،                    
هاريس: بوتين لا يبدي أي إشارة على رغبته في الدبلوماسية
هاريس: بوتين لا يبدي أي إشارة على رغبته في الدبلوماسية

قالت كاملا هاريس نائبة الرئيس الأميركي، أثناء زيارتها لرومانيا اليوم الجمعة، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يبدي أي إشارة تدل على رغبته في الانخراط في الدبلوماسية، مع دخول الحرب في أوكرانيا أسبوعها الثالث.

ورأت هاريس، خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس الروماني، أن “أي هجوم متعمد يستهدف المدنيين في أوكرانيا يُعد جريمة حرب”.

كما أبدت دعمها للجهود التي تبذلها رومانيا في مساعدة اللاجئين القادمين من أوكرانيا.

وجددت هاريس، التي تقوم حالياً بجولة في البلدان التي تشكل الجبهة الشرقية للناتو، التزام الولايات المتحدة بحماية الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي.

من جهته، قال الرئيس الروماني إن من الضروري جعل المجموعة القتالية التابعة لحلف شمال الأطلسي في رومانيا جاهزة للعمل سريعاً.

وقال الرئيس كلاوس يوهانيس: “خلال المحادثات، شددت على ضرورة جعل المجموعة القتالية لحلف الأطلسي في رومانيا جاهزة للعمل في أسرع وقت ممكن”.

وبوخارست هي ثاني محطة لهاريس في رحلة تستغرق ثلاثة أيام في أوروبا الشرقية.

وفي وارسو، اجتمعت هاريس الخميس مع زعماء بولنديين ولاجئين أوكرانيين. وجاءت زيارة هاريس لبولندا وسط خلاف بين البلدين بشأن إمداد أوكرانيا بطائرات حربية.

وطلب الرئيس البولندي آندريه دودا مزيداً من المساعدة لإيواء وإطعام الأوكرانيين الفارين من الصراع، وقال إنه طلب من هاريس أن تسرع واشنطن في استقبال اللاجئين الذين يسعون إلى الذهاب إلى الولايات المتحدة وربما يكون لديهم عائلات هناك.

وكانت هاريس قد قالت الخميس في وارسو إن الحلف الأطلسي أصبح “أقوى” وروسيا “أضعف” بسبب الحرب في أوكرانيا.

وقالت هاريس للصحافيين إن “الحلف الأطلسي أقوى وروسيا أضعف بسبب ما قام به بوتين، هذا في غاية الوضوح لنا”، فيما ندد الرئيس البولندي أندري دودا بـ”وحشية” القوات الروسية.

وقال الرئيس البولندي “علينا أن ننقذ أوكرانيا”، وتابع: “علينا أن نفرض عقوبات جديدة على روسيا. لا يمكن أن نبدي تسامحاً إزاء الأنشطة العسكرية التي تحمل كل عناصر الإبادة”.

وبعدما تطرّق إلى القصف الروسي الذي طال مستشفيات في أوكرانيا، أشار دودا إلى أن المدعين العامين في محكمة لاهاي يتواجدون حالياً في بولندا لجمع الأدلة على أي جرائم حرب قد تكون وقعت، سواء بناء على إفادات اللاجئين أو بناء على تسجيلات فيديو على هواتفهم المحمولة.

من جهتها، أشارت هاريس إلى “فظائع لا يمكن تصوّرها” ارتُكبت في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، شدّدت على أن القضاء الأميركي شكّل فريق عمل للتحقيق في “أنشطة جرمية” قد تكون ارتكبتها “مؤسسات وأفراد، بمن فيهم أثرياء نافذون”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy