،                    
مستشار زيلينسكي: لن نتمكن من طرد الروس بلا أسلحة ثقيلة
مستشار زيلينسكي: لن نتمكن من طرد الروس بلا أسلحة ثقيلة

في استمرار للمناشدات الأوكرانية السابقة للغرب بإرسال السلاح من أجل صد القوات الروسية، جددت الرئاسة الأوكرانية، اليوم السبت، هذه المطالبة، مع دخول العملية العسكرية الروسية يومها الـ38.

فقد شدد مستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على أن بلاده لن تتمكن من طرد الروس بلا أسلحة ثقيلة.

وقال ميخايلو بودولياك في تغريدة على حسابه في تويتر، إنه “لن يكون هناك “أفغنة” ولا صراع طويل الأمد يستنفد القوات الروسية، مضيفاً أن “الروس سيغادرون جميع الأراضي الأوكرانية باستثناء الجنوب والشرق، حيث سيحاولون حينها التمترس هناك، وتقليل خسائرهم بشكل كبير، من أجل إملاء شروطهم”.

خسائر وخلافات

يأتي هذا فيما دخلت العملية العسكرية الروسية على أراضي الجارة الغربية التي انطلقت في 24 فبراير الماضي يومها الـ38، دون أن يتمكن الروس من السيطرة بشكل كامل على أي مدينة أوكرانية كبرى، باستثناء التقدم الذي تحقق في الشمال الشرقي والجنوب.

في حين أكدت عدة دول غربية أن موسكو تكبدت خسائر فادحة خلال الأسابيع الماضية، سواء على الصعيد المادي أو البشري. كما ألمحت إلى خلافات بين الكرملين وبعض القادة العسكريين، متحدثة عن توقيفات وإقالات أيضاً.

لا أسلحة ثقيلة أو طائرات

وقد دفعت تلك العملية الغرب لا سيما دول الناتو إلى الاستنفار في صف واحد، ورفعت حدة التوتر الأمني بين الروس والغرب.

كذلك، حثت الدول الغربية على إغداق الأسلحة على كييف، فقد أرسلت حتى الآن صواريخ مضادة للدبابات، إضافة إلى أسلحة خفيفة ومعدات دفاع، غير أنها لم تقدم أي أسلحة ثقيلة أو طائرات، خوفاً من توسع الصراع.

في حين دأبت كييف على المطالبة بأسلحة نوعية وهجومية وطائرات من أجل صد القوات الروسية.

أترك تعليق

          جميع الحقوق محفوظة لشات الرياض - ll6.in      
Generated by Feedzy