،                    
الهند لوزير خارجية الصين: مواجهات الحدود تعيق علاقاتنا
الهند لوزير خارجية الصين: مواجهات الحدود تعيق علاقاتنا

قال وزير الخارجية الهندي اليوم الجمعة إن بلاده ترى في التجنب الكامل لأي مواجهة على الحدود بين القوات الصينية والهندية مفتاحاً لتحسين العلاقات، وذلك عقب محادثات في نيودلهي مع نظيره الصيني.

ووزير الخارجية الصيني وانغ يي هو أكبر مسؤول صيني يزور الهند منذ أن أدت الاشتباكات الحدودية في منطقة لاداخ الواقعة شمال جبال الهيمالايا في يونيو 2020 إلى تدهور حاد في العلاقات بين البلدين الآسيويين الكبيرين.

ونشر كل بلد آلاف القوات على الحدود شاهقة الارتفاع. وعقد ضباط كبار أكثر من 10 جولات من المحادثات لنزع فتيل الأزمة لكن التقدم كان محدوداً.

وقال وزير الخارجية الهندي سوبراهمانيام جيشانكار في إفادة صحفية بعد اجتماع استمر ثلاث ساعات مع وانغ: “كنت صادقاً للغاية في محادثاتي مع وزير الخارجية الصيني، لا سيما في نقل مشاعرنا الوطنية”.

وأضاف: “الاحتكاكات والتوترات التي تنشأ عن عمليات الانتشار الصينية منذ أبريل 2020 لا يمكن أن تنسجم مع علاقة طبيعية بين الجارتين”.

من جهته، قال وانغ في بيان إنه يتعين على الجانبين حل خلافاتهما، مضيفاً أن العالم سيستمع إذا تحدثت الصين والهند بصوت واحد.

في سياق متصل، قال جيشانكار، السفير السابق لدى بكين، فقال إن الهند لم تعلن عن زيارة وانغ قبل وصوله إلى العاصمة في وقت متأخر أمس الخميس، بناء على طلب الصين.

كما التقى وانغ بمستشار الأمن القومي الهندي أجيت دوفال الذي ضغط عليه أيضاً من أجل وقف التصعيد على الحدود.

ولم يتضح على الفور ما إذا كانت الهند قد عرضت سحب قواتها إذا فعلت الصين ذلك.

وبحث وانغ وجيشانكار أيضاً نهج بلديهما في التعامل مع العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا. وقال جيشانكار: “اتفق كلانا على أهمية وقف فوري لإطلاق النار، وكذلك العودة إلى الدبلوماسية”.

وتعتبر كل من الهند والصين روسيا دولة صديقة ورفضتا الدعوات الغربية للتنديد العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

ومن المقرر أن يتوجه وانغ، الذي زار باكستان وأفغانستان في وقت سابق هذا الأسبوع، إلى نيبال الواقعة في جبال الهيمالايا في وقت لاحق اليوم الجمعة خلال جولة سريعة في جنوب آسيا مع محاولة الصين لتعزيز نفوذها.

وأثار وانغ حفيظة الحكومة الهندية قبيل زيارته بسبب تصريحات أدلى بها في باكستان هذا الأسبوع تتعلق بإقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان.

وتحكم كل من الهند وباكستان جزءً من إقليم كشمير لكنهما تطالبان بالسيادة عليه بالكامل. وتساند الصين بوجه عام حليفتها باكستان في هذا النزاع.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy