،                    
موسكو عن المفاوضات مع الأوكران: الأميركيون يمسكونهم بيدهم
موسكو عن المفاوضات مع الأوكران: الأميركيون يمسكونهم بيدهم

بعد تأكيد الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي أن المفاوضات مع الروس من أجل إنهاء النزاع متواصلة، لكنها صعبة ومعقدة، وجهت روسيا أصابع الاتهام إلى واشنطن.

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في كلمة ألقاها أمام طلاب في موسكو اليوم الأربعاء، أن “المفاوضات صعبة، لأن الطرف الأوكراني يغير موقفه باستمرار.

“الأميركيون يمسكونهم بيدهم!”

وملمحاً إلى ضغوط أميركية، قال “من الصعب ألا يتكوّن لدينا انطباع بأن زملاءنا الأميركيين يمسكونهم بيدهم!”

كما اعتبر أن الأميركيين يعتقدون أن انتهاء المسار العسكري بسرعة لن يكون لصالحهم.

إلى ذلك، أضاف أن “الكثيرين يريدون أن تكون هذه المفاوضات عبارة عن طريق مسدود”، مشيرا بحسب ما نقلت “فرانس برس” إلى أن من بين هؤلاء الأطراف بولندا، إحدى أبرز الداعمين لأوكرانيا في مواجهة العملية العسكرية الروسية التي انطلقت منذ 24 شباط/فبراير.

تصادمية وصعبة

وكان زيلينسكي أكد في كلمة مصورة بوقت سابق اليوم أن المحادثات بين بلاده وروسا تصادمية لكنه أشار في الوقت عينه إلى أنها تمضي قدما.

كما تمسك بالأمل في أن تحرز المحادثات المتواصلة منذ شهر تقدما على الرغم من عدم تحقيقها نتائج تذكر. وقال “نواصل العمل على مختلف المستويات لتشجيع روسيا على التحرك نحو السلام”.

إلى ذلك، رأى أن المحادثات التي تعقد كل يوم تقريباً، صعبة للغاية وأحيانا تصادمية، إلا أنه لفت إلى أن وفد بلاده يمضي قدما خطوة خطوة، وفق تعبيره.

4 جولات

شار إلى أن المفاوضات السياسية بين الجانبين كانت انطلقت في 28 فبراير الماضي أي بعد 4 أيام من العملية العسكرية التي وصفها الرئيس الروسي حينها بالمحدودة، إلا أنها سرعان ما توسعت ووصلت إلى محيط كييف.

إلا أن تلك المحادثات التي عقدت على مدى 4 جولات أولى على الحدود البيلاروسية، وثانية وثالثة بالقرب من حدود بولندا، ورابعة عبر الفيديو، لم تفضِ حتى الساعة إلى توافقات واضحة، من أجل وقف النار والتوصل إلى حل سياسي.

ففي حين تتمسك موسكو بحيادية الجارة الغربية، ونزع سلاحها، والاعتراف بضم شبه جزيرة القرم إلى أراضيها، فضلا عن التخلي عن فكرة الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

ألمحت كييف إلى إمكانية القبول ببعض التسويات في ما يتعلق بالناتو، إلا أنها ربطتها بضرورة إخضاعها لاستفتاء أو تصويت شعبي، كما طالبت بانسحاب كافة القوات الروسية من أراضيها، فضلا عن ضرورة حصول لقاء مباشر بين زيلينسكي وبوتين.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy