،                    
بايدن يوقع قانون تمويل حكومي بـ 1.5 تريليون دولار.. ويقر هذه المساعدات لأوكرانيا
بايدن يوقع قانون تمويل حكومي بـ 1.5 تريليون دولار.. ويقر هذه المساعدات لأوكرانيا

وقع الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس الثلاثاء، على مشروع قانون بقيمة 1.5 تريليون دولار يمول العمليات الفيدرالية حتى سبتمبر، كما سيدعم إرسال مليارات الدولارات كمساعدات لأوكرانيا في وقت تكافح البلاد الغزو الروسي.

كان على واشنطن الموافقة على خطة الإنفاق بحلول نهاية اليوم لمنع إغلاق الحكومة، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

يشمل القانون 13.6 مليار دولار لمساعدة أوكرانيا، وهو ما يتناسب مع الجهود الأميركية الأوسع لتعزيز الدفاع الأوكراني، وإعاقة الاقتصاد الروسي ودعم المدنيين الذين نزحوا بسبب الحرب. وتتضمن بنود المساعدات، تمويل المعدات العسكرية الدفاعية والتدريب، إلى جانب مساعدة اللاجئين الأوكرانيين داخل البلاد وفي الدول المجاورة.

قال بايدن، قبل التوقيع على مشروع القانون: “نحن نتحرك أكثر لزيادة الدعم للشعب الأوكراني الشجاع وهو يدافع عن وطنه”. وأضاف أن الولايات المتحدة ستكون “في وضع أفضل لتلبية الاحتياجات الإنسانية المتزايدة بسرعة للشعب الأوكراني”.

يأتي توقيع بايدن على مشروع القانون بعد وقت قصير من إعلان البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي، سيسافر إلى بروكسل هذا الشهر لحضور قمة استثنائية حول هجوم روسيا على أوكرانيا. كما وافق على التمويل قبل ساعات من خطاب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أمام الكونغرس الأميركي صباح اليوم الأربعاء.

وبينما يتضمن مشروع القانون تمويلاً مهماً لجهود الولايات المتحدة في أوكرانيا، فإنه يقضي أيضاً على بعض المخاطر في الولايات المتحدة في الوقت الحالي. إذ ستتجنب الحكومة الفيدرالية الإغلاق، الذي يمكن أن يلحق الضرر بالاقتصاد ويعطل العديد من الموظفين الفيدراليين عن العمل مؤقتاً.

ويوفر مشروع القانون ما يكفي من المال لتغطية الإنفاق الفيدرالي حتى نهاية السنة المالية في 30 سبتمبر، بعد أن أقر الكونغرس خططاً مؤقتة متعددة لإبقاء الأضواء مضاءة في الأشهر الأخيرة. فيما سيتعين على المشرعين الموافقة على مشروع قانون تمويل آخر في وقت لاحق من هذا العام، مع اقتراب الانتخابات النصفية في الكونغرس الأميركي.

واستبعدت خطة التمويل الحالية مبلغ 15.6 مليار دولار، لعمليات الإغاثة التكميلية لفيروس كورونا والتي كانت مدمجة في الأصل في الخطة.

وحذر البيت الأبيض من أن جهوده للحد من العدوى وعلاجها ستعاني إذا لم يوافق الكونغرس على المزيد من المساعدات.

وفي حين أن مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون يمكن أن يمرر المزيد من أموال الإغاثة من الوباء، فقد يمنعه الجمهوريون في مجلس الشيوخ قبل الوصول إلى مكتب بايدن.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy