،                    
فرنسا وألمانيا تطالبان بوتين بوقف النار وبدء حوار مع أوكرانيا
فرنسا وألمانيا تطالبان بوتين بوقف النار وبدء حوار مع أوكرانيا

أعلن قصر الإليزيه، السبت، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشار الألماني أولاف شولتز، تحدثا هاتفياً مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الحرب في أوكرانيا، غداة قمة فرساي.

كما قالت الرئاسة الفرنسية، إن ‏زيلينسكي طلب من ماكرون التدخل لدى بوتين ‏لإرساء وقف فوري لإطلاق النار والشروع في محادثات.

وأضاف البيان “سنواصل فرض عقوبات على روسيا، وهي عقوبات سيكون ممكناً وصفها بالتاريخية ومن النوع الذي نفرضه على إيران، ‏سنجعل كلفة الحرب باهظة على روسيا التي ستوضع على هامش الأسرة الدولية كما حصل مع كوريا الشمالية ومع نظام الأسد في سوريا”.

وقال البيان:” روسيا تنتهك الحق الإنساني الدولي بأسوأ وجوهه، قطعت المياه عن الأطفال في ماريوبول، وقصفت حضانة للأطفال، وهذا يرقى إلى أن يكون جرائم حرب. ماكرون وشولتس أبلغا بوتين ‏أن انتهاكات الجيش الروسي يجب أن تتوقف، لم نلمس لدى بوتين رغبة بوقف الحرب، والمفاوضات ليست آتية، من الصعب خلق شروط التفاوض حالياً دون أن يتوقف إطلاق النار”.

الجلوس على طاولة الحوار

وذكرت برلين أن شولتس وماكرون طالبا بوتين بضرورة وقف النار في أوكرانيا والجلوس على طاولة الحوار .

بدأ الاتصال نحو الساعة 12,00 ظهرًا (11,00 بتوقيت غرينتش) وانتهى بعد ساعة ونصف تقريباً، بحسب الرئاسة الفرنسية التي لفتت إلى أن ماكرون تحدّث قبل ذلك مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وفي مقطع فيديو نشرته الرئاسة الأوكرانية، دعا زيلينسكي السبت نظيريْه الفرنسي والأوكراني إلى المساعدة في الإفراج عن رئيس بلدية مدينة ميليتوبول الأوكرانية الذي خطفه الروس قبل ليلة بحسب كييف.

وأجرى ماكرون وشولتس وبوتين محادثة هاتفية الخميس طالبت خلالها فرنسا وألمانيا “روسيا بوقف فوري لإطلاق النار”.

ومنذ لقاء ماكرون وبوتين في الكرملين في 7 شباط/فبراير، أجرى الرئيس الفرنسي تسعة اتصالات مع نظيره الروسي، بما فيها اتصال الخميس، بحسب الإليزيه.

وزاد الأوروبيون المجتمعون في قمة في فرساي الجمعة من الضغط على روسيا لإنهاء هجومها العسكري، من خلال تلويحهم بفرض عقوبات جديدة “واسعة النطاق” على موسكو ومضاعفة تمويل الأسلحة لأوكرانيا.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy