،                    
ثروة بوتين الخفية.. هل هو فعلاً من أغنى أغنياء الكوكب؟
ثروة بوتين الخفية.. هل هو فعلاً من أغنى أغنياء الكوكب؟

ينظر بعض منتقدي الكرملين إلى القصر مترامي الأطراف الذي تبلغ تكلفته مليار دولار، والذي يقع على قمة تل يطل على البحر الأسود، على أنه الشعار النهائي لإرث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من عصر الفساد الذي عاشه الاتحاد السوفيتي.

حتى الآن، لا يوجد أي أثر ورقي، فكيف يقول خبراء روسيا إن الرئيس فلاديمير بوتين يخفي ثروة ضخمة؟

وفق تقرير حديث، يُزعم أن القصر الضخم الذي تبلغ مساحته 190 ألف قدم مربعة، الملقب بـ “قصر بوتين”، بُني لاستخدامه الشخصي بأموال من المليارديرات الروس الذين زُعم أنه سمح لهم بالازدهار في الاقتصاد الروسي المعروف بالفساد طالما أنهم تقاسموا الثروة معه.

يحتوي العقار على مدرج خاص به، وحلبة للتزلج تحت الأرض وميناء بحري خاص، وذلك وفقًا لفيلم وثائقي أنتجته جماعة مكافحة الفساد التي يقودها زعيم المعارضة الروسي أليكسي نافالني المسجون. كما توجد منطقة حظر طيران في السماء أعلاه ومنطقة حظر طيران في المياه المحيطة. فيما تقف القلعة الرائعة في تناقض صارخ مع الشقة الصغيرة التي تبلغ مساحتها 800 قدم مربعة والتي ادعى بوتين امتلاكها في إفصاحه المالي الرسمي للعام 2020.

تحول حاشية الرئيس

على الرغم من الفخامة التي يتمتع بها على قمة التل، قال نيت سيبلي، الخبير في الفساد الروسي الذي يقدم المشورة لأعضاء الكونغرس الأميركي: “سأكون مندهشًا للغاية إذا وطأت قدم بوتين هناك مرة أخرى”.

وأشار إلى أن القصر يرمز إلى ما يراه حقبة ماضية من تاريخ “بوتين” الذي بناه من خلال ثروة الأوليغارشية، ونقل “بوتين” إلى أسلوب حياة فاخر لا يستطيع تحمله من راتبه الحكومي.

وأوضح أن هناك اعتقاداً بأن “بوتين” جمع ثروة خفية بهذه الوسائل في وقت سابق من حياته المهنية، فقد أصبح منذ ذلك الحين أقل اعتمادًا على الداعمين الأثرياء على مر السنين، وأحاط نفسه بدلاً من ذلك بالموالين للحكومة والجيش الذين يشاركونه آراءه القومية المتشددة.

وفق شبكة “سي إن إن”، يرى بعض الخبراء الروس، أن هذا التحول قد يجعل من الصعب جعل “بوتين” يشعر شخصيًا بوطأة العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون لمعاقبته على غزو أوكرانيا. لقد وضع “بوتين” نفسه، على حد تعبير “سيبلي”، “فوق الشجار”.

لكن لم يكن الأمر كذلك دائمًا، فقبل ما يقرب من عقدين من الزمن قبل أن يثير بوتين غضبًا دوليًا بسبب غزوه الأخير غير المبرر لأوكرانيا، قام الكرملين باتهام أغنى رجل في روسيا بارتكاب جرائم ضد الدولة. حيث جلس ميخائيل خودوركوفسكي، الذي كان يمتلك ثروة تقدر بنحو 15 مليار دولار في ذلك الوقت، في قفص بمنتصف قاعة المحكمة خلال محاكمته التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة.

وأدين خودوركوفسكي، الذي كان ينتقد فساد الحكومة تحت قيادة “بوتين”، بالتهرب الضريبي والاحتيال، رغم أنه جادل بأن التهم لها دوافع سياسية.

فيما أصدر بوتين عفوا عنه في العام 2013 وهو يعيش منذ ذلك الحين في المنفى. وكان ينظر إلى تحرك “بوتين” الجريء ضد قطب النفط الملياردير “خودوركوفسكي” على أنه رسالة إلى الأوليغارشية الآخرين.

راتب لا يتجاوز 140 ألف دولار سنوياً

كشف التقرير أن التدفق النقدي والهدايا وحسن النية الذي أعقب ذلك هو أحد التفسيرات لكيفية الاشتباه في أن بوتين، الذي يتقاضى راتباً لا يتجاوز 140 ألف دولار في السنة، هو أحد أغنى الناس على هذا الكوكب. ويشاع أنه يمتلك أو يمكنه الوصول ليس فقط لقصر البحر الأسود، بل ليخت بقيمة 100 مليون دولار، وفقًا لتقارير منشورة. فيما نفى الكرملين التقارير المتعلقة بثروة بوتين المزعومة.

يقول توم بورغيس، مؤلف كتاب عن غسيل الأموال الدولي بعنوان “كليبتوبيا”، إن كون الممتلكات الأخرى ليست باسمه لا يهم”. وشبه “بوتين” بالأب الجيد، وقال إنه “من المفهوم أنه عندما يطلب من الأوليغارشية شيئًا ما، فهذا ليس طلبًا حقًا، إنها تعليمات وأوامر”.

وأضاف: “في النهاية، إنهم مدينون بكل ما لديهم لرئيسهم.. وبنقرة واحدة، كما أظهر في الماضي، يمكن لبوتين أن يأخذ كل شيء. مهما بدت هذه الطبقة مؤثرة، فإنهم يعتمدون عليه في نهاية المطاف”.

ووفقاً لما تم تسريبه من مستندات مالية، فإن العديد من أقرب المقربين لبوتين – بما في ذلك أصدقاء الطفولة، وامرأة يقال إنها عشيقته السابقة، وعازف تشيلو محترف هو الأب الروحي لإحدى بناته – ثروات هائلة خارج روسيا خلال فترة وجوده في السلطة. ومن خلال شبكة معقدة من الشركات الوهمية والبنوك الخارجية والمعاملات الخفية يتم حجب ثرواتهم، حيث يتم تحريك الحسابات بعيدًا داخل بعضها البعض مثل الدمى الروسية المتداخلة. لكن سلسلة من التسريبات في السنوات الأخيرة من الشركات التي تسهل النظام المالي الخارجي، بما في ذلك أوراق بنما وأوراق باندورا، نزعت بعض طبقات السرية هذه.

وتشمل الأصول المرتبطة بالدائرة المقربة من بوتين شقة في مبنى فاخر في موناكو يطل على ميناء الإمارة الجذاب. وتم شراء شقة الطابق الرابع في العام 2003 مقابل 4.1 مليون دولار من قبل شركة وهمية تسمى “بوكلايف ديفلوبمنت ليمتد”، وهي شركة مسجلة في جزر فيرجن البريطانية، وذلك وفق وثائق نشرتها صحيفة “واشنطن بوست”. والمالك الحقيقي للشركة هي سفيتلانا كريفونوجيخ، وهي عاملة تنظيف متجر سابقة من سانت بطرسبرغ يقال إنها أقامت علاقة رومانسية مع “بوتين” قبل عقدين من الزمن، وفقًا لوثائق حصل عليها الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين ونشرتها صحيفتا “ذا بوست” و”ذا غارديان”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy