،                    
نظام “يونيون باي” الصيني.. روسيا تحاول تجاوز انسحاب فيزا وماستركارد
نظام “يونيون باي” الصيني.. روسيا تحاول تجاوز انسحاب فيزا وماستركارد

مع إعلان البنك المركزي الروسي تخطيط بنوك في البلاد لإصدار بطاقات باستخدام نظام “يونيون باي”، يتسائل البعض عن هذا النظام.

“يونيون باي”، هو نظام خدمات مالية صيني تم إطلاقه بموافقة بنك الشعب الصيني (المركزي الصيني)، في 26 مارس 2002، بمشاركة البنك الصناعي والتجاري الصيني، والبنك الزراعي الصيني، وبنك الصين وبنك البناء الصيني، حيث كانو كأول الأعضاء.

يعود مفهوم شبكة البطاقات المصرفية الصينية الموحدة إلى عام 1993، مع تشكيل “مشروع البطاقة الذهبية” الذي دعا إليه الرئيس الصيني آنذاك جيانغ تسه مين. تعتبر يونيون باي نتاجها، على الرغم من محاولات توحيد مختلف بطاقات الائتمان وشبكات ما بين البنوك في الصين منذ التسعينيات.

ويختصر نظام “يونيون باي” بـCUP أو UPI دوليًا، ويوفر خدمات البطاقات المصرفية ونظام البطاقات الأهم في البر الصيني الرئيسي، ويملك نظاما يربط بين البنوك في الصين عبر جميع ماكينات الصراف الآلي من جميع البنوك في أنحاء البلاد. وهي أيضًا طريقة للـتحويل الإلكتروني للأموال في نقاط البيع .

في عام 2005، دخلت يونيون باي في اتفاقيات مع شبكات الدفع الأخرى لزيادة قبولها في جميع أنحاء العالم. ومنها ديسكوفر، ورو باي في الهند، جي سي بي في اليابان، وبطاقة BC في كوريا الجنوبية.

وتعتبر يونيون باي أول خدمة ترخيص مسبق على المستوى المالي في الصين للمعاملات المضمونة. يسمح النظام بالدفع مقابل التسوق عبر الإنترنت لدى أي تاجر يقبل يونيون باي. في عام 2014، تجاوز المبلغ الإجمالي للمعاملات عبر البنوك لبطاقة يونيون باي 41.1 تريليون يوان، (6.5 مليار دولار).

يمكن استخدام بطاقات يونيون باي في الكثير من دول العالم. ترتبط بعض بطاقات ائتمان يونيون باي أيضًا ببطاقات أمريكان إكسبريس أو ماستر كادر أو فيزا، ويمكن استخدامها في الخارج. ومع ذلك، لا يمكن استخدام بطاقات المدين من يونيون باي إلا في شبكة يونيون باي والشبكات الأخرى التي وقعت عقودًا مع يونيون باي.

منذ عام 2006، يمكن استخدام بطاقات يونيون باي الصين في أكثر من 100 دولة خارج الصين.

في مايو 2005، أعلنت شبكة ديسكوفر للمدفوعات عن تحالف مع يونيون باي الصين.

في مارس 2010، أعلنت باي بال عن شراكة مع يونيون باي مما يتيح استخدام باي بال مع بطاقات العضوية في يونيون باي. وفي عام 2015، وضعت إدارة الدولة الصينية للنقد الأجنبي (SAFE) سقفًا سنويًا قدره 100000 ين على السحوبات النقدية الخارجية من حسابات يونيون باي الصادرة عن البنوك الصينية.

وفي نوفمبر 2017، تعاونت Azoya مع يونيون باي لتمكين المستهلكين في الصين من الاستفادة من مهرجان التسوق يوم الجمعة عبر الإنترنت.

ووفقا لموقع UnionPay على الإنترنت، فقد تم تمكين النظام من العمل في 180 دولة من بينها سويسرا واليونان وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا والمكسيك وقبرص وتايلاند، الهند وإسرائيل والبرتغال وكرواتيا وبولندا وصربيا والمجر والنمسا.

وعند استخدام “يونيون باي” كبديل، فإن شبكة Mir الروسية، وهي نظام دفع لتحويل الأموال إلكترونيًا برعاية الحكومة الروسية، ستشترك مع النظام الصيني لإصدار بطاقات مشتركة.

وفقًا لرويترز، ستتوقف بطاقات الائتمان الصادرة عن البنوك الروسية التي تستخدم أنظمة الدفع فيزا وماستركارد عن العمل في الخارج أيضًا بعد 9 مارس الجاري.

يستفيد معالج الدفع الصيني UnionPay من موقعه باعتباره احتكارًا للدفع يدعمه عدد كبير من السكان الصينيين وثاني أكبر اقتصاد في العالم ، مما يساعده على النمو ليصبح منافسًا جادًا لشركة فيزا وماستركارد.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy