،                    
الناتو: موسكو قد تستخدم أسلحة كيماوية في أوكرانيا
الناتو: موسكو قد تستخدم أسلحة كيماوية في أوكرانيا

في الأسبوع الثالث من العملية العسكرية التي أطلقتها روسيا على أراضي الجارة الغربية، أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج عن تخوفه من استخدام القوات الروسية أسلحة في أوكرانيا.

وشدد في مقابلة مع صحيفة “فيلت أم زونتاج” الألمانية اليوم الأحد، على أن “خطوة كهذه ستعتبر جريمة حرب.

ذرائع كاذبة

كما أضاف قائلاً: “سمعنا في الأيام القليلة الماضية مزاعم روسية سخيفة بشأن وجود معامل للأسلحة الكيماوية والبيولوجية على الأراضي الأوكرانية”، معتبرا أن الكرملين يخترع ذرائع كاذبة لتبرير ما لا يمكن تبريره.

وتابع “الآن وبعد تقديم هذه الادعاءات الكاذبة، علينا أن نتحلى باليقظة لأنه من الممكن أن تخطط روسيا نفسها لعمليات بأسلحة كيماوية في ظل هذا التلفيق للأكاذيب”.

مزيد من الصعوبات

إلى ذلك، رأى “أنه على الرغم من أن الشعب الأوكراني يقاوم القوات الروسية بشجاعة، إلا أن الأيام المقبلة قد تحمل المزيد من الصعوبات”.

يذكر أن وزارة الخارجية الروسية كانت أعلنت في التاسع من الشهر الجاري (مارس 2022) أن بلادها كشفت نشاطا لمختبرات بيولوجية أميركية في أوكرانيا، بهدف إنتاج أسلحة كيماوية. وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا، حينها أن البيانات التي بحوزة بلادها أكدت وجود تلك المختبرات البيولوجية على أراضي الجارة الغربية، معتبرة أنها تغير تماما صورة مشاركة واشنطن في النزاع بين البلدين.

وعلى خلفية تلك الاتهامات، دعت موسكو يوم الجمعة الماضي إلى جلسة طارئة لمجلس الأمن، خلصت إلى رفض أغلب الدول لتلك المزاعم.

اتهامات عدة لكييف

وكانت روسيا أطلقت في 24 فبراير عملية عسكرية وصفتها بالمحدودة على الأراضي الأوكرانية، بعد اتهامات عدة لكييف بالولاء للغرب والخضوع لواشنطن.

كما أتت تلك العملية بعد أشهر من التوتر بين البلدين الحدوديين، فاقمه سعي الأوكران الملح للانضمام إلى الناتو، فضلا عن الحصول على أسلحة نوعية، ما رفع من غضب الكرملين الذي اعتبر أن تلك المسألة خط أحمر بل تمهيد لـ”تهديد أمني” ولربما يتحول إلى نووي على الحدود الروسية، بحسب ما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مطلع الأسبوع الحالي.

وقد استتبعت هذه الهجمات الروسية استنفارا أمنيا غير مسبوق مع الغرب، لاسيما دول الناتو.

كما جرّت على موسكو موجة عقوبات بالآلاف، فرضتها العديد من الدول الغربية، طالت قطاعات مختلفة.

إلى ذلك، أيقظت مخاوف من اندلاع حرب عالمية ثالثة “نووية”، عقب إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وضع قوات الردع النووية في حالة تأهب، وتأكيد وزير خارجيته لاحقا سيرغي لافروف من أن أي حرب إن اندلعت ستكون نووية!

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy