،                    
إما أنت وإما هم
إما أنت وإما هم

يَصرف جلّ وقته في متابعة الآخرين، وقد يبذل الجهد في التأثير على حياتهم ومنع الفرص عنهم؛ ثم يلقي باللوم على الجميع أنه لم يحقق آماله ولم يذق طعم النجاح!

لا أفهم كيف يفكر البعض وهو يهيم اهتماماً بالجميع سوى نفسه! يقضي الساعات في متابعة حسابات التواصل الاجتماعي للمشاهير والمؤثرين والأصدقاء وأصدقاء الأصدقاء، ثم يتذمّر أنه لا يجد وقتاً لإتمام ما يرغب، ينتقد صاحبه الذي بدأ دورة تدريبة “عن بعد”، وهو لم يطور مهاراته منذ تخرجه من الجامعة! لا ينفك يهذر عن مخاطرة ابن عمته الذي استقال من وظيفته الحكومية وتفرّغ لمشروع حلمه، وهو لم يأخذ مخاطرة قط في حياته! وبالطبع لا تنس حفلات التحليلات الرياضية والعسكرية والسياسة التي لا تنقطع!

بالطبع لا يعني تخفيف الاهتمام بالآخرين أن تتقوقع على نفسك، فالإنسان كائن اجتماعي بطبعه، وما رواج مجلات النميمة سابقاً ومنصات التواصل التي تركز على المشاهير حالياً إلا تأكيد على استمرار هذه الخصلة البشرية، بينما المتطلب الأساسي لتحقيق الأهداف هو التوازن بين حب الاستطلاع وبين أن تعيش حياتك، أيضاً التركيز على النفس وجعلها “أولاً” ليس من الأنانية، بل هي أفضل خدمة تقدمها لنفسك ولمن يهمك أمرهم، فحينما تتطور وتتقدم سيكون أثرك الإيجابي عليهم أفضل وأوسع.

يبدأ التركيز على النفس أولاً من الإيمان أن المؤثر الأول على مسار حياتنا هو نحن وليس الآخرين، لذا يجب أن تُخطط ساعات يومك لتكون ملكك أنت وليس للآخرين، وهذا بالطبع يشمل تقليص متابعتهم والبعد عن جلسات النميمة، لابد من وقت محدد تقضيه مع نفسك، سواء كان يومياً أو أسبوعياً، تتجرد من الملهيات، وتبتعد عن الضوضاء، نزهة خاطفة أو كوب قهوة ساخنة كفيلة أن تُنير دربك، وتُفسح الطريق لك نحو الأمام، وبالطبع يجب أن يترافق ذلك مع تبني أسلوب الحياة الصحي، سواء من غذاء صحي أو رياضة منتظمة.

حينما تركز على نفسك سوف تجد الوقت والعزيمة لتواجه مخاوفك، التي غالباً ما كنت تهرب منها بمتابعة الآخرين، سوف تستطيع تجربة أمورٍ وأشياء جديدة بين الحين والآخر، لتشحذ روحك بالطاقة الإيجابية، وتكسب العلاقات، وتراكم المهارات، والأهم يعزز إحساسك بتقدير الذات، ونظرة سريعة على سير الناجحين وبالذات في مجال الأعمال، يؤكد لك أن التركيز على النفس والابتعاد عن الآخرين يفسح الطريق للنجاح والتقدم إلى الأمام.

من السهل السكون ومراقبة الآخرين، والاستمتاع بتوجيه سهام النقد والتندر، لكنك حتماً سوف تدرك – ولو بعد حين – أنك لن تستطيع متابعتهم لأنهم أمسوا متقدمين عليك كثيراً.

نقلاً عن “الرياض”

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy