،                    
البرلمان العربي يدعو لتكاتف عربي بظل الحرب في أوكرانيا
البرلمان العربي يدعو لتكاتف عربي بظل الحرب في أوكرانيا

حث رئيس البرلمان العربي عادل العسومي، اليوم الأحد، على التكاتف والتضامن الاقتصادي بين الدول العربية في ظل ما وصفها بـ”حالة عدم الاستقرار السياسي والأمني التي يمر بها النظام الدولي في الوقت الراهن”، في إشارة إلى الحرب في أوكرانيا، داعياً إلى دعم الدول العربية المتضررة.

وأشار العسومي في بيان إلى أن الأوضاع الحالية “فرضت صعوبات وتحديات اقتصادية غير مسبوقة في نواحٍ شتى، وسيكون لها تأثيرها المباشر على الأوضاع المعيشية للمواطن العربي لاسيما في بعض الدول العربية محدودة الموارد، مما سيؤثر عليها بشكل مباشر”.

وأضاف أن المرحلة الحالية تستوجب أكثر من أي وقت مضى أن يكون هناك “تكاتف فيما بين الدول العربية يتم في إطاره مساعدة الدول العربية الأكثر تضرراً من الأوضاع والأزمات الراهنة، وذلك لتعزيز قدرتها على مواجهة تلك التحديات والتقليل قدر الإمكان من آثارها على مواطنيها”.

وتابع: “هذا التكاتف سيوفر الحماية لهذه الدول العربية من أي تبعات سلبية، خصوصاً أن العالم أجمع يعيش حالياً عصر التكتلات الاقتصادية، ولا توجد دولة منفردة مهما كانت إمكاناتها الاقتصادية قادرة على مواجهة الأزمات الاقتصادية التي يعيشها العالم”.

يأتي هذا بينما أعلنت السلطات المصرية أمس السبت أنها نقلت 4000 سائح أوكراني علقوا في مصر بعد انتهاء برامجهم السياحية إلى “دول الجوار الأوكراني”.

وقال مجلس الوزراء المصري في بيان نُشر على صفحته في فيسبوك: “تم التوافق على تسيير رحلات من شركتَي مصر للطيران وإيركايرو لنقل السائحين الأوكرانيين إلى دول الجوار الأوكراني”.

وأضاف: “تم حتى الآن نقل حوالي 4000 سائح أوكراني”، دون ذكر أسماء الدول، مشيراً إلى أن السلطات المصرية تحملت تكاليف الرحلات الجوية.

وكان القائم بأعمال سفارة أوكرانيا بالقاهرة أشار الأسبوع الماضي إلى أن هناك نحو 20 ألف سائح أوكراني علقوا في مصر بعد انتهاء برامجهم السياحية.

ومنذ بدء العملية العسكرية الروسية لأوكرانيا أواخر الشهر الماضي، أعلنت الحكومة المصرية تحملها تمديد إقامات السائحين الأوكرانيين العالقين على أراضيها.

ونتيجة لاستمرار المعارك في أوكرانيا، تفاقمت الأزمة الإنسانية مع بلوغ عدد اللاجئين إلى خارج البلاد 1.37 مليون شخص منذ 24 فبراير، وفق أحدث إحصائيات الأمم المتحدة.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy