رغم تسجيل مستويات قياسية.. المصريون يواصلون شراء الذهب

رغم تسجيل مستويات قياسية.. المصريون يواصلون شراء الذهب

سجل الطلب على الذهب في مصر ارتفاعات كبيرة على الرغم من بلوغه مستويات أسعار قياسية، حيث تسببت الأزمة الروسية الأوكرانية في موجة نزوح نحو قائمة الأصول والملاذات الآمنة، ما دفع المعدن النفيس إلى تسجيل ارتفاعات متتالية.

في مصر، شهدت أسعار الذهب ارتفاعات جديدة خلال تعاملاتها الأخيرة، حيث ارتفع سعر الغرام عيار 18 إلى 743 جنيها، كما ارتفع سعر الغرام عيار 21 إلى 866 جنيها، وهو الأكثر مبيعاً في السوق المصرية.

كما سجل الغرام عيار 24 مستوى 990 جنيهاً. وسجل الغرام في السباك مستوى 1000 جنيه، وهو مستوى قياسي لم تشهده السوق من قبل.

يعود السبب الرئيسي في ارتفاع الذهب إلى التوترات الجيوسياسية التي يشهدها العالم جراء الحرب الروسية الأوكرانية، مما زاد طلب المستثمرين على الذهب كملاذ آمن، في ظل عقوبات أميركية قاسية على الاقتصاد الروسي والتي تسبب أيضًا في ارتفاع في أسعار النفط.

عالميًا، ارتفعت أسعار الذهب بنحو 31 دولارًا في نهاية تعاملات الأسبوع، مع تصاعد التوترات السياسية جراء الحرب الروسية الأوكرانية، ليسجل المعدن الأصفر مكاسب أسبوعية قوية. ودفعت المخاوف الجيوسياسية جراء الحرب إلى تزايد الإقبال على المعدن النفيس، باعتباره الملاذ الآمن للاستثمار، خلال حالة عدم اليقين السياسي والاقتصادي.

وفي نهاية جلسات الأسبوع، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب -تسليم شهر أبريل- بنحو 1.7%، ما يعادل 31 دولارًا، ليصل إلى مستوى 1970 دولارًا للأوقية. وحقق المعدن النفيس مكاسب أسبوعية بنحو 4.2%، ما يعادل 79 دولارًا. كما صعد سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنحو 1.5%، ليصل إلى 1965.86 دولار للأوقية.

وارتفع سعر العقود الآجلة للفضة بنسبة تزيد عن 2.3%، مسجلًا 25.82 دولار للأوقية. وصعد سعر البلاتين الفوري بنحو 3.2% عند 1118.54 دولار للأوقية، في حين قفز سعر البلاديوم الفوري بنحو 7.4%، ليسجل 2989.59 دولار للأوقية.

وارتفعت أسعار البلاديوم إلى أعلى مستوى لها منذ منتصف يوليو، إذ تمثّل روسيا نحو 40% من الإنتاج العالمي لمعدن الحفاز التلقائي الذي يستخدمه صانعو السيارات في المحولات الحفازة للحد من الانبعاثات.

كانت شعبة الذهب بالغرفة التجارية في مصر، قد كشفت أن ارتفاع مشتريات المصريين من الذهب، جاء بسبب بعض العوامل، منها تراجع نسبة الفائدة في البنوك، وارتفاع نسبة العائد من الذهب، بالإضافة إلى نسبة الأمان التي يتمتع بها الذهب.

وأكدت أن الذهب سيظل الملاذ والاستثمار الذي يلجأ إليه الجميع في حالة عدم وضوح الرؤية العالمية، لأن سعر الذهب مرتبط بالأحداث السياسية والاقتصادية العالمية، مشيرًا إلى أن ارتفاع أسعار الذهب أكثر من نسبة التراجع التي يحققها سنويًا لذلك أطلق عليه الملاذ الآمن.

يذكر أن بيانات مجلس الذهب العالمي، أشارت إلى ارتفاع إجمالي مشتريات المصريين من الذهب والمجوهرات إلى 23 طنًا، من يناير وحتى سبتمبر 2021، بنسبة نمو 51.3% مقارنة بنفس الفترة من 2020، والتي سجلت 15.2 طن. وسجلت مشتريات المصريين من الذهب والمجوهرات نحو 8.1 طن، خلال الربع الثالث من العام الجاري، بنمو بلغ 39% عن نفس الفترة من العام الماضي.

كما ارتفع حجم الطلب على المشغولات الذهبية في مصر، في الفترة من يناير وحتى سبتمبر 2021، إلى 21 طنًا بنسبة ارتفاع 51%، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، والتي سجلت نحو 13.9 طن.

Author:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.