،                    
هل تسدد بريطانيا 400 مليون جنيه لإيران مقابل إطلاق سجينتين؟
هل تسدد بريطانيا 400 مليون جنيه لإيران مقابل إطلاق سجينتين؟

سلطت وسائل إعلام ناطقة بالفارسية اليوم الضوء على ما تردد من تغريدات تتعلق بمصير سجينتين بريطانيتين من أصول إيرانية في طهران، هما نازنين زاغري راتكليف وأنوشة آشوري، وذلك بعد ساعات من انتشار خبر يفيد بوجود وفد بريطاني في إيران لتسوية مسألة ديون لندن لطهران والتي تبلغ 400 مليون جنيه إسترليني.

وقد غردت عضو مجلس العموم البريطاني تولب صديق اليوم قائلةً إن راتكليف قد استلمت جواز سفرها البريطاني من السلطات الإيرانية، كاشفةً عن وجود فريق مفاوض بريطاني في طهران. وقد يكون تواجد الوفد البريطاني في العاصمة الإيرانية مرتبطاً بسداد ديون بريطانيا لإيران.

يذكر أن الحكومة البريطانية مدينة بحوالي 400 مليون جنيه إسترليني لإيران لعدم تسليمها طهران دبابات من طراز تشيفتن، بعدما تم الغاء الصفقة الموقع بين شاه إيران وبريطانيا بخصوصها قبيل ثورة 1979 التي أطاحت به.

في وقت سابق، كانت تقارير غير رسمية قد ذكرت أن بريطانيا وافقت على سداد الدين للحكومة الإيرانية.

ولم يتم الإعلان رسمياً بعد عن إطلاق سراح راتكليف، التي أُجبرت على البقاء في إيران منذ عام 2016، لكن استعادة جواز سفرها قد يعني أنها لن تواجه مشكلة في مغادرة إيران والتوجه إلى بريطانيا حيث يعيش زوجها مع ابنتهما.

إطلاق سراح سجينة أخرى

وفي غضون ذلك، ورد خبر آخر غير رسمي يفيد بإطلاق سراح سجينة أخرى مزدوجة الجنسية تدعى أنوشه آشوري قريباً، بحسب ما كشفت عنه الصحافية الإيرانية الناشطة في مجال السياسة الخارجية في إيران، سارا معصومي.

وأنوشه آشوري، مواطنة إيرانية بريطانية حكم عليها القضاء الإيراني عام 2019 بالسجن عشر سنوات بتهمة “التجسس لصالح الموساد”، بالإضافة إلى السجن سنتين بتهمة “تكديس ثروات غير مشروعة”.

أما نازنين زاغري راتكليف فهي موظفة في مؤسسة طومسون رويترز، ألقي القبض عليها في مطار طهران في مارس 2016 بتهمة “التجسس” وذلك في نهاية رحلة لها إلى إيران لزيارة عائلتها. وحكم عليها بالسجن خمس سنوات، إلا إنه بعد انتهاء فترة الحكم لم يسمح لها بالخروج من إيران حيث، فتحت الحكومة الإيرانية قضية جديدة ضدها وحكمت عليها بالسجن لمدة عام مرة أخرى.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy