،                    
ماذا سيحدث ليخوت النخبة الروسية بعد استيلاء الغرب عليها؟
ماذا سيحدث ليخوت النخبة الروسية بعد استيلاء الغرب عليها؟

تواجه الحكومات الأوروبية التي استولت على يخوت وفيلات الأثرياء الروس أصدقاء فلاديمير بوتين أو ما يطلق عليهم الأوليغارشية الروسية الآن سؤالاً أكثر صعوبة: ماذا ستفعل بها؟

أدت العقوبات المفروضة على الأوليغارشية الروسية التي فرضها الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة ودول أخرى إلى موجة من تجميد الأصول في جميع أنحاء أوروبا. وصادر المسؤولون يختاً بطول 213 قدماً يملكه أليكسي مورداشوف في إمبيريا بإيطاليا، ويخت إيغور سيتشين الذي يبلغ طوله 280 قدماً في ميناء لا سيوتات الفرنسي، ومجمع أليشر عثمانوف الذي تبلغ قيمته 18 مليون دولار في سردينيا.

ويشير مصطلح الأوليغارشية إلى حكم القلة السياسية المدعومة بالأموال، والذي بات يستخدم على نطاق واسع للإشارة إلى المليارديرات وفاحشي الثراء الروس، والذين تربطهم علاقات قوية بالرئيس فلاديمير بوتين.

وحذر الرئيس الأميركي جو بايدن الأوليغارشية، قائلاً: “إننا ننضم إلى حلفائنا الأوروبيين للعثور على يخوتكم وشققكم الفاخرة وطائراتكم النفاثة الخاصة والاستيلاء عليها. نحن قادمون من أجل مكاسبكم السيئة “.

لكن خبراء العقوبات يقولون إن تجميد الأصول هو الجزء البسيط. من المرجح أن يكون تحديد ما يجب فعله معهم – ومن الذي يحصل على العائدات – أكثر صعوبة ويمكن أن يؤدي إلى معارك قضائية تستمر لسنوات.

ويرجع السبب إلى اختلاف القوانين حسب كل دولة.

من جانبه، قال الشريك في شركة المحاماة Keystone Law، بنجامين مالتبي، وخبير في قانون اليخوت والأصول الفاخرة: “نحن في مياه مجهولة. المواقف التي نراها الآن لم تحدث بالفعل من قبل”.

ويرى الخبراء القانونيون أن العقوبات نفسها بشكل عام لا تسمح للبلدان ببساطة بالاستيلاء على قوارب وطائرات ومنازل الأوليغارشية.

فبموجب العقوبات التي أعلنتها الولايات المتحدة وأوروبا، فإن أعضاء النخبة الروسية الذين “أغنوا أنفسهم على حساب الشعب الروسي” و “ساعدوا بوتين” في غزوه لأوكرانيا، سيتم تجميد أصولهم وحظر ممتلكاتهم، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وبموجب قانون الولايات المتحدة ومعظم القوانين في أوروبا، تظل الأصول المجمدة مملوكة للأثرياء الروس، ولكن لا يمكن نقلها أو بيعها.

وعلى سبيل المثال، سيظل سيتشين ومورداشوف، مستمرين في امتلاك يخوتهما، لكن السلطات ستؤمنها على الأرصفة وتمنعها من الإبحار إلى شواطئ أكثر أماناً.

وللاستيلاء الفعلي على يخت أو فيلا تابعة لأحد المليارديرات الروس المفروض عليهم عقوبات، يتعين على المدعين الحكوميين إثبات أن الممتلكات كانت جزءاً من جريمة. وبموجب قانون المصادرة المدنية الأميركي، لا يجوز مصادرة الأصول “المستخدمة لارتكاب جريمة” أو “التي تمثل عائدات نشاط غير قانوني” إلا بموجب أمر قضائي.

بدوره، قال الرئيس السابق لقسم مصادرة الأصول وغسيل الأموال في مكتب المدعي العام الأميركي في ماريلاند، ستيفان كاسيلا: “يتعين على الحكومة إثبات الجريمة والعلاقة بين الأصل والجريمة”.

وهو الأمر الذي قال مالتبي إنه يمكن للأوليغارشية أن تجادل بشكل منطقي، بأنها تصرفت ضمن القوانين التي كانت سارية في روسيا وأوروبا.

وقد يستغرق إثبات الجريمة في قضايا مصادرة الأصول سنوات. ساعدت الولايات المتحدة في استرداد أكثر من 300 مليون دولار تم سرقتها من نيجيريا على يد الدكتاتور العسكري السابق ساني أباتشا بعد أكثر من خمس سنوات من الإجراءات. كما استمرت قضية ضد رئيس الوزراء الأوكراني السابق بافلو لازارينكو، الذي أدين في الولايات المتحدة بغسل الأموال، لأكثر من 15 عاماً بسبب دفاع لازارينكو الممول جيداً.

يعتبر الأوليغارشيين أيضاً سادة الفنون المظلمة لحماية الأصول العالمية، إذ يستخدمون الشركات الوهمية، والصناديق الاستئمانية، والسلطات القضائية الخارجية، وشبكة من أفراد الأسرة والمنتسبين لإخفاء ملكيتهم الحقيقية. وغالباً ما تكون اليخوت العملاقة مملوكة لكيانات قانونية منفصلة بدلاً من الأفراد، وعادةً ما يتم تسجيلها في بلدان مثل جزر كايمان أو جزر فيرجن البريطانية أو بنما، والتي لديها قوانين مواتية للخصوصية.

يخت ديلبار، المملوك لأليشر عثمانوف، والأكبر في العالم مسجل في جزر كايمان من خلال كيان مؤسسي في مالطا.

يأتي ذلك، فيما سيسمح مشروع قانون من الحزبين في الكونغرس الأميركي، يسمى “قانون اليخوت لأوكرانيا”، للسلطات بمصادرة أي ممتلكات تزيد قيمتها عن 5 ملايين دولار تحتفظ بها النخب الروسية في الولايات المتحدة والسماح للحكومة ببيع الأصول وإرسال الأموال النقدية لمساعدة أوكرانيا.

وفي المملكة المتحدة، يطرح أعضاء البرلمان فكرة مسار سريع جديد لتجميد أصول القلة الذين لم يخضعوا للعقوبات بعد ولكنهم قيد “المراجعة”.

وفي غضون ذلك، لا تزال اليخوت والفيلات التي تم الاستيلاء عليها في مأزق قانوني، مع وجود خلافات محتملة حول من سيدفع مقابل صيانتها.

وتقنياً فإن النخبة الروسية مسؤولة عن دفع تكاليف الطواقم والموظفين والصيانة وأتعاب الأصول المحتجزة. ومع ذلك، قد يرفض الأوليغارشيون الدفع. أو قد تجد السلطات التي تحتجز السفن أو المنازل أنه من المستحيل جمع الأموال من الأوليغارشية حيث لا يُسمح لهم بإجراء أي معاملات مالية مع الأفراد الخاضعين للعقوبات.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy