،                    
كييف: تصرفات الروس قرب تشيرنوبل تهدد ملايين الأوروبيين
كييف: تصرفات الروس قرب تشيرنوبل تهدد ملايين الأوروبيين

بعد أن اندلعت حرائق جديدة في منطقة محطة تشيرنوبل للطاقة النووية التي تسيطر عليها القوات الروسية، اتهمت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشتشوك روسيا بارتكاب أفعال “غير مسؤولة” حول المحطة المخصصة لتوليد الكهرباء، والتي يمكن أن تؤدي إلى إطلاق إشعاعات عبر معظم أنحاء أوروبا، وحثت الأمم المتحدة على إيفاد بعثة لتقييم المخاطر.

وقالت إن القوات الروسية تعمل على “إضفاء طابع عسكري” على المنطقة المحظورة حول المحطة التي شهدت أسوأ حادث نووي مدني في العالم عام 1986.

كما أضافت أن الجنود الروس نقلوا كميات كبيرة من الأسلحة القديمة التي لم تخضع للصيانة الجيدة، ما قد يتسبب في إلحاق أضرار بوعاء الاحتواء الذي شيد حول المفاعل الرابع المحطم بالمحطة لمنع انتشار المواد المشعة في البيئة.

تهديد خطير جدا

إلى ذلك، اعتبرت في تصريحات على حسابها على تليغرام مساء أمس الأحد، بحسب ما نقلت فرانس برس، “تلك التصرفات غير مسؤولة وغير مهنية، وتمثل تهديدا خطيرا للغاية ليس فقط لأوكرانيا ولكن لمئات الملايين الأوروبيين”.

وطالبت مجلس الأمن الدولي باتخاذ إجراءات فورية لجعل المنطقة المحظورة حول تشرنوبيل خالية من الأسلحة، وإرسال بعثة خاصة للحيلولة دون أي تكرار لحادث تشرنوبل نتيجة تصرفات القوات الروسية”.

غبار نووي مشع

كما شددت على أن أي أضرار تلحق بوعاء الاحتواء الذي تم تشييده بتمويل أوروبي “ستؤدي حتما إلى انبعاث كمية كبيرة من الغبار المشع والتلوث في الغلاف الجوي ليس في أوكرانيا فحسب ولكن أيضا في البلدان الأوروبية الأخرى”.

واتهمت موسكو “بتجاهل تلك المخاطر” من خلال الاستمرار في نقل الأسلحة في مناطق قريبة من المحطة.

وكانت روسيا نفت مرارا أن تكون قواتها تعرض المنشآت النووية داخل الأراضي الأوكرانية للخطر، متهمة القوات الأوكرانية سابقا بالتسبب بحريق كبير في تشيرنوبل.

في حين أوضحت الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الأحد الماضي، أن الوضع الأمني في محطات الطاقة النووية الأوكرانية لم يتغير، كما اعتبرت أن حرائق الغابات حول تشيرنوبل لا تشكل خطرا إشعاعيا كبيرا.

يشار إلى أنه منذ التاسع من مارس الحالي، توقفت الوكالة الذرية عن تلقي البيانات الاعتيادية من تشيرنوبل، التي تذكر بأروع الحوادث في التاريخ الأوروبي الحديث.

ففي أبريل 1986، انفجر المفاعل الرابع في تلك المحطة ما أدى إلى تلويث معظم أنحاء أوروبا.

يذكر أنه منذ إطلاق روسيا للعملية العسكرية في 24 فبراير الماضي على الأراضي الأوكرانية، استنفرت العديد من الدول الأوروبية ودول الناتو أمنياً. فيما تعالت الأصوات المحذرة من المساس بالمحطات النووية في البلاد، كذلك ارتفعت المخاوف من احتمال استعمال أسلحة نووية أيضاً، بعد تصرحات مقلقة أطلقها عدد من المسؤولين الروس، على الرغم من أن موسكو أوضحت لاحقا أن مثل هذه الخطوة الخطيرة مستبعدة.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy