،                    
قصة “عين نجم” بالأحساء.. استراحة حجاج دول الخليج
قصة “عين نجم” بالأحساء.. استراحة حجاج دول الخليج

ظلت عين نجم التاريخية بالأحساء، موقعا تاريخياً ارتبط بذاكرة القدماء مع موسم الحج، باعتبارها موقعاً لالتقاء قوافل حجاج دول الخليج، منذ أكثر من 280 عاما، باعتبار الأحساء نقطة مفترق دولي مطل على دول الخليج، ونظير ما تتوافر به الأحساء من خيرات زراعية وسط مياه العيون.

وأكدت المراجع التاريخية أن عين نجم ذات المياه الكبريتية التي نضبت مياهها منذ 30 عاما، موقع لاستراحة قوافل دول الخليج، واستراحة لهم وتزودهم بالغذاء منها، حيث أكد الباحث في تاريخ الأحساء خالد الفريدة، أن عين نجم لها دور كبير في استقبال الرحلات التي تتجهز لتنطلق إلى مكة المكرمة لتأدية مناسك الحج، فهي تستقبل قوافل الحجيج قبل أن يتجهوا إلى مكة، بالخصوص حجاج دول الخليج العربي.

استراحة الحجاج

وقال الفريدة: “الحجاج من دول الخليج قديماً يأتون براً، وخلال رحلتهم إلى مكة لابد من مرورهم على الأحساء، خاصة من حجاج عمان والإمارات وقطر، فكان لموقع عين نجم أهمية كبيرة في تجمع الحجاج، وكان له هيبة وقيمة يتذكرها أهالي الأحساء قديمًا، ولها مردود اقتصادي واجتماعي على أهالي المنطقة، ولم تتوقف عين نجم عن كونها محط استقبال أو توديع، بل كانت عبارة عن مكانٍ للراحة، فكان الحجاج يستريحون فيها ويستفيدون من مياهها المعدنية، نظير ما تحويه هذه المياه من فوائد”.

وأضاف: فيما يتعلق بالمبيت في عين نجم، كانت توجد غرف في هذه العين، البعض يقوم باستئجارها، ولكن نظير كمية تواجد الحجاج فيها، يقوم البعض الآخر بتشييد خيام والمبيت فيها لبضعة أيام، فهي منطقة مهيأة لراحة الحجاج.

وعبّر الفريدة عن مدى فقده لهذه الأيام الخالدة في ذاكرته وقال: “يمر في ذهني شريط سينمائي رائع، عندما أنزل إلى داخل العين تعود بي الذاكرة وكأني أسمع أصوات الناس وفرحتهم خلال استقبال الحجاج، والمشاهد الاجتماعية الجميلة التي تدور أحداثها حول العين، منها طهي الطعام للحجاج وتوفير جميع سبل الراحة لهم، فقد كان لقاء جميلا ارتبط بالذاكرة التاريخية والحضارية لمنطقة الأحساء”.

الأحساء مليئة بالخيرات

وتابع الباحث الفريدة أن الكثير ممن كتبوا عن “عين نجم” تاريخياً، أكدوا أن أهل الأحساء عُرفوا بروح التعاون والمحبة والكرم، فهي بلد مليئة بالخيرات، وكان أهلها يتسابقون بتوفير جميع احتياجات الحجاج من حُسن الاستقبال وتوفير المكان المريح للإقامة، بالإضافة إلى طهي الطعام، وتحميل مستلزمات الحجاج، وبعد انتهاء الحج وفي أثناء الرجوع، كان الناس يترددون إلى هذا الموقع لعلهم يحظون باستقبال أهاليهم الحجاج، في حين كان حجاج دول الخليج العربي بعد الانتهاء من مناسك الحج يقضون ما يقارب ثلاثة أيام في عين نجم، وفي هذه الأثناء تقام احتفالات شعبية إسلامية واجتماعية بهذه المناسبة الشريفة، وكان بعضهم يأتون بهدايا من مكة وتوزع الحلوى على الأطفال، وبعضهم يحضرون بعض الأطعمة المتعارف عليها من بلدانهم، مثل الحلوى من عمان وغيرها.

يذكر أن عين نجم تعود إلى نجم بن عبيدالله بن غرير بن عثمان الخالدي، وهو أحد حكام الدولة العيونية، ترجع إلى عام 900 من القرن التاسع الهجري، قام بزيارتها الملك عبدالعزيز والملك فيصل والملك سعود -رحمهم الله-، وكان الملك عبدالعزيز كثير التردد على عين نجم، فقد قام ببناء القبة الثالثة، وقد جهزت لاستقباله أثناء قدومه إليها، وبهذا الصدد كان لها ارتباط وثيق بالدولة السعودية بشكل كامل ورئيسي.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy