،                    
الميلاتونين يمكن أن يساعد على مكافحة الأرق.. بشروط معينة!
الميلاتونين يمكن أن يساعد على مكافحة الأرق.. بشروط معينة!

يحتاج البعض إلى القليل من المساعدة للنوم بعمق من وقت لآخر، وتلجأ أعداد متزايدة إلى المكملات الغذائية لمساعدتها على الاسترخاء في المساء. إن الميلاتونين هو أحد أشهر الوسائل المساعدة على النوم، والذي نشر موقع Live Science تقريرًا حول مدى فاعليته لحل مشاكل النوم والأرق.

في سياق التقرير، ذكر دكتور مايكل جيه بريوس، عالم النفس الإكلينيكي وزميل الأكاديمية الأميركية لطب النوم أن الأمر برمته “يتوقف على عدة عوامل”، من بينها ما إذا كان المريض يعاني من نقص في الميلاتونين، وما إذا كان تم إجراء التحاليل اللازمة، فإذا كان يحتاج للميلاتونين فإنه يتم وصف الجرعة الصحيحة، وعندئذ “يمكن أن يكون الميلاتونين فعالاً للغاية”، موضحًا أنه يجب دائمًا تذكر أن “الميلاتونين ليس مهدئًا ولكنه عامل مساعد قوي”.

هرمون الظلام

إن الميلاتونين هو هرمون ينتجه الجسم بشكل طبيعي استجابة للظلام، حيث تفرزه الغدة الصنوبرية في الدماغ، وتتمثل وظيفته الأساسية في المساعدة على تشجيع النوم والاعتدال فيه. ترتفع مستويات الميلاتونين في المساء قبل أن تبلغ ذروتها في الساعات الأولى من الصباح، وتنخفض مرة أخرى خلال ساعات النهار.

مضاد للأكسدة

أظهرت دراسة أجريت عام 2014 من قسم البيولوجيا الخلوية والهيكلية في جامعة تكساس أن الميلاتونين هو أحد مضادات الأكسدة الرائعة، التي تساعد على حماية صحة خلايا الجسم والدماغ.

ولكن كما يشرح البروفيسور بريوس أن هناك مجموعة متنوعة من الأسباب التي ربما تؤدي إلى انخفاض مستويات الميلاتونين، مثل التقدم في العمر كأحد الأسباب الرئيسية، حيث إنه من سن 40-45 عاما، يبدأ الميلاتونين الموجود بشكل طبيعي في الانخفاض. وتوصلت الأبحاث، التي أجرتها مجموعة دراسة الأرق التابعة لجمعية النوم الإسبانية، إلى أن شخصًا بالغًا يبلغ من العمر 70 عامًا لديه 10٪ فقط من إنتاج الميلاتونين للأطفال قبل سن البلوغ – وهي الفترة التي تكون فيها مستويات إفرازات الميلاتونين في أعلى درجاتها. يقول بروفيسور بريوس: “لا يمكن أبدًا أن يفقد الشخص الميلاتونين تمامًا، ولكن مع التقدم في العمر، يمكن أن ينخفض إجمالي الإنتاج، علاوة على أن الوقت الذي يتم إنتاجه فيه يمكن أن يتغير أيضًا.”

العمل بنظام الورديات

يمكن أن تتأثر مستويات الميلاتونين بمجموعة من العوامل، بعضها تحت سيطرة الشخص نفسه، وتشمل العوامل العمر ومستويات التوتر والأدوية وأنماط النوم غير المنتظمة الناتجة عن العمل بنظام الورديات، بالإضافة إلى البيئة المحيطة. في كثير من الأحيان، يمكن للضوء داخل وخارج المنازل أن تمنع مستويات الميلاتونين من الارتفاع بشكل طبيعي ويمكن أن يتسبب ذلك في اضطراب أنماط النوم. ويمكن أن يؤدي الضوء الأزرق من أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية أيضًا إلى تعطيل إنتاج الميلاتونين إذا تم استخدامه قبل النوم.

مكملات الميلاتونين

في بعض الحالات، يكون الخيار الوحيد للأشخاص لاستعادة مستويات الميلاتونين وتحقيق نوم أفضل هو تناول مكملات الميلاتونين. تأتي هذه في مجموعة من الأشكال، بما يشمل السوائل والحبوب وحتى الأقراص القابلة للمضغ. ولكن من الأفضل استشارة الطبيب قبل تناولها.

إن الميلاتونين فعال، ولكن من الجدير بالذكر أن هذه المكملات ليست حلاً سحريًا ولن تساعد في “علاج” اضطرابات النوم الأخرى مثل توقف التنفس أثناء النوم. لا يوجد دليل واضح يشير إلى أن تناول الميلاتونين يحسن النوم أو نوعية النوم. يقول بروفيسور بريوس يمكن أن يتم اعتبار مكملات الميلاتونين “مُنظم للنوم وليس كمُبادر للنوم”.

فوائد لـ3 فئات

بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يعانون من اضطراب النوم، يمكن أن تساعد مكملات الميلاتونين في استعادة درجة من الحياة الطبيعية لأنماط النوم. إن هناك ثلاث فئات يمكنها الاستفادة بشكل أكبر عند تناول الميلاتونين الإضافي. إذا كان الشخص مسافرًا ويعاني من اضطراب الرحلات الجوية الطويلة، فيمكن أن تساعده جرعة من الميلاتونين على العودة إلى المسار الصحيح عندما يتعلق الأمر بالنوم. وبالمثل، فإن العمل بنظام الورديات، وخاصة بين عشية وضحاها، يمكن أن يؤدي إلى عدم تزامن إيقاع الساعة البيولوجية وإنتاج الميلاتونين. ويمكن أن تساعد مكملات الميلاتونين في خداع الجسم ليعتقد أن الوقت قد حان للنوم، حتى لو كان هناك ضوء نهار بالخارج.

الجرعة المناسبة

أما الفئة الثالثة فهم الأشخاص، الذين يعانون بالفعل من نقص في الميلاتونين، ومن ثم فإن الجرعة الصحيحة من مكمل الميلاتونين يمكن أن تكون فعالة للغاية. يقول بروفيسور بريوس: “إذا كان الشخص يتناول الميلاتونين في شكل حبوب، فيوُصي بتناول 0.5 مغم إلى 1.5 مغم قبل 90 دقيقة من النوم. أما إذا كان يتناول الميلاتونين في صورة سائلة، فينبغي أن يتناول نفس الجرعة ولكن قبل نصف ساعة من موعد النوم.”

علامات نقص الميلاتونين

تشمل علامات نقص الميلاتونين التعب أثناء النهار وصعوبة التركيز والقلق والاكتئاب وصعوبة النوم لفترة طويلة والشعور “بالدوار” في الصباح. فإذا كان الشخص قلقًا من احتمال إصابته بنقص الميلاتونين، فيمكنه إجراء اختبار لقياس مستويات الميلاتونين بواسطة الطبيب أو وسائل الاختبار المنزلية أيضًا.

موانع تعاطي المكملات

بشكل عام، يكون القليل أكثر عندما يتعلق الأمر بتناول مكملات الميلاتونين، ولكن هناك بعض الاعتبارات التي يجب مناقشتها مع أخصائي طبي قبل الشروع في تناول مكملات الميلاتونين. وإذا كانت المريضة حاملاً أو تخطط للحمل أو الرضاعة الطبيعية، فيجب ألا تتناول الميلاتونين. وبالمثل، يجب على أولئك الذين يتعاطون مضادات الاكتئاب الامتناع عن تناولها لأنها يمكن أن تزيد أعراض الاكتئاب سوءًا.

ويضيف بروفيسور بريوس: “يجب على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف والأشخاص الذين خضعوا لعملية زرع أعضاء ومرضى السكري التفكير مرتين لأن الميلاتونين يمكن أن يكون له آثار جانبية سلبية. ويمنع تمامًا أي شخص يقل عمره عن 18 عامًا من الحصول على مكملات الميلاتونين”.
كما أنه من المعروف أن مكملات الميلاتونين ترفع ضغط الدم، بما يشمل أولئك الذين يتناولون بالفعل أدوية لضغط الدم المرتفع.

الآثار الجانبية

يمكن أن تشمل الآثار الجانبية للميلاتونين أيضًا الصداع والغثيان والدوخة، فإذا كان الشخص يتناول مكملات الميلاتونين، فلا يجب عليه قيادة المركبات أو تشغيل الآلات بعد تناولها.
التوقف بعد 14 يوم

إذا كان الميلاتونين يحدث فرقًا في النوم ولا يعاني المريض من أي ردود فعل سلبية، فسيكون من الآمن تناوله كل ليلة لمدة تصل إلى شهرين. لكن يجب التوقف عن تناوله إذا لم يكن مفيدًا في غضون أسبوعين.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy