،                    
أميركا: مساعدات عسكرية لأوكرانيا بقيمة 300 مليون دولار
أميركا: مساعدات عسكرية لأوكرانيا بقيمة 300 مليون دولار

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية في بيان الجمعة أنها ستخصص 300 مليون دولار إضافية على شكل “مساعدة أمنية” لأوكرانيا لتعزيز قدراتها الدفاعية.

وقال المتحدث باسم الوزارة جون كيربي في بيان إن “هذا القرار يؤكد التزام الولايات المتحدة الراسخ بسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها دعما لجهودها البطولية لصد الحرب” التي شنتها روسيا.

كما أضاف “الولايات المتحدة التزمت الآن بأكثر من 2,3 مليار دولار من المساعدات العسكرية لأوكرانيا منذ تولي إدارة بايدن السلطة، بما في ذلك أكثر من 1,6 مليار دولار من المساعدات العسكرية منذ الهجوم غير المبرر من جانب روسيا”.

مساعدة أمنية

وتابع كيربي أن “الولايات المتحدة تواصل أيضا العمل مع حلفائها وشركائها لتحديد وتقديم قدرات إضافية للأوكرانيين”.

إلى ذلك، ناقش الرئيس الأميركي جو بايدن مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأربعاء القدرات العسكرية “الإضافية” اللازمة لمساعدة الجيش الأوكراني على “الدفاع عن بلاده”، وفقا للبيت الأبيض.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الرجلين ناقشا خلال مكالمة استغرقت 55 دقيقة “كيف تعمل الولايات المتحدة ليل نهار للاستجابة لطلبات أوكرانيا (…) في مجال المساعدة الأمنية”.

صواريخ موجهة بالليزر.. وطائرات من طراز “سويتشبليد”

وتشمل حزمة المساعدات الجديدة أنظمة صواريخ موجهة بالليزر وطائرات بلا طيار “كاميكاز” من طراز “سويتشبليد”، إضافة إلى طائرات درون خفيفة من طراز “بوما”.

إلى ذلك، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز”، أن واشنطن ستعمل على نقل دبابات سوفيتية الصنع لدونباس لدعم دفاعات كييف.

وقال المسؤول الذي لم يذكر اسمه إن عمليات النقل التي طلبها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ستبدأ قريبا. لكنه رفض الكشف عن عدد الدبابات التي سيتم إرسالها و من أي الدول ستأتي؟.

وكانت الولايات المتحدة قد خصّصت 6,9 مليار دولار لمساعدة أوكرانيا على مواجهة الهجوم الروسي ولدعم دول حلف الناتو، بحسب مشروع الموازنة الذي نشرته إدارة الرئيس جو بايدن، الاثنين الماضي.

كما يخصص مشروع الموازنة نحو مليار دولار لوزارتي الدفاع والخارجية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية “لمواجهة التأثير الروسي الضار وللإيفاء بالاحتياجات الجديدة المرتبطة بالأمن والطاقة وقضايا الأمن الإلكتروني والمعلومات المضللة واستقرار الاقتصاد الكلّي وصمود المجتمع المدني”.

كذلك أدرجت الأموال في مشروع الموازنة الذي قدمه بايدن للعام 2023، والذي يوفر التمويل لأولويات الإدارة للعام المذكور ويُعد قابلاً للتعديل فيما يتعين إقراره من الكونغرس، حيث يهيمن الحزب الديمقراطي على مجلسي النواب والشيوخ بفارق ضئيل عن الحزب الجمهوري.

ويعد التمويل الأخير ضمن سلسلة مساعدات عسكرية أعلنت عنها واشنطن بعد الهجوم الروسي على أوكرانيا الشهر الماضي وستستخدم “لتعزيز إمكانيات وجهوزية القوات الأميركية وحلفاء الناتو والشركاء الإقليميين في مواجهة الهجوم الروسي”، وفق ما أعلن البيت الأبيض.

يذكر أن واشنطن زادت مساعداتها لأوكرانيا بعد العملية العسكرية الروسية، بما في ذلك عبر تقديم مساعدة أمنية ومعدات جديدة بقيمة ملياري دولار، فضلاً عن مساعدات إنسانية بقيمة مليار دولار أعلن عنها البيت الأبيض الأسبوع الماضي.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy