،                    
درون تستهدف الروس.. إيلون ماسك يدعم أوكرانيا ثانية
درون تستهدف الروس.. إيلون ماسك يدعم أوكرانيا ثانية

مازال الملياردير الأميركي إيلون ماسك مستمراً بتقديم الدعم لأوكرانيا على وقع العملية العسكرية الروسية هناك والتي دخلت أسبوعها الرابع.

فبعدما لبّى مالك تيسلا، الطلب الأوكراني بتقديم نظام Starlink الذي يتيح للجيش الاتصال مع الأقمار الصناعية رغم انقطاع التيار الكهربائي، بدأ ماسك بمساعدة القوات الأوكرانية على استهداف الدبابات والمواقع الروسية.

استخدام درون لملاحقة الروس

وأفادت المعلومات بأنه بات بإمكان وحدة Aerorozvidka الأوكرانية توجيه الطائرات بدون طيار (الدرون) من جهاز كمبيوتر محمول باستخدام نظام Starlink، ما يجعلها قادرة على هزيمتها، وذلك وفقاً لتقرير نشرته صحيفة “التيلغراف” البريطانية.

ونقل التقرير أن نظام الأقمار الصناعية Starlink التابع لماسك أضحى يساعد القوات الأوكرانية على الفوز في حرب الطائرات بدون طيار حيث يستخدمون التكنولوجيا في جهودهم لتعقب الروس.

وأضاف أن وحدة Aerorozvidka الأوكرانية المختصة بالاستطلاع الجوي، كانت سجّلت عملاً مميزاً خلال الفترة الماضية، باتت تستخدم طائرات المراقبة والهجوم لاستهداف الدبابات والمواقع الروسية.

ربط الميدان بقاعدة البيانات

كما باتت كييف تلجأ وسط انقطاع الإنترنت والتيار الكهربائي إلى نظام Starlink المتاح حديثا لبعض اتصالاتها، حيث يمكن لفرق الطائرات بدون طيار في الميدان أحيانا استخدام Starlink خصوصاً في المناطق الريفية سيئة الاتصال، لربطهم بالمستهدفين والاستخبارات في قاعدة بيانات التابعة لساحة المعركة الخاصة بهم.

كذلك يمكنهم توجيه الطائرات بدون طيار لإلقاء ذخائر مضادة للدبابات، وفي بعض الأحيان تحلق بصمت على القوات الروسية في الليل أثناء نومهم في سياراتهم.

يذكر أن وحدة الطائرات بدون طيار الأوكرانية تستخدم نظاما متطورا يسمى “دلتا” تم بناؤه خلال السنوات الأخيرة بمساعدة مستشارين غربيين ويمكن الوصول إليه من أجهزة الكمبيوتر المحمولة الأساسية.

ويتضمن البرنامج خطة “الوعي بالموقف”، والتي تنشئ خريطة تتضمن صورا من الطائرات بدون طيار والأقمار الصناعية وأجهزة الاستشعار والذكاء البشري بحيث يمكن تعقب العدو.

ارتباط بالناتو

كما يقال إن دلتا متوافقة مع أنظمة الناتو، وقد تم اختبارها في مناورة Sea Breeze العسكرية في البحر الأسود العام الماضي، والتي شاركت فيها الولايات المتحدة وأوكرانيا و30 دولة أخرى.

كذلك استفاد النظام الأوكراني من المعدات التي قدمتها الدول الغربية بما فيها الاتصالات اللاسلكية التي حلت محل تكنولوجيا الحقبة السوفيتية، كما أنفقت الولايات المتحدة ملايين الدولارات للحماية من القرصنة الروسية والتشويش على الإشارات ومحاولات اختراق تقنية GPS.

ورغم ذلك، إلا أن هناك مخاوف من أن تتأثر تلك التقنيات بتعطيل الإنترنت مع استمرار الاشتباكات واستهداف البنية التحتية في أوكرانيا.

يشار إلى أن ماسك كان وافق على طلب أوكراني بتزوييدكييف بخدمة “ستارلينك” للاتصالات، وهي خدمة إنترنت عالي السرعة عبر الأقمار الصناعية تزودها شركة”سبيس إكس” التي يملكها الملياردير الأميركي.

وأتى الطلب الأوكراني خشية من انقطاع كامل للإنترنت في البلاد، مما يساهم في تعطيل تدفق المعلومات بشأن العملية العسكرية الروسية التي بدأت الشهر الماضي.

وتستقبل محطات “ستارلينك” الإنترنت من 2000 قمر صناعي من ” سبيس إكس” ، مما يسمح للمستخدمين بالاتصال بالإنترنت حتى إذا تم قطع اتصال خدمتهم.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy