،                    
تقرير يكشف انتشار جنود أميركيين بأوكرانيا قبل أشهر من الحرب
تقرير يكشف انتشار جنود أميركيين بأوكرانيا قبل أشهر من الحرب

قبل أشهر من الحرب الروسية، انتشر فريق من الأميركيين العسكريين والمدنيين في أنحاء أوكرانيا بحثًا عن نوع محدد جدًا من التهديد. وكان بعضهم جنودًا من القيادة الإلكترونية للجيش الأميركي أما الآخرون كانوا من المتعاقدين المدنيين وبعض موظفي الشركات الأميركية الذين يساعدون في الدفاع عن البنية التحتية الحيوية ضد الهجمات الإلكترونية التي تشنها الوكالات الروسية على أوكرانيا منذ سنوات.

وبحسب “فينشيال تايمز “، كانت الولايات المتحدة تساعد أوكرانيا على تعزيز دفاعاتها الإلكترونية لسنوات، منذ أن أدى هجوم خطير عام 2015 على شبكة الكهرباء الخاصة بها إلى ترك جزء من كييف بدون كهرباء لساعات.

لكن هذه الزيادة في عدد الأفراد الأميركيين في أكتوبر ونوفمبر كانت مختلفة. لقد كانت استعدادًا لحرب وشيكة. ووصف الأشخاص المطلعون على العملية الحاجة الملحة للبحث عن البرامج الضارة المخفية، من النوع الذي كان يمكن لروسيا أن تزرعه استعدادًا لشن هجوم إلكتروني مدمر إلى جانب حرب برية تقليدية.

وحذر الخبراء من أن روسيا ربما تشن هجومًا مدمرًا عبر الإنترنت على البنية التحتية الأوكرانية من النوع الذي توقعه المسؤولون الغربيون منذ فترة طويلة، لكن سنوات العمل إلى جانب الشهرين الماضيين من التعزيز المستهدف قد وضعت تفسيرا لسبب صمود الشبكات الأوكرانية حتى الآن.

وقال فيكتور زورا، أحد كبار المسؤولين في الحكومة الأوكرانية، إن الهجمات الروسية تم التصدي لها، لأن “الحكومة الأوكرانية اتخذت الإجراءات المناسبة لمواجهة وحماية شبكاتنا”.

وفي شبكة السكك الحديدية الأوكرانية، اكتشف الفريق الأميركي نوعًا خبيثًا من البرامج الضارة لتعطيل شبكات الكمبيوتر بأكملها، وفي الأيام العشرة الأولى فقط من الغزو الروسي، هرب ما يقرب من مليون مدني أوكراني إلى بر الأمان على شبكة السكك الحديدية.

وقال مسؤول أوكراني مطلع على هذه القضية لو ظلت البرامج الضارة غير مكتشفة وتم تفعيلها “فقد تكون كارثية”.

ولم يتم اكتشاف برنامج ضار مماثل داخل شرطة الحدود. لكن وفي الأسبوع الماضي عندما حاول مئات الآلاف من النساء والأطفال الأوكرانيين مغادرة البلاد، تم تعطيل أجهزة الكمبيوتر عند المعبر إلى رومانيا، مما زاد من حالة الفوضى، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.

وفي 24 فبراير، قبل ساعات قليلة من بدء الدبابات الروسية في الدخول إلى أوكرانيا، اكتشف مهندسو مايكروسوفت برمجيات خبيثة تم تفعيلها حديثًا، حسب ما قال رئيس شركة مايكروسوفت براد سميث.

وفي غضون ثلاث ساعات، أصدرت الشركة تحديثًا برمجيًا للحماية من البرامج الضارة، وحذرت الحكومة الأوكرانية من التهديد ونبهت أوكرانيا بشأن “هجمات على مجموعة من الأهداف” ، بما في ذلك الجيش.

وبناءً على نصيحة الحكومة الأميركية، قامت Microsoft على الفور بتمديد التحذير إلى دول الناتو المجاورة، وفقًا لما قاله شخص مطلع على القرار الذي اتخذ في وقت متأخر من الليل.

وقال مسؤول أوروبي أطلعه الأميركيون على هذا الجهد في اجتماع الناتو، إن الدفاعات الأوكرانية أثبتت مرونتها، وإن الهجمات الروسية كانت متواضعة نظرا للاستعداد الكبير الذي قامت به أوكرانيا.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy