،                    
مفاجآت حول الطائرة الصينية المنكوبة.. 40 ثانية قبل السقوط
مفاجآت حول الطائرة الصينية المنكوبة.. 40 ثانية قبل السقوط

كشفت بيانات مسار رحلة الطائرة الصينية المنكوبة من طراز بوينغ 737، التابعة لشركة تشاينا إيسترن إيرلاينز والتي تحطمت يوم الاثنين، أنها كانت تسير بسرعة تقترب من سرعة الصوت في اللحظات التي سبقت اصطدامها.

وقد تؤدي هذه السرعة إلى تعقيد مهمة المحققين إذ أنها قد تمحو الأدلة وراء اصطدام الطائرة مع منحدر جبلي، وفي حالات نادرة، قد يؤدي الحادث إلى إتلاف بيانات الطائرة ومسجلات الصوت المصممة لتحمل معظم حوادث الاصطدام.

وكشف موقع تتبع الطائرات Flightradar24، أن الطائرة كانت تحلق بسرعة تزيد عن 640 ميلاً (966 كيلومترًا) في الساعة، وربما تجاوزت في بعض الأحيان 700 ميل في الساعة، وفقًا لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

من جانبه، قال أستاذ الملاحة الفضائية والطيران في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، جون هانسمان، والذي راجع حساب بلومبرغ لسرعة الطائرة: “تشير البيانات الأولية إلى أنها كانت قريبة من سرعة الصوت”، كما أن الطائرة كانت تسقط بسرعة كبيرة.

وعلمياً فإن الصوت ينتقل بسرعة 761 ميلاً في الساعة عند مستوى سطح البحر ولكنه يتباطأ مع الارتفاع وانخفاض درجة حرارة الهواء ويبلغ حوالي 663 ميلاً في الساعة عند 35000 قدم (10668 مترًا).

وكانت الرحلة 5735 متجهة إلى قوانغتشو من كونمينغ وعلى متنها 132 شخصا على ارتفاع حوالي 29000 قدم عندما بدأت في الهبوط المفاجئ، وفقًا للبيانات التي أرسلتها الطائرة والتقطتها Flightradar24.

وتتوافق بيانات السرعة مع مقاطع الفيديو التي تظهر الطائرة وهي تسقط بزاوية شديدة الانحدار في اللحظات التي تسبق الاصطدام.

بدوره، قال رئيس شركة استشارات آر دبليو مان وشركاه، بوب مان: “الاصطدام بهذه السرعة سيبخر الطائرة حرفياً وينتج طاقة شبيهة بفوهة بركان”، وأضاف “هناك أسئلة يصعب الإجابة عنها في الوقت الراهن، حول قدرة تحمل الصندوق الأسود للطائرة لاصطدام بهذه السرعة”.

فيما أوضح جيمس كاش، الذي شغل سابقًا منصب كبير المستشارين الفنيين للمسجلات التابع لمجلس سلامة النقل الوطني الأميركي، إن مسجلات الصندوق الأسود الحديثة، تتمتع بسجل جيد للبقاء سليمة في حوادث التصادم عالية السرعة.

وقال كاش: “الجزء الصعب هو العثور عليه”.

وغالبًا ما تنفصل لوحات الدوائر التي تخزن البيانات عن السطح الخارجي الواقي للمسجل. لكنه قال إنه يمكن عادة استخراج البيانات حتى في حالة تلفها.

بدوره، قال المسؤول في إدارة الطيران المدني الصينية، تشو تاو، في إفادة يوم الثلاثاء، إن أجهزة التسجيل لم يتم العثور عليها ضمن حطام الطائرة، كما أن أجهزة تحديد المواقع الموجودة على متن الصندوق الأسود للطائرة لن تساعد الباحثين، إذ أنه يتم تنشيطها فقط تحت الماء.

اللحظات الأخيرة

ومقاطع الفيديو التي لم يتم التحقق منها، أظهرت الطائرة وهي تهبط بزاوية شديدة الانحدار بالقرب من الأرض، وفيما لم يتضح مدى سرعتها عند الاصطدام، إذ حدث آخر إرسال للبيانات تم التقاطه بواسطة Flightradar24 على ارتفاع حوالي 3200 قدم.

وقبل حوالي 40 ثانية من الإرسال الأخير، توقفت الطائرة عن الهبوط وصعدت لفترة وجيزة قبل استئناف السقوط.

وكشفت البيانات أن الطائرة كانت لا تزال تطير أسرع بكثير من المعتاد. وعادة، لا تتجاوز سرعة الطائرات 288 ميلاً في الساعة على ارتفاعات تقل عن 10000 قدم، إلا أن بيانات Flightradar24، كشفت أن سرعة الطائرة بلغت 470 ميلاً في الساعة أو أكثر على تلك الارتفاعات.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy