،                    
بنزيمة.. من ظل رونالدو إلى أضواء الرجل الأول
بنزيمة.. من ظل رونالدو إلى أضواء الرجل الأول

انتفض الفرنسي كريم بنزيمة مهاجم ريال مدريد الإسباني مرة أخرى خلال إقصاء فريقه لباريس سان جيرمان من دوري أبطال أوروبا ليثبت مجددًا أنه أصبح الرجل الأول داخل سانتياغو برنابيو خاصة بعد رحيل الهداف التاريخي لفريق العاصمة الإسبانية كريستيانو رونالدو.

وسجل بنزيمة “هاتريك” خلال 17 دقيقة في شباك الفريق الباريسي مانحًا كتيبة أنشيلوتي بطاقة التأهل لربع نهائي البطولة الأوروبية عقب الفوز 3-2 بمجموع اللقائين.

وقبل بداية موسم 2009-2010 أنفق فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد 96 مليون يورو من أجل ضم رونالدو من مانشستر يونايتد، وتعاقد مع بنزيمة من ليون بأقل من نصف تلك القيمة وتحديدًا 35 مليون يورو.

وطوال 9 سنوات قضاها الثنائي معًا، كان رونالدو النجم الأول للفريق ومن ينتزع تحيات الجماهير وتطارده عدسات الكاميرات دائمًا، ودافع رونالدو وبنزيمة سويًا عن شعار “الميرينغي” 388 مباراة (22.355 دقيقة)، سجل خلالها الأول 406 هدفًا بينما هز الفرنسي شباك خصومهما 168 مرة، صنع رونالدو لبنزيمة 29 هدفًا، بينما مرر كريم 47 تمريرة حاسمة للبرتغالي، وبلغ معدل الفرنسي التهديفي رفقة رونالدو 0.4 هدف في المباراة.

وأعلن يوفنتوس التعاقد مع رونالدو في يوليو 2018، لينهي بذلك رحلة أسطورية للـ”الدون” مع ريال مدريد فاز خلالها بكل شيء أبرزها 4 ألقاب لدوري الأبطال، ويمنح بنزيمة فرصة ليكون الرجل الأول داخل الفريق الإسباني.

وصرّح كريم لـ “فرانس فوتبول” في فبراير 2019 قائلًا: منذ فترة، كان هناك رجلًا يسجل أكثر من 50 هدفًا كل موسم، وكنت مُساعده، شكّلنا ثنائي جيد لكن هدفي كان أن أساعده ليسجل المزيد، الآن أنا قائد الهجوم، أنا من أصنع الفارق، وأنا سعيد جدًا لأني أستطيع لعب كرة قدم حقيقية.

وعاد للتشديد على معاناته على العشب الأخضر مع رونالدو خلال تصريحات تلفزيونية في أكتوبر 2020: مع رونالدو غيرت أسلوبي، كنت ألعب لصالحه، كنت ألعب مع شخص يسجل 3 أضعاف ما أسجله لذا كان عليّ التأقلم، نحيّت سجلّي التهديفي جانبًا، استطعت تسجيل الأهداف، لكن إن لم ألمس الكرة كثيرًا طوال 90 دقيقة، فهذه مشكلة.

ويلعب بنزيمة موسمه الرابع حاليًا منذ رحيل البرتغالي، شارك في 180 مباراة، ساهم خلالها بـ 160 هدفًا، إذ أحرز 117 ومرر 43 تمريرة حاسمة، وبلغ معدله التهديفي بعد رونالدو 0.65 هدف في المباراة.

ولعب بنزيمة دور المنقذ يوم الأربعاء حينما دكّ شباك باريس سان جيرمان بثلاثية مرسلًا فريقه للدور التالي ومحققًا العديد من الأرقام القياسية، إذ أصبح أكبر لاعب يسجل “هاتريك” في دوري الأبطال (34 عاما و80 يوما) متفوقًا على مواطنه جيرو، كما تخطى الأسطورة دي ستيفانو ووصل إلى المركز الثالث في قائمة هدافي ريال مدريد على مر العصور (309 هدفًا) خلف رونالدو (450 هدفًا) وراؤول (323 هدفًا).
وبات الفرنسي ثاني هدافي الفريق تاريخيًا في دوري الأبطال بعد رونالدو بـ67 هدفًا، بالإضافة إلى أنه أول من يسجل 8 أهداف بالقميص الأبيض الملكي في موسم واحد من البطولة منذ 2003 بخلاف الدون.

وأبلغ بنزيمة الصحفيين عقب ليلى لن تُنسى في مسيرته: أنا فخور بكوني جزء من هذا النادي الأسطوري، ريال مدريد لا يزال على قيد الحياة!

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy