ أداء، حيث خسرت 6.2%.

وجاءت شركة سكرين هولدنجز المصنعة لأشباه الموصلات بعدها بانخفاض 5.37%.

Author:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.