،                    
كورونا يكشّر عن أنيابه لقتل الأميركي رقم مليون اليوم أو بعده 
كورونا يكشّر عن أنيابه لقتل الأميركي رقم مليون اليوم أو بعده 

يتصوّرون في الولايات المتحدة بأن كورونا المستجد سيكشر عن أنيابه بدءا من اليوم الثلاثاء ليفتك بالأميركي رقم مليون، على حد ما يتبين من بيانات كابوسية النوع ومرعبة، تشير بعد عامين من الفتك الفيروسي المستمر إلى أنه سيصل إلى هذا الرقم العلقمي بين اليوم وغدا على الأكثر.

كما يتوقعون بأن يصل عدد ضحاياه هذا العام إلى مليون و150 ألفا في الولايات المتحدة وحدها، أي بعدد من قضوا في كل الحروب والنزاعات التي خاضتها طوال أكثر من قرنين وعقدين، وأدناه جدول بها، تأكدت “العربية.نت” من صحة ما فيه من مصادر معظمها أميركي، أهمها أرشيف “البنتاغون” الوارد فيه خسائر حروبها بالأرواح والماديات، بدءا من “حرب الاستقلال” قبل 245 سنة حتى منتصف 2021 بالذات.

وآخر حرب خاضتها الولايات المتحدة، وهي “حرب أفغانستان” الأطول زمنا في كل التاريخ العسكري الأميركي، انتهت في 30 أغسطس الماضي، بعد أن استمرت 19 سنة و10 اشهر و23 يوما، كلفت خلالها أكثر من تريليون دولار. مع ذلك، كان قتلاها من الأميركيين 2420 فقط، أي أقل من عدد الأميركيين الذين كان الفيروس يفتك بهم كل يومين.


الدول الأكثر ابتلاء بالفيروس

أما ضحاياه حتى صباح اليوم الثلاثاء في الولايات المتحدة، فنجدهم في جدول مجتزأ من واحد أكبر وشامل لكل الدول والمناطق في العالم، نشره موقع worldometer الراصد من مقره الأميركي كل النشاط الكوروني بالمعمورة، وأرقامه متقاربة مع ما تبثه جامعة Hopkins University Johns الأميركية في موقعها، والفرق أنه ينشر ما يصل إليه لحظة بلحظة، فيما تنشر الجامعة بياناتها يوما بعد يوم.

ويتضمن الجدول أسماء 10 دول، هي الأكثر ابتلاء بالفيروس لجهة عدد ضحاياه فيها، كما والإصابات، حيث تحتل الولايات المتحدة الصدارة بقتله وحاشيته 999.792 أميركيا، مع تسجيله أكثر من 81 مليون إصابة، تعافى ما يزيد عن 63 مليونا منهم، وبقي أكثر من 17 مليون مصاب بوضع مرض إجمالا، إلا 2966 حالتهم حرجة في المستشفيات، وفقا لما يتضح من الجدول.

نجد في الجدول أيضا أن من فتك بهم المسجد وأعوانه في الدول العشر، وهم 3 ملايين و670 ألفا تقريبا، يزيدون عن نصف 6 ملايين و121 ألفا، هم قتلاه في العالم كله منذ ظهر قبل عامين و3 أشهر، فيما تمثل الإصابات البالغة في الدول العشر 244 مليون إصابة تقريبا، أكثر بقليل من نصف عدد الإصابات التي بلغ عددها أكثر من 474 مليون إصابة بالعالم، تعافى معظمهم وبقي رهن العلاج 70 مليون مصاب، منهم 60 ألفا بحالات حرجة في المستشفيات.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy