،                    
خبير مالي: روسيا تستطيع استخدام سلاح “سداد الدين” لتخفيف العقوبات
خبير مالي: روسيا تستطيع استخدام سلاح “سداد الدين” لتخفيف العقوبات

قال المدير الشريك في نيوبيري للاستشارات، الدكتور عصام الطواري، إنه إذا كانت الحكومة الروسية تبدي الرغبة في سداد ديونها، لكن لا تستطيع ذلك لأسباب خارجة عن إرادتها، فإن ذلك يسمى “الظرف القاهر” لأن قنوات الدفع مغلققة بالنسبة لها.

وأضاف الطواري في مقابلة مع “العربية” أنه عندما ننظر أيضا إلى تصنيفات وكالات الائتمان العالمية بخصوص الدين الروسي التي صنفتها عند مستويات منخفضة جدا، فإن دخول الدين الروسي إلى أسواق الدين مغلق بالنسبة لروسيا.

وأعرب الطواري عن اعتقاده أن مسألة الدفع، هي ورقة تفاوض للتخفيف من العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا، خصوصا من ناحية القيود المالية التي تضغط على الاقتصاد الروسي.

كما أعرب عن اعتقاده أن أسعار السندات الروسية اليوم البالغة 90 مليار دولار من الدين لأربع دول، منها فرنسا والنمسا، إضافة إلى مستثمرين أميركيين، تثير علامات استفهام بالنسبة لخدمة هذا الدين، مشيرا إلى أن الرؤية في المدى القصير ضبابية.

ولفت إلى أن هناك دائما فرص ومخاطر في سوق السندات وأسواق الأسهم، موضحا أن ثمة مستثمرين يرغبون بالمخاطر إذا كانت هناك شركات أدائها المالي قوي والأساسيات المالية قوية، لكن بسبب ظروف الحرب والتوترات الجيوسياسية تركها المستثمرون، ما يشكل فرصة لبعض الصناديق الاستثمارية التي تستثمر في السندات أو الأصول عالية المخاطر.

وأكد الطواري هناك فرص متاحة، لكن بالمقابل إذا طالت الأزمة الأوكرانية كثيرا، فإنه من الممكن أن تنقلب هذه الفرص إلى خسائر، لذلك يجب أن يكون هناك مخاطر محسوبة للدخول في مثل تلك الاستثمارات.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy