،                    
دراسة صادمة حول كوفيد.. أعراض جانبية على الدماغ تعادل سنوات من الشيخوخة
دراسة صادمة حول كوفيد.. أعراض جانبية على الدماغ تعادل سنوات من الشيخوخة

وجد العلماء في دراسة تسلط الضوء على تأثير فيروس كورونا على الوظيفة العقلية، حتى لو كانت الأعراض خفيفة، أنه يمكن أن يلحق الضرر بالدماغ ويصيب الشخص بفقد التفكير.

وحدد الباحثون تلفاً في الدماغ مرتبطاً بـ كوفيد بعد أشهر من الإصابة، بما في ذلك في المنطقة المرتبطة بحاسة الشم، وتراجع الدماغ يعادل تأثير ما يصل إلى عقد من الشيخوخة الطبيعية. وارتبطت التغييرات بالتدهور المعرفي في الدراسة التي نُشرت في مجلة Nature.

وتمثل النتائج دليلاً صارخاً على تأثير الفيروس على الجهاز العصبي المركزي. ستكون هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم ما إذا كانت الأدلة من مركز ويلكوم للتصوير العصبي التكاملي بجامعة أكسفورد تعني أن فيروس كورونا سيؤدي إلى تفاقم العبء العالمي للخرف – الذي كلف ما يقدر بنحو 1.3 تريليون دولار في العام الذي بدأ فيه الوباء – وحالات التنكس العصبي الأخرى، وفقاً لما نقلته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

من جانبه، قال المدير الإكلينيكي للمعهد الوطني الأميركي للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية، أفيندرا ناث، والذي لم يشارك في البحث: “إنها دراسة جديدة جداً ببيانات قاطعة”. “النتائج مثيرة للاهتمام للغاية، مع آثار مهمة على السكان بشكل عام.”

يعتبر فيروس كوفيد-19 من مسببات الأمراض التنفسية التي تهاجم الرئتين بشكل أساسي. ومع ذلك، فإن إلقاء نظرة ضيقة عليه يغفل عدداً لا يحصى من المضاعفات العصبية – بما في ذلك الارتباك والسكتة الدماغية والاضطرابات العصبية والعضلية – التي تظهر خلال المرحلة الحادة من المرض. وقد تستمر التأثيرات الأخرى مثل ضعف التركيز، والصداع، والاضطرابات الحسية، والاكتئاب، وحتى الذهان لعدة أشهر كجزء من مجموعة من الأعراض التي يطلق عليها اسم كوفيد الطويل.

لاستكشاف التغيرات في الدماغ، استفادت عالمة الأعصاب غوينيل داود وزملاؤها من أكبر قاعدة بيانات للتصوير بالرنين المغناطيسي في العالم. كما تم إجراء فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي الأولية لأدمغة 785 متطوعاً قبل أن يبدأ الوباء كجزء من أبحاث البنك الحيوي في المملكة المتحدة، والتي تجمع بين البيانات الجينومية واسعة النطاق والبيانات السريرية التفصيلية لنصف مليون شخص.

كما تم إجراء فحص لاحق بعد 38 شهراً في المتوسط. بحلول ذلك الوقت، كان اختبار 401 مشارك إيجابياً لـ كوفيد. خدم الباقون غير المصابين كمجموعة تحكم كانت مشابهة للناجين في العمر والجنس والعديد من عوامل الخطر، بما في ذلك ضغط الدم والسمنة والتدخين والوضع الاجتماعي والاقتصادي ومرض السكري. كما كان معظم المشاركين في الدراسة، الذين تتراوح أعمارهم بين 51 و81، من القوقاز.

وقالت داود: “لقد فوجئنا برؤية بعض الاختلافات الواضحة في كيفية تغير الدماغ لدى المشاركين الذين أصيبوا بالعدوى”. وقالت إن استمرار التأثيرات، أو عكسها جزئياً أثناء إصلاح الشبكات العصبية، يتطلب مزيداً من الدراسة.

ومن بين المصابين قبل 4.5 شهر من الفحص الثاني، وجد الباحثون انخفاضاً أكبر في سماكة المادة الرمادية في مناطق الدماغ المرتبطة بحاسة الشم، والمعروفة باسم القشرة الأمامية المدارية والتلفيف المجاور للحصين. وقد يساعد هذا الاكتشاف في تفسير ضعف حاسة الشم التي يعاني منها العديد من مرضى كوفيد، نتيجة إما للضرر الفيروسي المباشر أو الالتهاب الناجم عن استجابة الجسم المناعية للفيروس.

أظهرت المجموعة المصابة أيضاً انخفاضاً أكبر بنسبة 0.2% إلى 2% في حجم الدماغ مقارنةً بأولئك الذين لم يصابوا وأظهروا تراجعاً إدراكياً أكبر بناءً على أدائهم في أداء مهام معقدة. كان هذا مرتبطاً بضمور، أو انكماش، في جزء معين من المخيخ – وهي منطقة في مؤخرة وأسفل الدماغ – مرتبطة بالإدراك. فيما اتسعت الفروق بين المشاركين المصابين وغير المصابين بشكل أكثر وضوحا عند كبار السن.

بدورها، قالت أستاذة طب الأعصاب في غيلبرت إتش جلاسر في كلية الطب بجامعة ييل، سيرينا سبوديتش، إن هناك حاجة لدراسات على عينات الدم والجهاز العصبي المركزي من المرضى لاستنباط الآليات التي تؤدي إلى هذه التغييرات في الدماغ.

وأضافت أن الأبحاث الحديثة كشفت عن مرونة اتصال الدماغ وهيكله. وقالت إن النتائج تشير إلى أنه قد يكون هناك تجديد في المسارات العصبية التالفة التي يمكن أن تؤدي في النهاية إلى الشفاء التام للمرضى المصابين.

التغييرات الطفيفة

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة، إن حجم التغييرات في عمليات المسح الفردية كان “دقيقاً” وغير مرئي بالعين المجردة. إذ يمثل كل انخفاض في المادة الرمادية بنسبة 0.2% حوالي عام من الشيخوخة الطبيعية لدماغ كبار السن.

وتعافى جميع المشاركين المصابين تقريباً في المنزل، مما يشير إلى أن النتائج قد تكون ذات صلة لغالبية الناجين من كوفيد في جميع أنحاء العالم. وقالت داوود إنه من بين الـ 15 الذين تم نقلهم إلى المستشفى بسبب كوفيد، كانت هناك مؤشرات على تأثيرات أقوى وأكثر انتشاراً في الدماغ.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy