،                    
منتجات من مخلفات الموز وحرف يدوية صديقة للبيئة
منتجات من مخلفات الموز وحرف يدوية صديقة للبيئة

أبدعت سيدات من أسوان في تنفيذ منتجات يدوية من مخلفات الألياف المعاد تدويرها من الموز ومنتجات مختلفة أتقنتها السيدات الأسوانيات لتصل لكل محافظات مصر.

“العربية.نت” تحدثت إلى فاتن عن فكرة منتجاتها المعاد تدويرها من مخلفات ألياف الموز، حيث أوضحت أنها بدأت فكرة عمل منتجات وديكورات للبيت بأشكال متنوعة وألوان جذابة من إعادة تدوير المخلفات الزراعية، والموز تحديداً.

ألياف الموز

وأشارت فاتن أن مخلفات أشجار الموز التي يبلغ عددها في أسوان والأقصر وقنا حوالي 4 ملايين شجرة، وبعد موسم الحصاد يتم التخلص من الهدر بطرق غير آمنة، لذلك فكرت فاتن التي تعمل في مجال الخرز والكروشيه من أسوان أن تستفيد من هذا الهدر وتصنع منه منتجات طبيعية بأشكال مختلفة وجذابه ولها استخدامات في كل بيت مثل “البافات” ووحدات الإضاءة والعياشات.

وتابعت أنها تقوم بتحويل ألياف الموز التي يتم التخلص منه إلى أدوات منزليه ضرورية الاستخدام، وهذه المنتجات يتم تصنيعها من مواد طبيعية دون استخدام ألوان صناعية في تزيينها حتى تكون صحية للطعام وتستخدم التطريز بخيوط القطن الملون لعمل أشكال مختلفة وألوان مبهرة.

وتسعى فاتن إلى عمل سجاد يدوي على النولة باستخدام هذه الألياف أيضاً، وأشارت إلى أنه على الرغم من أن معظم الناس يفضلون شراء المنتجات المصنوعة من الخوص، إلا أن منتجات ألياف الموز تتميز بمتانتها وقوتها وما بها من قدر كبير من المرونة التي تميزها عن الخوص العادي لذا فهى خامة أغلى سعراً.

إلى ذلك، أوضحت إسلام محمد، أسوانية تعمل في مجال الصناعات اليدوية فكرة مشروع “غلاسي” لعمل الزجاج المعشق والأنتيكات، حيث بدأت إسلام بعمل أنتيكات وزجاج معشق وموزاييك بطرق جديدة وتصاميم مختلفة، فهى تقوم بتنفيذ أي تصميم على حسب رغبة المشتري، من خلال الزجاج المعاد تدويره، قائله “عند كل الناس اللى اتكسر مش بيتصلح بس احنا بنصلحه وبنعمل منه منتج جميل كمان”.

وذكرت لـ”العربية.نت” أنها قامت بتنفيذ هذا المشروع تحديداً لقلة انتشاره في أسوان ويفتقده السائح في الأسواق فهو يعبر عن التراث الأسواني.

وتابعت إسلام بأن مدة تصنيع كل قطعة تستغرق حوالى ثلاثة أو أربعة أيام، حيث يعتمد الوقت على شكل التصميم المراد تنفيذه. وذلك باستخدام خامات طبيعية تصنع منتجات من الجلد الطبيعي بطريقه يدوية الصنع.

فتقوم إسلام بدمج الجلد الطبيعي والمخلفات الزراعية المعاد تدويرها أو الحرف الأخرى مثل التطريز لإخراج منتج من خامات طبيعية كالحقائب والمحافظ والأكسسوار.

وكشفت سوزان، إحدى السيدات الأسوانيات اللاتي يقمن بتصنيع المنتجات اليدوية الصديقة للبيئة، لـ”العربية.نت” طريقة التصنيع التي تبدأ بشراء الخامات ثم تقسم المهام على فريق العمل المكون من مجموعة سيدات كل منهن مسؤولة عن إنتاج مرحلة فتمر القطعة الواحدة بعدة مراحل لتخرج في النهاية قطعة يدوية الصنع، وتابعت أن مدة تصنيع القطعة يختلف على حسب حجمها فمثلاً تستغرق الحقيبة خمس عشرة ساعة من العمل في حين أن المحفظة تستغرق من ساعتان إلى ثلاثة ساعات.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy