،                    
هل الأصول المشفرة لا مركزية؟.. رأي يهدم أساس انتشارها
هل الأصول المشفرة لا مركزية؟.. رأي يهدم أساس انتشارها

وجهت الباحثة في كلية علوم الكمبيوتر والمعلوماتية بجامعة دي مونتفورت، كاثرين فليك، الكثير من الانتقادات لمجتمع العملات المشفرة، إذ ترى أن الترويج بأنها “لا مركزية” وتتمتع بفرص استثمار متكافئة، ليس حقيقيا.

وأشارت إلى أن عالم التشفير الواسع – والذي يتضمن التقنيات المدعومة بشبكة بلوكتشين أو سلاسل الكتل، مثل العملات المشفرة، والرموز غير القابلة للاستبدال NFT، وألعاب الفيديو التي تستخدم العملات المشفرة والتوكنات داخلها، وميتافرس، وويب 3، جميعها لديه ما تعتبره فليك “العقلية الاستعمارية”، إذ إن “الكيانات المركزية” وراءها تستغل العاملين ذوي الأجور المنخفضة.

وقالت فليك: “تلك الكيانات تبحر بسفنها والذي يصل أولاً هو من يربح الشطر الأكبر من الكعكة، ولكن على حساب الأشخاص الذين يقومون بالعمل، والذين تقل احتمالية جنيهم نفس الأرباح، فضلاً عن أنهم الأكثر عرضة للاستغلال أو عدم فهم ما سيجنون”، وفقاً لما ذكره موقع “إنسايدر”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وتعتقد أن العاملين في مجال التشفير، مثل بعض الفنانين المبدعين لبعض مجموعات الرموز الرقمية المسماة NFTs، يتقاضون أجوراً أقل من نصيبهم العادل من الأرباح.

وكتبت في مقال إن الفنانة التي نفذت مجموعة Bored Ape Yacht Club، والتي تضم 10000 قطعة فنية، أجرها “بالتأكيد ليس عادلاً”.

ولم تكن فليك، الناقد الوحيد لصناعة التشفير، إذ وصف دان أولسون، الناقد ومقدم محتوى على يوتيوب عن الرموز غير القابلة للاستبدال – جمع أحد فيديوهاته أكثر من 6 ملايين مشاهدة – العملات المشفرة بأنها “خدعة كبيرة ومدمرة للنسيج المجتمعي”.

وأشارت فليك إلى انفصام صارخ، بين العملات المشفرة وأحد مبادئها الأساسية، وهو كونها “لا مركزية”، ففي الوقت الذي لا يوجد شخص واحد أو شركة أو حكومة تسيطر عليها، إلا أنها قد تكون مجرد خدعة، خاصة أن الكثير من أصول التشفير مركزة في أيدي حفنة قليلة من المستثمرين.

وضربت مثالاً باستحوذ فريق Yuga Labs، على مجموعة CryptoPunks NFT الشهيرة وكذلك Meebits من شركة Larva Labs، وهو ما يعني أن المجموعة تمتلك الآن اثنين من أكثر مشاريع NFT قيمة في السوق.

كما أشارت فليك أيضاً إلى بورصات الرموز غير القابلة للاستبدال، حيث يمكن للمشترين والبائعين تداول الأصول الرقمية، كمثال آخر على المركزية. وللتوضيح، قالت إنه إذا كانت السوق لا مركزية فعلا، فيجب أن يكون من السهل على الناس بيع الرموز المشفرة بمفردهم، وهو ما لا يحدث فعلياً.

وأضافت: “مركزية بورصات التشفير، تدل على احتياج الناس لهذا النوع من الوسطاء لتسهيل الاستخدام ورؤية ما هو معروض للبيع، وتمكينهم من واجهات مستخدم سهلة في التعامل لأنهم ببساطة لا يفهمون الأصول المشفرة بشكل واضح”.

في السنوات الأخيرة، انتشرت الأصول المشفرة بصورة واسعة، وبلغ رأس المال السوقي للعملات المشفرة نحو 3 تريليونات دولار في العام 2021 قبل أن تتراجع، بينما قفزت مبيعات NFT إلى ما يزيد عن 40 مليار دولار.

وأكدت فليك على ضرورة حظر هذه الصناعة والتي ترى أنها حتماً ستنهار.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy