،                    
“أوراسكوم للتنمية” للعربية: زيادة مرتقبة في أسعار العقارات 15-20% خلال 2022
“أوراسكوم للتنمية” للعربية: زيادة مرتقبة في أسعار العقارات 15-20% خلال 2022

قال الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم للتنمية عمر الحمامصي إن النتائج المالية للشركة خلال عام 2021 كانت قوية، متوقعا استمرار الأداء الجيد في العام الحالي، إلا أنه سيكون هناك تأثيرات للأزمة الأوكرانية وسط ارتفاع أسعار السلع.

وذكر الحمامصي في مقابلة مع “العربية” أن الشركة سجلت نموا بنسبة 56% في المبيعات خلال العام الماضي إلى 9 مليارات جنيه.

وأضاف الرئيس التنفيذي أن المبيعات القوية جاءت بدعم التركيز على المبيعات خلال فترة كورونا، لاسيما في مدينة الجونة ومشروع أو- ويست غرب القاهرة ومكادي.

وكشفت شركة “أوراسكوم للتنمية مصر”، عن تحقيق زيادة في الإيرادات المجمعة خلال العام 2021 بنسبة 41.4% لتصل إلى 7.1 مليار جنيه، مقارنة بنحو 5 مليارات جنيه خلال العام 2020.

وأوضح الحمامصي أن 85% من الطلب في مشروعات الجونة وأو ويست يأتي من السوق المحلية، في المقابل هناك طلب عالي في مدينة مكادي من خارج مصر.

وتابع: “الشركة تستكمل طرح مشاريع جديدة في عام 2022 في مدن الجونة وأو ويست ومكادي”، مضيفا أن مساحة الأرض المتاحة في الجونة حوالي 36 مليون متر مربع وكل عام تطرح الشركة ما يفوق المليون متر مربع أو أكثر.

وكشف أن الشركة أيضا ستطرح مشاريع جديدة على 4.2 مليون متر مربع المملوكة في مدينة مكادي.

وحول ارتفاع أسعار العقارات، أوضح أن أسعار مشروعات الشركة ارتفعت بنسبة 20% خلال العام الماضي في مشروع أو ويست، بينما زادت 8% في مدينة الجونة، وزادت في مكادي 70%.

وتوقع الحمامصي أن تواصل أسعار العقارات الارتفاع ولكن بنسب أقل بسبب تداعيات الحرب الأوكرانية الروسية.

أضاف الرئيس التنفيذي أن الشركة تبحث تداعيات الأزمة الأوكرانية على نشاطها، موضحا أن الشركة قررت تهدئة وتيرة المبيعات لأن الأوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية غير واضحة.

ولفت إلى ارتفاع تكاليف مواد البناء التي تدخل في مشروعات الشركة بنسبة 80% من بداية العام، إلا أن الشركة كانت اشترت كثيرا من المواد الخام المطلوبة قبل هذه الارتفاعات.

وكشف عن خطط الشركة لرفع أسعار المبيعات الجديدة، ليتحمل المستهلك جزءا من ارتفاع التكاليف، متوقعا أن يكون هناك زيادة بنسبة 15% إلى 20% في التكلفة الإضافية التي يتحملها المستهلك خلال هذا العام مع فرضية استمرار الأزمة الأوكرانية واستمرار أسعار السلع كما هي عليه الآن.

وأوضح أن الأزمة ستؤثر على قطاع السياحة المصري لأن السياح الروس كانوا بدأوا بالتدفق إلى مصر بنسب كبيرة بعد الاتفاق مع روسيا حول عودة الطيران إلى مدينتي شرم الشيخ والغردقة.

في نفس الوقت، رجح عدم تأثر قطاع السياحة لدى الشركة لأنها لا تعتمد على السياحة القادمة من أوكرانيا أو روسيا، إنما تركز على السياحة الوافدة من أوروبا الغربية مثل ألمانيا وسويسرا وبلجيكا.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy