،                    
روسيا: أذربيجان اقتحمت منطقة لقواتنا في ناغورنو كاراباخ
روسيا: أذربيجان اقتحمت منطقة لقواتنا في ناغورنو كاراباخ

اتهمت روسيا، اليوم السبت، أذربيجان بانتهاك وقف إطلاق النار الذي وقِّع مع أرمينيا بعد الحرب في إقليم ناغورنو كاراباخ عام 2020، وذلك عبر إدخالها قوات إلى المنطقة التي تسيطر عليها قوات حفظ السلام الروسية.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان: “بين 24 و15 مارس، انتهكت القوات المسلحة لأذربيجان الاتفاق الثلاثي بين قادة روسيا وأذربيجان وأرمينيا عبر دخولها المنطقة التي تقع ضمن مسؤولية الكتيبة الروسية لحفظ السلام في ناغورنو كاراباخ”.

وذكرت الوزارة أن القوات الأذربيجانية أقامت نقطة مراقبة ونفذت “أربع ضربات بطائرات مسيرة من طراز بيرقدار” قرب بلدية فروخ.

وأضافت أن “القيادة الروسية لكتيبة حفظ السلام تتخذ الإجراءات للتعامل مع الوضع.. وقد تم توجيه دعوة إلى الجانب الأذربيجاني لسحب القوات”.

ونشرت موسكو ما يقرب من 2000 جندي لحفظ سلام في المنطقة بعد وقف إطلاق النار، مما أعاد تأكيد دورها الأمني ونفوذها في منطقة مضطربة كانت جزءا من الاتحاد السوفيتي السابق حيث يزداد أيضاً نفوذ تركيا بفضل تحالفها الوثيق مع أذربيجان.

وجاء إعلان موسكو اليوم بعدما أعلنت سلطات الإقليم الانفصالي، الجمعة، أن قوات أذربيجانية قتلت أمس، اثنين من المقاتلين الانفصاليين الأرمن في منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها، متّهمةً باكو بخرق وقف إطلاق النار.

وفي عام 2020، خاضت أرمينيا وأذربيجان حرباً في المنطقة المتنازع عليها أوقعت أكثر من 6500 قتيل.

وبموجب بنود وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بوساطة روسية، تخلّت يريفان عن مساحات من الأراضي لصالح أذربيجان، ونشرت روسيا قوات حفظ سلام في المنطقة الجبلية.

وأعلنت وزارة الخارجية الأرمينية أن قوات أذربيجانية دخلت، الخميس، قرية باروخ الخاضعة لسيطرة قوات حفظ السلام الروسية، معتبرةً أن هذه الخطوة تشكل “خرقاً فاضحاً لاتفاق وقف إطلاق النار”.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع التابعة للسلطات الانفصالية في ناغورنو كاراباخ، أن “قوات العدو قتلت جنديَّين في جيش الدفاع بعدما أطلقت النار بواسطة أسلحة ومسيّرات قتالية”.

وتابعت الوزارة الانفصالية: “الأوضاع في المنطقة لا تزال متوترة”، معربةً عن أملها أن “تتمكن قوات حفظ السلام الروسية من إيجاد حل لهذه المسألة”.

من جهتها، اتّهمت وزارة الخارجية الأذربيجانية أرمينيا بـ”تضليل المجتمع الدولي” في ما يتعلّق بالأوضاع في كاراباخ.

وأشارت الخارجية الأذربيجانية إلى أن “أرمينيا تنشر معلومات مضلّلة”، موضحةً أن قوات أذربيجان كانت تجري أعمالاً ترمي إلى “توضيح” مواقعها الميدانية.

والخميس، حذّرت أرمينيا من “كارثة إنسانية” في كاراباخ بعد قطع إمدادات الغاز عن المنطقة إثر عمليات صيانة.

واتّهمت يريفان أذربيجان بأنها تعمّدت قطع إمدادات الغاز عن سكان المنطقة المنتمين للعرقية الأرمنية.

لكن وزارة الخارجية الأذربيجانية رفضت هذا الاتهام واعتبرت أن “لا أساس له”، مشددةً على أن رداءة الأحوال الجوية أدت إلى انقطاع الإمدادات.

وانفصل إقليم ناغورنو كارباخ عن أذربيجان بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في العام 1991، وقد أوقع النزاع في المنطقة نحو 30 ألف قتيل.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy