،                    
كييف ثانية تحت النار.. قصف يطال مبنى من 16 طابقا
كييف ثانية تحت النار.. قصف يطال مبنى من 16 طابقا

مع ترقب مواصلة الجولة الرابعة من المفاوضات عبر الفيديو بين الوفدين الروسي والأوكراني، من أجل التوصل إلى هدنة أو حل ينهي الحرب بين البلدين، تستمر العمليات العسكرية على الأرض. فقد تعرضت العاصمة كييف اليوم الخميس لقصف صاروخي استهدف أحد المباني السكنية.

وأعلنت هيئة الطوارئ الأوكرانية أن شخصا واحدا على الأقل قتل وأصيب ثلاثة عندما أصابت شظايا صاروخ تم إسقاطه، مبنى سكنيا في العاصمة.

كما أضافت في بيان أن المبنى المؤلف من 16 طابقا أصيب عند الساعة الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي، فيما تم إجلاء حوالي 30 شخصا، وأخمد حريق اندلع أيضا في المبنى.

أرتال الدبابات

يشار إلى أنه خلال الأيام الماضية، دأبت السلطات الأوكرانية وحلفاؤها الغربيون على اتهام موسكو بمهاجمة المدنيين دونما تمييز، سواء في كييف أو غيرها من المدن لاسيما في الجنوب وشرق البلاد، إلا أن روسيا نفت الأمر جملة وتفصيلا، مؤكدة أن ضرباتها الجوية وهجومها البري والبحري يهدف إلى تدمير البنية التحتية العسكرية للجارة الغربية.

يأتي هذا فيما لا تزال القوات الروسية وأرتال الدبابات والآليات العسكرية مرابضة في محيط العاصمة الأوكرانية، منذ أيام عدة، دون تقدم يذكر نحو قلب المدينة، التي يتخوف العالم الغربي الداعم لها من سقوطها، على الرغم من مقاومتها حتى الآن.

مطوقة من الروس

فقد طوق الروس منذ نحو أسبوعين مناطق في شمال غرب كييف وشرقها أيضا، فيما لا تزال الطرقات المؤدية إلى الجنوب وحدها مفتوحة.

يذكر أن العملية العسكرية الروسية التي أطلقت في 24 فبراير الماضي، وصفها الكرملين سابقا بالمحدودة في شرق البلاد، إلا أنها سرعان ما امتدت نحو كييف، التي استنفرت العديد من دول الناتو إلى دعمها بالسلاح النوعي، على رأسها الولايات المتحدة.

ما استدعى استنفارا أمنيا غير مسبوق في أوروبا، وبين موسكو والغرب، الذي فرض عقوبات قاسية، فاقت الـ 5 آلاف على الروس، وطالت مختلف القطاعات، بغية دفع روسيا إلى التوقف.

إلا أن الكرملين أصر على أن العمليات العسكرية لن تتوقف قبل تحقيق أهدافها، وعلى رأسها نزع السلاح الأوكراني وجعل الجارة الغربية دولة محايدة، بعيدة عن الانضمام إلى الناتو.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy