،                    
مواجهة الأهلي المصري تشعل أزمة بين رئيسي المريخ
مواجهة الأهلي المصري تشعل أزمة بين رئيسي المريخ

أشعلت مواجهة الأهلي المصري أزمة جديدة بين مجلسي إدارة نادي المريخ السوداني، وذلك بسبب إقامة مباراة الفريق أمام بطل إفريقيا في القاهرة.

ويعاني النادي السوداني من أزمة إدارية في السنوات الأخيرة، وتحديدا بعد مغادرة جمال الوالي لمنصب رئاسة النادي في 2017، ومنذ فوز آدم عبدالله آدم الشهير بـ “سوداكال” برئاسة النادي بالتزكية رغم تواجده في السجن، حيث تم الإفراج عنه لاحقا بعد قرابة العامين.

وبدأت قصة أغرب إدارة في تاريخ مجالس أندية كرة القدم حول العالم، في العام الماضي، عندما شهدت مدينة أم درمان في سبتمبر انتخاب جمعيتين عموميتين لمجلسين لإدارة نادي المريخ، الأول برئاسة “سوداكال” والثاني برئاسة حازم مصطفى.

وتكمن غرابة القصة في حضور أعضاء النادي السوداني في العموميتين، إذ شهد اجتماع العمومية الأول باستاد المريخ اكتمال النصاب بحضور 2486 من إجمالي أعضاء الجمعية العمومية البالغ عددهم 3108، وتواجد 1343 من أصل 1742 عضوا في العمومية الثانية التي أقيمت بحي الموردة في أم درمان.

وانتخبت العمومية الأولى “سوداكال” رئيسا لمجلس إدارة المريخ بالتزكية، بينما فاز حازم مصطفى ومجلسه برئاسة النادي بالتزكية أيضا.

وفاقم المجلس السابق لاتحاد كرة القدم السوداني برئاسة كمال شداد من أزمة النادي السوداني، بعد عدم تمكنه من اتخاذ قرار حاسم بشأن المجلس المعتمد، بينما أصدر الاتحاد الحالي خطاب اعتماد لمجلس حازم مصطفى، ليلجأ “سوداكال” إلى محكمة التحكيم الرياضي “كاس”، التي أوقفت فيما بعد قرار الاتحاد السوداني وعلقته.

وقبل بداية الموسم الحالي لفريق كرة القدم، رفض آدم عبدالله آدم الشهير بـ “سوداكال” تسليم مسؤولية الفريق، وتدخلت عدة أطراف من أجل حل أزمة الفريق الأول قبل مشاركته الإفريقية، ليوافق بعدها على منح مسؤولية الفريق الأول إلى حازم مصطفى، بينما رفض تسليم النادي.

وتسببت أحداث دامية في محيط ملعب المريخ بين أنصار ومؤيدي المجلسين، في تدخل الحكومة السودانية التي طلبت من شرطة الخرطوم وضع يدها على جميع منشآت المريخ، وبعدها خرج قرار لاحق بتسليم المنشآت إلى مجلس إدارة حازم مصطفى.

وانتقلت أزمة المجلسين إلى فريق الشباب بالنادي، حيث قام “سوداكال” بتكوين فريق خاض معسكر إعدادي استعدادا للمشاركة في الدوري المحلي للشباب، ويملك مجلس حازم مصطفى أيضا فريقا للشباب.

ورفض “سوداكال” الاعتراف بالجهاز الفني الحالي للفريق الأول للمريخ، مؤكدا أن المدرب الفرنسي دييغو غارزيتو هو المدرب الفعلي للفريق، علما بأنه تمت إقالته بعد تسليم إدارة الفريق إلى حازم مصطفى.

ويعاني استاد المريخ المعروف بـ “القلعة الحمراء” من تردي مريع في جميع المرافق وصولا إلى أرضية الملعب، مما أدى إلى نقل مباريات وتدريبات الفريق إلى ملاعب أخرى، وبسبب سوء أوضاع الاستاد، قرر مجلس حازم مصطفى إقامة مباريات الفريق في العاصمة المصرية القاهرة وعلى أرضية ملعب السلام الخاص بالأهلي، الذي يتواجد في دور مجموعات دوري أبطال إفريقيا مع الفريق صاحب اللونين الأصفر والأحمر إضافة إلى الهلال السوداني وصن داونز الجنوب إفريقي.

وبعد خسارة المريخ أمام الأهلي المصري بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وتساويه في النقاط مع بطل إفريقيا في آخر نسختين “4 نقاط لكل منهما”، وفي ظل تصدر صن داونز للمجموعة برصيد “7 نقاط”، طالبت جماهير النادي بإقامة مباراة الدور الثاني في السودان ونقلها من القاهرة باعتبار أن استضافة الأهلي للمباراتين سيمنحه الأفضل وسيؤدي إلى التأثير على فرصة المريخ.

وأوضحت التقارير، أن حازم مصطفى وقف أمام قرار مجلس إدارته وأصر على إقامة المباراة في القاهرة، وهو ما أدى إلى حدوث انقسام جديد في مجلس إدارة حازم مصطفى، الذي يطالب بإقامة المواجهة في أم درمان على أرضية ملعب استاد الغريم التقليدي الهلال، والذي بدوره رفض استقبال أي مباريات لجاره في بيان أصدره، يوم الثلاثاء، لأنه وافق في وقت سابق للمريخ على استضافة جاره قبل أن يقرر غريمه نقل مواجهاته إلى القاهرة دون الاعتذار إلى إدارة الهلال.

ونفى محمد سيد أحمد نائب رئيس نادي المريخ وجود خلافات داخل المجلس التابع لحازم مصطفى، وقال في تصريحات، يوم الثلاثاء: أنا مسؤول عن المكتب التنفيذي والخطابات التي تصدر منه، وقرار نقل المباراة صدر بإجماع مجلس إدارة المريخ، رئيس النادي حازم مصطفى وافق على رأي الأغلبية. نادي المريخ مؤسسة ولا تتخذ القرارات فيه بصورة فردية، واتصلت بمجلس إدارة الهلال لإقامة مباراتنا ضد الأهلي في أم درمان.

قبل أن يعلن حازم مصطفى في وقت لاحق إقامة المباراة في القاهرة، وذكر في تصريحات إذاعية أنه يشجع الأهلي وولد في الجيزة من أم مصرية، مضيفا: رغبتنا هي إقامة اللقاء في القاهرة، ونائبي يشجع الزمالك، وجماهير المريخ السوداني غالبيتها تشجع الزمالك، ولكن جماهير الهلال تشجع الأهلي.

وشدد حازم مصطفى أن مسؤول المكتب التنفيذي خاطب الاتحاد الإفريقي للعبة “كاف”، مؤكدا إقامة مباراة المريخ أمام الأهلي في استاد السلام.

وأصدر المجلس الآخر للمريخ برئاسة آدم “سوداكال” بيانا مطولا، يوم الثلاثاء، وذكر أن إدارة حازم مصطفى وضعت النادي في حالة عبثية، وقال: تبارت هذه المجموعة غير الشرعية في إراقة ماء وجه نادي المريخ بصورة مخجلة يندى لها الجبين.

وواصل البيان: مجموعة حازم مصطفى أبرمت اتفاقا كارثيا وهي لا تملك أي صفة شرعية تعطيه حق عقد الاتفاقات أو إبرام أي نوع من التعاقدات باسم النادي، ونعلن أننا على استعدادا كامل لسداد جميع الأموال التي أنفقها الأهلي المصري على المريخ بموجب الاتفاق المخزي والمهدر لكرامة النادي وكبريائه الذي تم إبرامه مع حازم مصطفى.

وأضاف: نطالب الأهلي المصري بإرسال رقم حسابه البنكي وتحديد تكاليفه المالية كاملة التي تضمنها الاتفاق وما ترتب عليه من استضافة للمريخ وسنعمل على سدادها فورا، و”كاف” يتعامل مع مخاطبات المجموعة غير الشرعية، ولم يمتثل لقرار “كاس”، وسنقدم شكوى عاجلة إلى لجنة الانضباط في “فيفا”.

ويستضيف استاد الهلال مباراة ديربي أم درمان، يوم الجمعة، في الجولة الرابع لمجموعات دوري أبطال إفريقيا، حيث يتذيل الهلال ترتيب المجموعة برصيد نقطة واحدة، على أن يلعب المريخ المواجهة الخامسة في البطولة أمام الأهلي بتاريخ 18 مارس الجاري.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy