،                    
رئيس توتال يكشف السبب وراء عدم شطب الشركة أصولها في روسيا
رئيس توتال يكشف السبب وراء عدم شطب الشركة أصولها في روسيا

قال الرئيس التنفيذي لشركة توتال إنرجيز، باتريك بويان، إن شركته لا تخطط لشطب أصولها الروسية وسط الحرب في أوكرانيا، معللاً بأن ذلك سيعني تسليمها إلى نظام الرئيس فلاديمير بوتين مجاناً.

وأضاف على هامش منتدى الدوحة، يوم السبت “إنها مسألة مساءلة ومسؤولية أمام أصحاب المصلحة في الخارج”. متسائلاً “هل أعطيها مجاناً للسيد بوتين؟ لأن هذا هو ما يعنيه “المغادرة اليوم”.

يأتي ذلك، فيما قالت شركة الطاقة الفرنسية الكبرى في وقت سابق من الأسبوع الماضي، إنها لن توقع أو تجدد عقود شراء النفط والمنتجات البترولية من روسيا، بهدف وقف جميع المشتريات بحلول نهاية عام 2022 على أبعد تقدير، وبدأت “التعليق التدريجي للعمليات الروسية، وفقاً لما نقلته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وتسببت الحرب في أوكرانيا في حدوث موجات صدمة في أسواق الطاقة، مما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط والغاز الطبيعي وتسبب في تجنب العديد من المشترين النفط الخام الروسي. كما تعهدت بعض أكبر شركات النفط في العالم – بما في ذلك Shell Plc وBP Plc وExxon Mobil Corp – بالخروج من روسيا، مما قلل من رأس المال المتاح للاستثمارات.

وقالت شركتا BP وShell أيضاً إنهما لن تقوما بأي عمليات شراء جديدة للنفط والغاز الروسي، لكنهما لن تكونا قادرتين على الفور على فك الارتباط بالبلد بسبب العقود طويلة الأجل وصعوبة العثور على إمدادات بديلة.

لا تقوم TotalEnergies بتشغيل أي حقول نفط أو غاز طبيعي في روسيا، ولا أي محطات غاز طبيعي مسال، إلا أنها مساهم بحصص أقلية في العديد من الشركات الروسية غير المملوكة للدولة.

وتمتلك توتال ما يقرب من خُمس شركة Novatek PJSC المنتجة للغاز، بالإضافة إلى حصة كبيرة في مشروع Yamal LNG، أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في روسيا.

وقال بويان إن شركته تمول مصانع في روسيا، لكن “تديرها شركة روسية يمكنها أن تفعل ذلك بدوننا. سيستمر هذا المصنع في الإنتاج، سواء بقينا أم لا”.

الامتثال للعقوبات

في بيانها الصادر في 22 مارس، أدانت شركة TotalEnergies الغزو الروسي وقالت إنها ستضمن الامتثال الصارم للعقوبات الأوروبية، “بغض النظر عن العواقب على إدارة أصولها في روسيا”. بدوره، قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير في وقت سابق من هذا الشهر إن TotalEnergies لا تنتهك أي عقوبات.

من جانبها، اتخذت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة خطوات لحظر واردات النفط من روسيا، لكن دول الاتحاد الأوروبي منقسمة بشأن هذه القضية. ومع ذلك، فإن الكتلة تتسابق لتقليل اعتمادها على الطاقة الروسية. توفر الدولة حوالي 40% من الغاز الطبيعي المستهلك في الاتحاد الأوروبي.

وفي حديثه في مؤتمر الدوحة، قال وزير الطاقة القطري سعد الكعبي إن بلاده الغنية بالغاز “لن تكون قادرة على الفور على مساعدة أوروبا بإمدادات الطاقة لتحل محل تلك القادمة من روسيا.

وقال “الحجم الذي نتحدث عنه – 30% -40% القادمة من روسيا إلى أوروبا – لا يمكن استبداله بين عشية وضحاها.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy