،                    
محاولة قرصنة البنك المركزي.. وسعيّد يحذر من هجمات سيبرانية ضد تونس
محاولة قرصنة البنك المركزي.. وسعيّد يحذر من هجمات سيبرانية ضد تونس

حذّر الرئيس التونسي قيس سعيّد، من هجمات سيبرانية محتملة، قد تستهدف ضرب مؤسسات الدولة بتونس، وذلك عقب تعرض البنك المركزي إلى هجوم سيبراني ومحاولة اختراق لنظام خدماته.

وشدّد رئيس تونس خلال لقائه بوزير تكنولوجيات الاتصال نزار بن ناجي، مساء الخميس، على ضرورة اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لصد هجمات سيبرانية تتعرض لها تونس، مشددا على أنها “نوع من أنواع الإرهاب”، مضيفا أنّ “هناك شبكات إرهابية موجودة لا تتردد في اللجوء إلى ضرب مؤسسات الدولة وكل المؤسسات، مثلما حصل في الساعات والأيام الأخيرة”.

والخميس، أعلن البنك المركزي التونسي، أنه نجح في صدّ هجوم سيبراني استهدف نظام السلامة المعلوماتية، مشيرا إلى أن المهاجمين لم يتمكنوا من اختراق النظام المعلوماتي للبنك، ولم يتسببوا بأي أضرار.

ولم يكشف البنك، في بيان، عن مصدر ودوافع الهجوم، لكنه أكدّ أنه تمت السيطرة عليه “بفضل تضافر جهود مصالح كل من البنك المركزي التونسي والوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية”.

وأضاف، أن جميع المعطيات المتعلقة بالنظام المعلوماتي للبنك المركزي التونسي لم تخترق وظلت سليمة وذلك بالرغم من تسجيل المؤسسة لبعض الاضطرابات على مستوى عدد من أنشطتها ومن بينها تعطلّ الموقع الرسمي، مع تواصل السير العادي لعمل الخدمات المتصلة بالنظام البنكي الوطني والدولي.

وفي السياق ذاته، حذّرت وزارة تكنولوجيات الاتصال من هجمات سيبرانية تستهدف المؤسسات الاقتصادية والمالية والمنشآت الحساسة في البلاد، ممّا قد يتسبب في تدهور وتعطيل البنى التحتية الحيوية وتعطيل الأنشطة الاقتصادية، وقالت إنها تأتي “في ظل تصاعد التوترات التي يمر بها العالم وخاصة في الفضاء السيبرني خلال هذه الفترة”.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy