،                    
“عمروها” مشروع وثائقي يكشف تاريخ بناء المدن السعودية
“عمروها” مشروع وثائقي يكشف تاريخ بناء المدن السعودية

يكشف مشروع “عمروها” الغطاء عن قصة العمارة في السعودية وما تضمنته من متغيرات لعدة عقود مضت، وهو مشروع يأتي بدعم من مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، ضمن البرنامج الوطني “مبادرة إثراء المحتوى”، الذي يهدف إلى تنمية صناعة المحتوى المحلي وتعزيز فرصه بالمملكة في شتى القطاعات الثقافية والإبداعية.

وأوضح المشرف على “عمروها” علي السمين، أن المشروع سبقته دراسة بحثية شارك بها 18 معماريا ومعمارية من مختلف الأجيال، من بينهم عدد من المعماريين الأوائل وصولًا إلى الجيل الحالي، بهدف رصد تاريخ فنّ العمارة وتأثيرها ومدى تأثرها بمختلف المراحل عبر حقب زمنية عدة.

عمارة السعودية

وبين جنوح المصممين المعماريين ودقة التفاصيل، سرد علي السمين ماهيّة سير المشروع الذي حظي بدعم من “إثراء”، طيلة فترة إعداده، قائلًا: “هو عبارة عن برنامج وثائقي، يتكوّن من 8 حلقات تحكي قصة العمارة في المملكة والتغيرات التي مرت بها ما بعد الطفرة النفطية”. ويحاول البرنامج كشف المتغيرات والمستجدات التي طرأت على فنّ العمارة محليًا إزاء ما يمر به الناس من متغيرات على كافة المستويات.

أرشيف تاريخي

ظفر علي السمين وفريق عمل المشروع بدعم غير محدود من (إثراء) بحسب تعبيره، مردفًا “وجود دعم غير مشروط للمشاريع الثقافية -كما تقدم (إثراء)- هو أساس الارتقاء بالمحتوى الثقافي الحر الذي يطرح معلومات بطابع قصصي وثائقي مصوّر”.

وأكد أن الهدف من ذلك هو رواية حكايات المباني التاريخية بمؤثرات بصرية، وربط الوثائقيات الحديثة بتلك المؤثرات بعيدًا عن الصور التقليدية.

ونوّه بحصوله على مقاطع أرشيفية تاريخية للمملكة من 3 دول تم شراؤها بسعر “الثانية الواحدة”، منها أرشيف يحوي افتتاحا لمشاريع في المملكة منذ النشأة والتأسيس، فضلًا عن صور موثّقة حول بدايات تنقيب النفط، إلى جانب مقاطع فيديو تستعرض أول مبنى إسمنتي تم إنشاؤه في إحدى مناطق السعودية.

مراحل المشروع

وأشار السمين إلى أن مراحل العمل التصويري قام بها فريق عمل مكوّن من 14 شخصا ما بين إدارة وإعداد وإخراج، استغرقت 12 شهرًا ، بمشاركة 18 معماريا ومعمارية من المعماريين القدامى والجدد بهدف الوصول إلى دراسة شاملة، تتضمن مسارات متنوعة عن التعليم والهندسة المعمارية وتاريخ حصول المهندسات السعوديات على التراخيص ومحاور أخرى استهدفت جوانب التراث العمراني لإعداد دراسة بحثية شاملة حول ذلك.

كما تم تصوير وتوثيق المراحل التاريخية لقصر خزام، ساحة الكندي ومنطقة قصر الحكم، واستطاع الفريق المتأهب للوصول إلى الهدف المتمثل في تحقيق رؤية المشروع القائم على نشر المعرفة التاريخية للمتابعين، والتعمّق في القصة التي تقف خلف إنشاء الكثير من المباني التراثية في المملكة التي تم تشييدها كمبانٍ ومواقع تعكس المستوى الحضاري والثقافي للبيئة المحيطة، عبر استخدام مقاطع أرشيفية في عرضها، حيث تكشف عن عمق الرواية وتجسّد الملامح المعمارية الفنّية؛ تخليدًا للتاريخ وتكيّفًا مع الثورة المعمارية، وذلك بإطار وطراز معماري يواكب وتيرة التطور العمراني التاريخي منذ البداية وحتى اليوم.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy