،                    
بودكاست “بايكون” في “إثراء” يشهد تفاعلًا حول السرعة
بودكاست “بايكون” في “إثراء” يشهد تفاعلًا حول السرعة

سجّلت حلقة البودكاست (المدونة الصوتية)، التي أقامها مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء)، ضمن فعاليات برنامج “بايكون”، أكثر من 100 تساؤل حول السرعة والحقائق العلمية والنظريات المتعلقة بقوانين السرعة، حيث شهدت الحلقة التي أقيمت على مدى 3 أيام تفاعلا شبابيا عبر حوار علمي هادف، توصّل إلى العديد من الإجابات من خلال تبسيط المصطلحات العلمية وربطها بالواقع الحقيقي.

رائدة الأعمال الاجتماعية ومن داعمي نظام STEAM لطيفة آل خليفة استقبلت التساؤلات المتنوّعة التي استحوذت على اهتمام المتابعين للحلقة، والتي تركزت حول سرعة السيارات مقارنة بسرعة الطائرات التي تلهّف المشاركين للخوض في قدراتها، فيما انضم إلى آل خليفة المهندس محمد الطيار المتخصص في هندسة الطيران للإجابة عن التساؤلات التي وردت خلال تسجيل الحلقة، منوهًا إلى أن “الحلقة ما هي إلا إثراء معرفي لتفسير سرعة الأشياء من حولنا”، مجيبًا على أنواع السرعة وقدرة الطائرات على اختراق سرعة الصوت، مشيرًا إلى أن الإنسان تمكّن من الوصول لسرعة الصوت مقارنة بسرعة الضوء، وذلك بسبب الاختلاف بين أنواع الطائرات، ومتغيرات السرعة بها.

وحاولت رائدة الأعمال تبسيط حقائق السرعة من الإنسان إلى الأشياء وصولًا إلى الحيوان، مبينة “وردنا استفسار حول أسرع الطيور وكانت إجابة الغالبية بأنها النعامة، وهنا كانت فرصة علمية متاحة للوصول إلى الفكر العلمي الذي يتمتع به الشباب”.

كما تضمنت الحلقة السرعة وأنواعها ونسبية الحركة والسكون، حيث استمع المتابعون إلى كيفية التعامل مع سرعة الضوء النسبية الخاصة، إلى جانب مساهمة العلماء على مرّ العصور باستحداث نظريات عملت على إحداث فوارق علميّة؛ لاعتبار أن السرعة هي العامل الأساسي والقوة المحركة في نتائج أبحاث العلماء، حيث تم تسليط الضوء على نظرية أينشتاين للنسبية الخاصة، وتعريف الزمن بأنه نسبي ويتغير تبعًا لتغير سرعة الجسم، فضلًا عن طرح العديد من الأمثلة كسرعة المركبات الجوية والجاذبية الأرضية، بهدف إشباع الفضول العلمي وربط المفاهيم العلمية بالحياة العامة؛ ليصبح المتابع قادرا على التخيل والتفسير بحسب قدراته العلمية خارج نطاق البحث والتدريس، مما يتيح للمهتمين فرصة للخوض في النقاشات والنظريات العلمية.

تجدر الإشارة إلى أن فعاليات برنامج “بايكون” تتطلع إلى بناء محتوى هادف عبر تعلّم المشاركين أساليب التوثيق العلمي لمختلف الحقائق والنظريات العلمية، سعيًا منه لتعزيز التواصل العلمي ونشر المعرفة بين أوساط الشباب في مجالات العلوم المختلفة، عبر سلسلة من التجارب والعروض والحوارات الواعدة مع الخبراء المحليين والعالميين.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy